: آخر تحديث

إنهم يحرقون أضابير الورد

البلاد تشتعل
لا أشحتَ عنها بالأصابع
ولا قلتَ لها
nbsp;انطفئي؛
انطفئي أيتها البلاد!
إنهم يحرقون أضابير الورد.
وأنتَ
كما الأعشاش
تحلم
برفيف الأعالي!
كيف لكَ
بعد الآن
أن تمسكَ وردةً؟
لا تسف كثيراً
ولا تخمش بكتفيكَ عالياً
علِّمْ أصابعكَ النبلَ
لا الطوفان ولا الوردة
يمنحان عينيكَ الطمأنينةَ؛
لا تدري متى يأتي الشعر:
سأبقيكَ على قيد الوفاء
وآتيكَ
ممرغاً بأدنان البلاد!
بلاداً
أتوه
بها غبشاً،
لصق اشتهاء ضفتيها
أتوه،
وفي النغمات القصية لصبرها الموزون
بالفخار
أتوه؛
أكرع كاساتِها
مغمض العينين
ثم أمشي
nbsp;غنجاً
فوق التقاء ضفتيها؛
عند اشتعالات الورود~

جنوب السويد


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات