GMT 13:33 2017 الخميس 6 أبريل GMT 13:36 2017 الخميس 6 أبريل  :آخر تحديث

تشينوا أتشيبي: العذراء في معسكر اللاجئين

ترجمة أنطونيوس نبيل

 

 
ما مِن أيقونةٍ للعذراءِ وطفلِها
بمقدورِها أن تعكِسَ قبسًا ضئيلًا
مِن فيضِ تَحنانِ
هذي الأُمِّ على وليدِها:
كنزِها الذي عاجلًا
ستُواريه هِيَ ترابَ النسيانِ
مُكرَهَةً.
الهواءُ آسنٌ
مُثْقّلٌ بزَناخةِ إسهالِ أطفالٍ
على جلودِهم تفاقمتِ الأدرانُ
وفي أجوافِهم أنشبَ الجوعُ أظفارَه،
أطفالٍ بأضلاعٍ بارزةٍ ومؤخراتٍ ذاوية
يترنحونَ في خطواتٍ جَهيدةٍ 
خلفَ بطونٍ مُتورِّمةٍ خاوية.
كلُّ الأمهاتِ قد انصرفنَ
عن العنايةِ بأطفالِهن، إلا هِيَ.
بين أسنانِها كانت
تحتجزُ شبحَ ابتسامةٍ،
وفي عينيها التماعةٌ واهنةٌ
مِن كبرياءِ الأمومة.
كانت قد حمَّمتْ طفلَها
ودلَّكتهُ براحتيها المَهزولتين،
ومِن الصُّرَّةِ
التي تحوي كلَّ ما يملكانه
أَخْرَجَتْ مِشْطًا مبتورَ الأسنانِ
ورجَّلتْ ما تبقَّى بجُمْجُمتِهِ
مِن خصلاتٍ
شحيحةٍ لها صِبغةِ الصدإِ،
ثُمَّ وهي تُهدهِدُهُ
بترنيمةٍ في عينيها
عكفتْ في تأنٍ مُفرطٍ وحذرٍ حنون
تصنعُ فرقًا رهيفًا لشَعرِه:
في حياتِهما السالفةِ ربما كان هذا
محضَ طقسٍ يوميٍّ تافه
يسبقُ وجبةَ الفَطُورِ
والذهابِ إلى المدرسة،
لكنها الآن تفعلُهُ
كما لو أنها تضعُ أزهارًا
على قبرٍ صغير.
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات