GMT 23:59 2017 الأحد 3 سبتمبر GMT 17:55 2017 الأحد 3 سبتمبر  :آخر تحديث

آيرا سـَيدوف: مرض العين

ترجمة عادل صالح الزبيدي
 
شاعر وناقد وروائي أميركي من مواليد بروكلين بولاية نيويورك لعام 1945 عن أبوين يهوديين روسيين مهاجرين. تلقى تعليمه في جامعتي كورنيل واوريغون ويعمل حاليا أستاذا للأدب في كلية كولبي. ظهرت قصائده وقصصه في ابرز المجلات الأدبية ونالت أعماله العديد من الجوائز الأدبية المرموقة. نشر ما يربو على الثماني مجموعات شعرية كانت أولاها بعنوان ((الاستقرار)) عام 1975، ومن بين عناوينها: ((قراءة الكف في الشتاء)) 1978، ((تقويم شمالي)) 1982، و((الإيمان الصادق)) 2012 .
 
مرض العين
أحيانا استيقظ في منتصف الليل،
وسط منزلي، لأكتشف أن امرأة ما 
كانت تضع ملابسها في خزانة ملابسي لسنوات. 
حتى انها تنام في فراشي.

اشعر كأنني طفل في فيلم قديم،
اسأل نفسي أين كنت. 
غشاوة تغطي العين، واستطيع فقط سرد الأحداث
خارج سياقها، في حالة من تشوش الذهن. 

ليس ذلك واضحا كفاية.
يبدو الحال كأنني طبيب أتفحص عينيّ 
بمصباح غريب، متعقبا البؤبؤ 
داخل نفق لا نهاية له ليس لانهائيا. 

ينكمش البؤبؤ مثل تلميذ لا يعرف الجواب.
أصر على معرفة كل شيء تحت السطح. 
من الغريب النائم بين ذراعيّ؟ 
ما الذي تعنيه زوجةٌ في الليل؟

شيء غريب يحصل في فراشي. 
اسأل زوجتي: "من هذا الرجل الذي تزوجتيه؟" 
فتجيب: "له عينان تجريان تحت الجفن." 
لعلاج هذه العلة

يوصي الطبيب بالآتي:
غط العينين بكمادة باردة من الأيدي.
سيختفي الشخص الغريب. ستخفت الأنوار، 
لكنك ستعرف أين كنت.
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات