GMT 11:28 2017 الجمعة 25 أغسطس GMT 6:43 2017 الجمعة 25 أغسطس  :آخر تحديث

الدكتورة خولة الزبيدي: فوضى

إيلاف



تركتُ أثار أصابعي على خد الزمن
لاعاتبه من ضيم الالم
وقطرات الدمع المختبئة في 
حضن السأم 
أصبحت أحزاني هويتي
وسمائي ملجئ
قبل ان يصبح قلبي علتي
واستسمح الأشياء من باب محبتي
واطلب من الغيوم  والمنجمين 
نصيحتي
وان تغفر السماء لي 
كل هفواتي ورعونتي
منذ اول لحظة ولادتي
افكاري تعذبني 
 بنبش الدروب من  زمن الحنين 
ومراجعة قصص الحزن
بأنتظار عشق يضيفُ جرحاً 
يلتمس الأحلام  
لننسى به الآلام 
خوفاً من شئ يثير جرح 
ككياني يلتمس الأمان
يبحث عن لمسة حنان
كنسمة هادئة نساها 
الزمان
أنا اهةٌ خارجة من عمقِ أماني
تتراقصُ بين أوتار أنشودةٍ سكرى
تاهت بين دروب عمري 
واشباح ماضٍ ترك الحب 
في منازلٍ غابت عنها شمس 
ليس لها ظلال
تبعثرت وانتهت نبضات خافته 
في القلب العليل
بموسيقى انقطعت أوتارها وسط 
الزحام
وبعد كل الانتظار
توهمتُ بأني رأيتُ طيفه 
وسط الزحام
وسمعت صوته من ضباب الطريق
  يناديني كالغريق
وضوضاء  الزحام  يشدني 
لا تتركيني
فقلبي مدفون بين الضلوع
وحلمي تاه بين خطوتين 
بين عينين الفجر واغفاءة 
السنين
أني احلم  بخيط يربطني
 لكنني 
وسط الزحام 
كم كنت أحلم أن أعود إليك
لكنني لن أستطيع
كم من مئات الاميال تبعدني 
وشبح الزحام يشدني
وأقدار ارادت ان تنهي 
ما بيننا
اكتب الذكرى بخيوطٍ عنكبوتٍ
وفي جسمي جراحٌ تئنُ بالاعماقِ
لن تمحيها السنون
بقيتُ وحدي اكتب القصائد 
وأذوبُ بها ولهاً .. وروحاً حائرةً 
لا شئ بعدك وعندك وبعدك
يناغي الرجاء
كل شئ معذرةً  رغم كل 
الفوضى والكذب المقنع 
يدفعني لأحلمَ من جديد  
قالها مرةً  بكل اعتباط
لقد قتلتُ الحياة بين زوابع  شعركِ
وبين الضفائر الثائرة 
في زمن كانت مواعيد اللقاء فيها
في  زمن كان فيه قمرٌ
خانته  شمسه مع عيون الفجر
في زمن كان لي فيه قلبٌ يعرفُ 
العشق مع كل آهة حنين
سأكمل ملحمتي في يومٍ تتوارى فيه
الليالي بدون وداع   
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات