GMT 10:30 2017 الأحد 28 مايو GMT 7:18 2017 الأحد 28 مايو  :آخر تحديث

اكتشاف قصائد لبلاث على ورقة كاربون

عبد الاله مجيد
 
كشفت ورقة كاربون مخفية في ظهر دفتر قديم من دفاتر سيلفيا بلاث عن قصيدتين ليستا معروفتين من قبل لصاحبة "الجرة الجرسية".  وظلت ورقة الكاربون التي اكتشفها باحثان يشتغلان على كتاب جديد منسية 50 عاماً وهي تتيح القاء نظرة مثيرة على حياة الشاعرة مع زوجها وقتذاك الشاعر تيد هيوز. كما عثر الباحثان غايل كراوثر وبيتر ستينبرغ على مجموعة قصائد اهملها هيوز تكشف عن عمق معاناته بسبب انتحار زوجته.  وكُتبت هذه القصائد لمجموعته الأخيرة "رسائل عيد ميلاد" التي خرج فيها عن صمته بشأن علاقته العاصفة مع بلاث التي انتهت بعد ان اكتشفت انه كان يخونها مع امرأة اخرى. ونُقلت كلمات القصيدتين غير المعروفتين اللتين كُتبتا في بداية علاقة بلاث وهيوز خريف 1956 من ورقة الكاربون التي طبعت بلاث عليها ايضاً قائمة بمحتويات مجموعة هيوز الأولى "الصقر في المطر" واثنتين من قصائدها وربما قصيدة أخرى كتبتها بلاث. والى جانب هذا العمل غير المنشور لبلاث عثر كراوثر وستينبرغ على صور فوتوغرافية لها لم تُنشر من قبل في ارشيف مكتبة جامعة انديانا الاميركية. وكلا الباحثين اللذين نشرا نتائج اكتشافهما في بريطانيا مختصان بحياة بلاث واعمالها.  إذ عمل ستينبرغ مع ورثة بلاث على كتب ومجموعات شرعية مختلفة فيما نشر كراوثر كتابين عن بلاث التي انتحرت في عام 1963.  وقال ستينبرغ الذي اكتشف ورقة الكاربون اثناء البحث في الأرشيف ان "رجة" انتابته حين أدرك ما اكتشفه على ورقة الكاربون التي كانت غابة شائكة من الكلمات المطبوعة على الآلة الكاتبة وانه قد يكون "اول شخص منذ 40 عاماً يشتغل على مثل هذه الوثيقة". واكد كراوثر ان القصائد تتيح القاء نظرة فريدة على بدايات تطور بلاث التي تمكنت لاحقا من كتابة رواية "الجرة الجرسية" ومجموعة "ارييل" التي نُشرت بعد موتها.  واضاف ان القصائد تبين صراع بلاث مع مشاكلها الشخصية ومحاولتها تحويل هذه المشاكل الى قطع شعرية. واشار كراوثر ايضا الى اكتشاف القصيدة الأخرى التي كتبها هيوز ثم اهملها في ارشيف المكتبة البريطانية قائلا انها تضفي بعداً عاطفياً آخر على اعمال زوجته الأولى غير المكتَشفة.  واضاف ان القصيدة التي كُتبت بلا عنوان تتناول ساعات بلاث الأخيرة في 10 فبراير/شباط 1963.  وتكشف القصيدة عذاب هيوز بشأن عزلة بلاث وعجزها عن الاتصال به في ليلتها الأخيرة.  وبناء على ذلك يمكن النظر الى القصيدة على انها قطعة مرافقة لقصيدة هيوز "الرسالة الأخيرة" عن موت بلاث التي نُشرت بعد انتحارها. وتوحي تفاصيل في قصيدة هيوز المهجورة بأن من الجائز ان تكون بلاث تركت له رسالة عن ساعاتها الأخيرة.   
ما زال الاهتمام قوياً بعلاقة بلاث وهيوز.  واتضح في وقت سابق من العام الحالي ان مجموعة من الرسائل غير المعروفة في السابق كتبتها بلاث الى طبيبتها النفسية السابقة الدكتورة روث بارنهاوس تتضمن اتهامات بأن هيوز ضربها قبل يومين على إسقاط طفلهما الثاني.  ولكن كارول هيوز ارملة الشاعر وصفت هذه الاتهامات بأنها " باطلة بقدر ما هي صادمة لكل من يعرف تيد معرفة جيدة". ومن المقرر ايضاً ان يصدر الجزءان الأولان من رسائل بلاث الكاملة عن دار فيبر في وقت لاحق من عام 2017.  وسيُطلق في عام 2018 فيلم يستوحي "الجرة الجرسية" رواية بلاث الوحيدة ، بطولة داكوتا فاننيع واخراج الممثلة كيرستن دانست. وتوقع الباحث ستينبرغ ان يكون هناك الكثير من المواد الأخرى عن الشاعرة والشاعر تنتظر من يكتشفها بما في ذاك يوميات بلاث الأخيرة التي أُشيع ان هيوز أتلفها بعد انتحار بلاث.  
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات