GMT 23:59 2017 السبت 8 يوليو GMT 14:06 2017 السبت 8 يوليو  :آخر تحديث

أكبر معرض لعاريات موديلياني في لندن

عبد الاله مجيد
 
 عاش اميديو موديلياني حياة قصيرة عانى فيها الكثير بسبب الفقر والمرض وتعاطي المخدرات.  وكان معرضه الشخصي الوحيد أُقيم في غاليري صغير في باريس عام 1917.  وضم المعرض لوحات عارية العديد منها لصديقات وعشيقات جلسن امامه لرسمها.  
ولكن غالبية اللوحات العارية ستُجمع الآن في أكبر معرض استرجاعي لأعمال موديلياني تشهده لندن.  وسيُفتتح المعرض في متحف تيت مودرن في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.  
لم يبع موديلياني في زمن حياته إلا القليل من اعماله ، ولم يتمكن من الاستمرار في العمل إلا بمساعدة وكيله الذي كان يشتري له المواد من جيبه ويمنحه راتباً شهرياً بسيطاً.  ولكن سمعته وأسعار اعماله شهدت ارتفاعاً صاروخياً منذ وفاته في عام 1920 عن 35 عاماً.  وبيع رأس منحوت من الحجر بنحو 60 مليون دولار في عام 2010 ليصبح ثالث أغلى قطعة انتجها فن النحت في القرن العشرين.  وسُجل رقم قياسي جديد في عام 2015 حين دفع مقتنٍ صيني 170 مليون دولار لشراء لوحة عارية مستلقية في مزاد أُقيم في نيويورك.  
ولن تعود العارية التي سجلت رقماً قياسياً من الصين لعرضها في متحف تيت مودرن ولكن المعرض سيجمع عشر لوحات عارية قالت المتحفية نانسي آيرسن انها خرجت عن تقليد عصر النهضة الذي كان موديلياني يراه أينما وجه انظاره خلال سنواته الأولى في ايطاليا ، وأوجد بدلا من ذلك التقليد طريقة جديدة.  
من الأعمال المستعارة للمعرض عارية جالسة رسمها موديلياني في عام 1917 وقرر المتحف الملكي للفنون الجميلة في مدينة انتويرب البلجيكية ان يخرق قواعده ذاتها بشأن الإعارة لتكون مع شقيقاتها العاريات الأُخريات.   
يضم المعرض ايضاً عدة بورتريهات لصديقته المتألقة بياتريس هيستنغز التي عملت ناقدة وشاعرة وصحافية مستخدمة ما لا يقل عن 30 اسماً مستعاراً. 
وستكون من أندر الأعمال المستعارة سلسلة من منحوتات الفنان كثير منها ذات اعناق نحيفة مستطيلة مثل العديد من لوحاته ، الأمر الذي يجعل هذه المنحوتات هشة للغاية.  
ومن ابرز سمات المعرض تمكين الزائر من معايشة واقع افتراضي هو الأول من نوعه في متحف تيت حيث يستطيع الزائر ان يلبس نظارات الكترونية تعيده الى أجواء باريس اوائل القرن العشرين.    
  
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات