GMT 8:50 2017 الجمعة 24 فبراير GMT 6:47 2017 الجمعة 24 فبراير  :آخر تحديث

سالم اليامي: فلسفة!!

إيلاف


في ذروة الخيال

جلست مستظلا..  كيلا تحرقني أشعة عقلي

أطل مني ..  إليّ

فأراني : كلما كنت في .. منِّي

وأراني : كلما كنت في .. إليّ

ثم :

أعود الى عقلي .. لأرى أثري في ظله

الخيال : ظل العقل

وكلما .. سبرت غور المسافة بين عقلي وظله 

وجدت : روحي هناك .. تتابع خطو فكري

فإذا .. كان فكري : إنعكاسا للومضات القادمة من عقلي : حلقت روحي في الفضاء وحملتني معها للغوص في أعماق الكون بإتجاه اللانهائي ...

وإذا ما بقيت في الظل .. دون أن استعين بالأشعة كي أخرج من حالة  الظل الى ممارسة ما تخيلته فيه .. خارجه:

يكون فكري : كالظل .. مسودة .. وليس حقيقة...!

التخيل : مكان يهرب فيه التفكير خارج نطاق العقل .. كي يرى الأشياء والحقائق بوجهها المعتم ... وهو آلية عظيمة تمنح العقل فرصة نادرة كي يرى من كل الزوايا .. بشرط أن لا يظل التفكير حبيس الخيال لفترة طويلة.

وعلى التفكير أن يعود للعقل .. كلما استظل بالخيال .

العقل : بالنسبة للتفكير كشاطيء بحر في يوم مشمس

والخيال : أشجار تمنح المتشمسين ظلا .. كلما شعروا بحرارة الأشعة..

مابين الشاطيء المشمس ( العقل) .. والأشجار الوارفة ( الخيال) :

مسافة .. يسبح فيها التفكير .. ويحلق ..

يغوص في الأعماق : ليصطاد اللآليء .. ويرفرف في السماء ليرسم بأجنحته على وجه السحاب : وجه !

وهكذا : يسكن المتعقلون .. الخياليون : 

في جوف مقطوعة موسيقية

أو في منسم وردة

وربما في فم عصفور زاهية ألوانه

ويكون كل من  .. المقطوعة الموسيقية .. والوردة.. وفم العصفور : كونا بحاله .. وليس مجرد نغمة أو أريج .. أو شدو جميل .

المفكرون : الذين يغمسون أقلامهم في حبر الضوء .. ثم يكتبون بها في صفحات الخيال  :

صنعوا عالما جميلا  في كل مرحلة من مراحل التاريخ  على مر العصور ...

لأنهم يمنحون التفكير فرصة أن يستقل عن القسر .. ليرى في المسافة الواقعة .. بين الأشعة والظل : 

عالما آخر لا يستطيع  أن يراه القابعون في اتجاه واحد ترسمه أقدار الشياطين !

هكذا : على مر العصور .. أبدع العظماء في مختلف مجالاتهم : 

بفعل التحرر من كل القيود التي تمنع التفكير أن يقرر بحرية إختيار ..

فوصل : المتعقلون .. المتخيلون : للقمر

وبقي : المقسورون .. في الحفر

ذاق المتعقلون .. المتخيلون : حلاوة الاختيار الحر

فأحبوا : بإختيارهم

وكتبوا : كيفما يريدون ..  أن يعبروا

ونسجوا من خيوط أفكارهم : نظريات

ورسموا .. بألوان مشاعرهم الجميلة : قصائد عشق أبدية

وعطروا .. المتاحف : بأريج خواطرهم

فعاشوا مخلدين : في بطون الكتب .. وعلى صدور اللوحات .. وفي حناجر النغمات .. 

وما هذه السحائب الماطرة

والأنهار الجارية

والجبال الشاهقة

والحقول الزاهرة

والجداول الجارية

إلا :

أرواح .. عقول : 

تخيلت .. وأبدعت : 

التفكير الذي يؤهلها أن تحيا .. لتسعد بالعطاء الخالد... والخلود المعطاء!!
 
 
 /فبراير .. ٢٠١٧ م .

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات