GMT 17:42 2017 الخميس 26 أكتوبر GMT 16:24 2017 الخميس 26 أكتوبر  :آخر تحديث

أنا اخماتوفا: إلى الكسندر بلوك

إيلاف

 


جئت لزيارة الشّاعر
يوم أحد، ظهراً
الغرفة فسيحةٌ وهادئة،
ما وراء النّافذة، كان الصّقيع.

شمس حمراء غامقة
أسفلها دخان رمادي أشعث
كم هي واضحةٌ نظرةُ
مضيفي الصامت إلي!

له عينان يكفي أنْ تراهما مرة واحدة
حتى تُحفرا في ذاكرتك
ومن الأفضل، أنا الحذرة، أنْ لا
أتطلّع إليهما.

لكنني سأتذكّر دائماً حديثنا
يومَ أحَد، ذات ظهيرة ملؤها دخان، 
في المنزل الشّاهق، الرّمادي
عند ممر "نيفا" البحري.
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات