GMT 20:19 2018 الأربعاء 25 أبريل GMT 6:11 2018 الثلائاء 1 مايو  :آخر تحديث

منتصر عبد الموجود: لاميرساد

إيلاف

 

بعشرة دولارات يعمرون بيت الرب؛ فيؤذن لهم بصعود البرج ذي الدرجات الصخرية. مع الالتفاف على الذات واللهاث تلطمهم كلَ درجتين: ( رجاء.. لا تقرعوا الجرس) حتى إذا بلغوا القمة، ظللهم المخروط العملاق، وقد تدلى اللسان نحو بؤرة تقطع عليهم بانورامية المشهد الغارق فيما أشعله الرجاء اللحوح من حسٍّ
بالخطيئة
 
 لا ميرساد . كنيسة قديمة بمدينة غرناطة. نيكاراجوا
 

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات