GMT 13:15 2006 الإثنين 20 مارس GMT 17:22 2006 الإثنين 20 مارس  :آخر تحديث

معارضون في دمشق ينأون بأنفسهم عن اجتماع بروكسل

أ. ف. ب.

دمشق: اعلن "التجمع الوطني الديموقراطي"، ائتلاف احزاب سورية معارضة، اليوم الاثنين في دمشق ان "ليست له اي علاقة" بالمعارضين الذين اجتمعوا الاسبوع الماضي في بروكسل وشكلوا "جبهة الخلاص الوطني" ضد النظام الحاكم في سوريا. واعلن المتحدث باسم التجمع الوطني الديموقراطي المحامي حسن عبد العظيم لوكالة فرانس برس "ليس لدينا اي علاقة او ارتباط" باجتماع بروكسل الذي شارك فيه النائب السابق للرئيس السوري عبد الحليم خدام والمراقب العام لجماعة الاخوان المسلمين علي صدر الدين البيانوني المقيمان في المنفى في اوروبا.

وقال عبد العظيم "اخطأ البيانوني مرتين مرة في اللقاء مع خدام وتشكيل ( جبهة الخلاص ) ومرة اخرى بعدم التشاور مع اعلان دمشق" اي معارضي الداخل.
 واضاف ان "قيادة الداخل هي الاكثر قربا من الاحداث والاكثر فعالية. قوى الخارج نحترمها وعملها مكمل لقوى المعارضة في الداخل وليس بديلا". والى جانب خدام والبيانوني شارك في الاجتماع الذي عقد الخميس والجمعة في بروكسل ممثلون عن مختلف التيارات الليبرالية والكردية والقومية واطلقت خلاله "جبهة الخلاص الوطني" للعمل على تغيير النظام في سوريا بالطرق السلمية.

واوضح المشاركون في اللقاء انهم سيواصلون المشاورات حتى "تشكيل حكومة انتقالية". وغادر خدام (73 عاما) سوريا قبل اشهر وهاجم بشدة من منفاه في باريس السلطات السورية التي اتهمته بدورها ب"الخيانة العظمى" وفتحت بحقه تحقيقا قضائيا. 

وجماعة "الاخوان المسلمين" محظورة في سوريا. وكان "اعلان دمشق" الذي صدر في تشرين الاول/اكتوبر 2005 دعا "جميع مكونات الشعب السوري" الى العمل على "ضرورة التغيير الجذري في البلاد ورفض كل اشكال الاصلاحات الترقيعية او الجزئية او الالتفافية". كما دعا الى "اقامة النظام الوطني الديموقراطي" الذي هو "المدخل الاساس في مشروع التغيير والاصلاح السياسي". ووقعت على "اعلان دمشق" مجموعة من الاحزاب والشخصيات المعارضة وسارعت جماعة الاخوان المسلمين الى تأييده ودعمه. وذكر العظيم ان مجموعة "اعلان دمشق" ستجتمع قريبا.

في أخبار