GMT 16:30 2017 الإثنين 31 يوليو GMT 16:32 2017 الإثنين 31 يوليو  :آخر تحديث

جواد غلوم: أخالكَ وَثَناً لا وطَناً

إيلاف

 

 
نمشي في شوارعَ نألفُها ولا نألفها 
تلبّستْ أسماء أغراب لم يطأوا أديمها 
أسمالُ بالاتٍ من بقايا الخرَق البالية 
نرى وطناً يسامر كارهيه
يفتح أقفاله لسارقيه 
 يقطّب جَبينه أمام نسْلِه 
يُبري سكينه ذبحا لمحبّيه 
 ماكرٌ غير كسولٍ ببنطالٍ ليبراليٍّ فضفاض
يُبرزُ ساقيهِ 
يمتهن الركلَ على مؤخراتنا  
مأبونٌ آخر بِعِمّة غير مهذبة 
يُخرج أرنباً من استهِ 
لحىً غير مشذّبة منبتا ومحتداً 
رعديدٌ يعرف كيف يندسّ الى مكامن حيرتك 
حاملا مورفينه ليدعك رأسك 
يصبّ كأسه في فمك بصاقا يلزق بك 
تنفثه مع ثرثراتك بمرَحٍ مخدَّر 
يختلط مع عطرٍ نفيسٍ فيبخس ويحطّ من قدَرك
تلك سمة الجاهل المتنسك 
ووقاحة العالِم العاهر المتهتك 
يالهذا الوطن الصغير المليء بالتجاعيد والندوب
قاحلٌ حتى في اخضرارك الزائف
 أنت اليانع بالقيوح والجراح 
رحبٌ حتى في زنازينك حينما يعشقك المأسورون
حيٌّ وأنت في قبرك حينما تُبعث رميما 
رشيقٌ ولو بساقٍ واحدة 
سقف رجراجٌ مثل عجيزة عاهرةٍ بدينة 
القلب وما يهوى خراباً 
ما زلتَ رمْلاً ثقبَ عيوننا شوقاً
نشمّك أيها الورد يابسا متغضّنا 
وأنت بلا رحيق أو ندى 
ننعس وأنت خالٍ من ترنيمة أمومةٍ 
نعطش للقائك أيها السراب اللامع بالخديعة 
كم نحن طاعنون فيك حبّاً على جفْوتك وسفالتك 
نعانقك وأنت مبتور الذراعين 
ندسّ عظمة طائرك الهدهد 
ونعلم انها تنقلب على ساحرها 
نقبّلك وأنت بلا شفاه 
ننام على صدرك وندري انه خاسفٌ 
نمازحك ونعلم مدى تجهّمك وعبوسك 
ليس لنا سواك قفراً يابساً مجدباً 
تحنثُ يمينَـك ونصدقك 
تخلف وعدَك ونسعى زحفاً الى مشوارك 
تفلت من أيدينا ونمسك بتلابيبك 
تُغبننا ونهجسك عادلاً 
تُشطرنا ونخالك تُلْئمنا
مالك تمشي وئيدا مثل سلحفاة هرمة ؟؟
حرائقك خلّفت رمادا وافراً 
تضبّعتَ حتى خنقتَ أجمل بطاريقَك 
لاتخنقْ رقابَنا الحانية عليك 
أتوسّل اليك ، لم يبقَ الاّ الزغب ليّنة العريكة 
لم يلد الاّ الخديج المثلوم العمر 
حتّام لا ترفقُ بأنجالِـك وأحفادك 
يا ذا الوطن المتبختر بالكآبة 
المحمّل بالزوائد الدوديّة 
سحقتَ بنيكَ نحن العالقون بأبوّتك 
يا من تمشي عَرَجا 
وتركْتني عاريا الاّ من الحبّ المخبول فيَّ 
 
jawadghalom@yahoo.com
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات