GMT 15:08 2017 الأحد 28 مايو GMT 12:19 2017 الأربعاء 31 مايو  :آخر تحديث

جواد غلوم: لقاءٌ يحتمي بالوداع

إيلاف
وجهُها الذي لاح لي أزرق اللونِ
قالت : 
ما الذي قد تبقّى لنكون معا ؟
فِلْقتين من الشوق والهجر والتوق والبعدِ
لانلتقي  أمَدا إلاّ كي نودّع قبلاتنا  للقاء الأخير 
عنيتُ الوداع الأخير لنشبكَ كفّا بكفّ
حينما يأذن الموت مابيننا بالرحيل 
ما الذي تبتغي أيها النأي حتى تزيل السنين العجاف
وأيامنا النزرة المشتهاة  اللطاف !!
أهذا أوان حصاد السنابل ؛ لمّ القطاف ؟
تذكرين الدروب التي توّهتنا ؟
والنبال التي خدشتنا 
والقناديل مهما أضاءت بمشوارنا أعتمتنا 
والعناقات في أول الصبح في الحافلات اختنقنا 
والشفاه التي لامست بعضها واحترقنا 
فارحلي لم أمت بعدُ الاّ بتلويحةٍ تأذنني : أن تعال
نعيد التلذّذ في العشق عند الوصال 
وأين الوصال اذا كان فزورةً صعبة الحلِّ
ممزوجة في كرنفالِ من الغيبِ
أسطورةً  من محال 
فاتني ان أقول
إنني أملٌ أشتهي لَـمْسهُ 
أمدّ يدي لهَـفاً ، ولكنه لا يطال 

كُتبت في 27/ 5/ 2017 على ورق شارد في الريح وأنا أدفن رفيقة عمري 
ناظرا الى من يهيل التراب على قبرها ومختتما حياتي معها 
 
jawadghalom@yahoo.com
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات