GMT 12:56 2017 الإثنين 21 أغسطس GMT 7:22 2017 الجمعة 25 أغسطس  :آخر تحديث

غمكين مراد: اللوحة ُ اليتيمة

إيلاف

 


 
شاردة ً عن نفسها 
                     تقتحمُ الخطواتُ جبروتَ المسافة .
هاربة ً من ظلـِّها
                   تترنحُ الأيامُ في قلق ٍ نحو أجلها .
إليكِ أنتِ أيـَّـتها اللوحة ُ اليتيمة 
                 يسردُ المكانُ رواية ً نسجتها كلماتُ قلبين :
                 قلبٌ صامت .
                و قلبٌ ثَــَـمِل،
                               على قـُـماش ٍ من أنين .
وعناقيدُ الأملِ المـُتدليةِ من خيوطِ الهواء.....        
  تـَرتشِفُ في كأس ٍ من الصمتِ دموعَ الحيرةِ ممزوجةً بالغضب.
شاردا ً عن وحدته :
               يسترسلُ إيماءات البحــــــــــــــــــــــــــــــــثِ ؛
              عن مفتاح ٍ لفكِ القيودِ المربوطةِ إلى روحه .
شارداً عن الآخرين :
                 يهمسُ في أذني السكون بآهاته :
                 مهلا ً أيـُّها السكونُ المـُتخمُ بالهمسات
                مهلا ً أيـُّها المُظلـِّلُ لأيام البكاء الحزينة
  فأنا قد نفاني الشرودُ إلى الله،                         
            حيثُ الروح التي تشرئب منها روحي.
إيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهٍ :
                                    أيُّها السكـــــــــــــــــــــون.
إيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهٍ :
                                  أيُّها السكــــــــــــــــــــــون .
                  كلـَّما أخذتني الغفوة المنسية
                 كالخلد أعودُ إلى غرفتي .
إيـــــــــــــــــــــــــــــــــــهٍ :
                                أيها السكـــــــــــــــــــــــون .
              كلـَّما ابتلعنني الجدران
             رسمتُ بريشةِ الهواء
                                   ظلَّ لوحتي اليتيمة .

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات