GMT 17:02 2017 الأحد 14 مايو GMT 17:03 2017 الأحد 14 مايو  :آخر تحديث

غمكين مراد: نبراس

إيلاف


(١)
في سديمِ الضبابِ
من ثقبِ العتمةِ
تلوِّحُ في الروح
                 بقايا ابتساماتٍ:
ابتسامةٌ للألمْ
               حين غادرهُ الانتعاشُ
ابتسامةٌ للحبِّ
              حينَ رَكَنَ إلى زاوية الحنينِ
ابتسامةُ الحريّة
               حين نـُطقت

(٢)
ما أجملَ الشمعة في إنسانيتها
          تحترقُ
                    لنرى
ما أجمل الكلمات
         تـُكتبُ
                لنعيشَ
ما أجملَ الذكريات
         ترحلُ
               لنحلمَ
هي ابتساماتٌ مؤجلة
              في صخبِ العمرِ
هي أغانٍّ تنتظرُ اللحنَ
هي ثرثرةُ الوقتِ
                  مع الانتظارِ

(٣)
ما أغربَ الألمَ 
                  في غربةِ الصمتِ
ما أغربَ الحبَّ
                 في غربةِ الشوقِ
ما أغربَ الحريّةَ
                 في غربةِ الإنسانِ
واحاتٌ للدهشة
         تتأملُ في الله, القدرَ
صحراءٌ في خواءِ
                   الموتِ
هي الغرابةُ حين تـُعاش

(٤)
سلاماً بأرقِّ الملّلِ
            لحيوات الظلّالِ المترفةِ
سلاماً مأخوذاً من خِلّْدِ النفقِ
             لوقتٍ يُدحْرِّج العمرَ
سلاماً مأفوفاً من اللوعةِ
             لشغفِّ قلبٍّ نسي رنينَ دقاتهِ
هي أجوبةٌ للريحِ في سردِه
                     الهواءُ سيّرةٌ
هي أجوبةُ التخمينِ
             في قلقِ البُرهة وغدِها
هي أجوبة النَفَّس المُعتقِ بالانقباضِ
   المهروس بنفاقِ حُماة الديار

(٥)
وداعاً للحياة
في أتونِها
وداعاً مُلماً بقطعِ الجسدِ
     المُسربلةِ تيجانُ روحِها
وداعاً للضبابِ 
           في سديمِه
وداعاً للدمعِ
                في تكوينهِ
هي لقاءاتٌ
          تمتهنُ الوداعَ.
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات