GMT 15:19 2017 الأحد 25 يونيو GMT 5:04 2017 الخميس 6 يوليو  :آخر تحديث

جواد غلوم: ما تبقّى في حصّالة مدّخرات شاعر

إيلاف

 

 
لم أنل من الأحلام إلاّ أضغاثها 
ومن الثورات الاّ صلَـفَـها 
هستيريا عنفها 
ومن الحب إلاّ شقاءَه ؛ نأيَهُ مشرقاً مغرباً
لم اصطدْ من الوقت الاّ ضياعَـه 
ومن الإخاء إلاّ صحبة يوسف لأشِقّائه 
لم أنل من الصدقات الا مِنّة  ما ائتلفتْ قلوبهم 
أقف أمامكم هنا منزوع النياشين 
عارياً من الدروع والثناء والترحيب 
كثيرا ما تهكّمتُ بها سخريةً
وبعد أن أوشك على رفع إيماءة الوداع  
تُكرمني شجرتي تابوتا من خشبها النديّ
لم أنلْ من الأرض إلاّ قبراً أجردَ 
كما في شتاتي واغترابي بين " سرنديب " المنافي
وزمهرير الجفوات المارقة 
أنا ذو اليد العسراء الراجفة التي لا تتقن اللعب بالورقات الثلاث 
قلبي عمّرتهُ بالموسيقى في وحدتي 
لكنها عجَزَتْ أن تُرقصَني وتفضحَ جسدي 
رأسي أثّـثْـتُـه بالشعر ووسائده الوثيرة ولم أهنأْ
أوقع جسدي في شِباك التانغو والفلامنكو فتهشّ عظامي 
 أشتعلُ حزنا ، هلعا فأخلّ بوعدي مع عينيّ ألاّ أبكي 
أعانق الاخضرار مع العشب والورد ؛ تتصحّر آمالي
ليس لي سوى أن أرفع لافتةً تروّج على المساومة 
أعرض بقايا عمر رثّ لأبخس ثمن  
راحلٌ أنا بكلّ إرثي المُترِب 
أهبُهُ بملاليمَ يأنف من أخْذِها الشحّاذون 
أنا معروضٌ للبيع بدواعي السفر 
 
jawadghalom@yahoo.com
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات