GMT 16:59 2018 الإثنين 4 يونيو GMT 12:03 2018 الثلائاء 5 يونيو  :آخر تحديث

النحات شوان كمال: النحت جزء اساسي من حياة البشر

توفيق آلتونجي
فن النحت من الفنون التي رافقت تكوين وتخطيط المدن واستخدم في المعابد والقصور في معظم مدن المعمورة.
اليوم نجد في جميع مدن الدنيا تقريبا ساحات تزينها نصب تذكارية لشخصيات سياسية او ادبية او نصب ملحمية كبيرة وربما دعاية لحزب او لحركة سياسية. لا بل قد يتعرف المرء على مدينة فقط من خلال وجود تمثال او مجموعة تماثيل فيها اذ تصبح تلك الاماكن مزارا لألاف السياح كل عام. 
فن النحت ليس جديدا فقد مورس النحت في معظم الحضارات في الشرق والغرب ونرى اليوم الالاف التماثيل في متاحف العالم وربما يعتبر مصر من اهم الدول في العالم كمتحف للتماثيل المنتشرة من سودان جنوبا الى الجيزة شمالا. وتوجد مدن بأكملها منحوتة بدقة مع تماثيل كبيرة في الاردن و مصر.
 اما في حضارة بلاد الرافدين في العراق القديم فنرى النحت قد استخدم في نشر وتوثيق الكتابة وزرع الخشوع والخوف في النفوس كما في تماثيل الثور المجنح الذي كانت تزين بوابات القصور.لا ريب ان النحت يعتمد بالدرجة الاولى على علم التشريح لتماثيل البشر والحيوان وهي من الفنون المكلفة بالقياس مع الفنون التشكيلية الاخرى.
يتذكر النحات شوان كمال كيف كانت بداياته في العراق حينما كان لا يزال طالبا فی معهد الفنون الجمیلة فی السلیمانیة فی ثمانینات القرن الماضی قائلا:
 درست علم التشریح جسم الانسان، وعندما واصلت دراستی فی أكاديمية الفنون الجميلة فی العاصمة  بغداد ودرست و تعمقت اکثر فی هذا المجال،علم و فن التشریح مهم جدا للفنانین و خاصة للنحاتین،
انی شخصيا استفدت کثیرا اثناء عملی فی المشاريع النحتیة و خاصة منحوتاتی فی اوروبا و المانیا،حیث قمت باعمال تماثیل کلاسیکیة و فیها حصان و حرکات لایمکن نحتها بدون اعتماد علی علم التشریح بالنسبة لجسم الانسان او الحیوان.
النحات يعاني دوما من مشاكل في انتاج ابداعته فالمواد الاولية للنحت غالية مثل البرونز والحديد والحجر بانواعه والمرمر وحتى الذهب والفظة.  يقول النحات شوان:
عملت تماثیل بکل المواد الموجودة مثل الطین و الجص  و الحجر و الخشب و البرونز و الألمنيوم و الحدید، لکنی امیل الی مادة البرونز. مادة البرونز لها خاصیة جمیلة و هی مادة مطاوعة و یمکن تلوینها بمادة (پاتینا)، تعلمت صب البرونز علی ید اساتذة کبار مثل محمد غنی حکمت و اسماعیل فتاح و مرتضی حداد،لکن تعمقت و عملت  كاختصاصی و تعلمت بشکل علمی  فی مسابك صب البرونز بألمانيا و السوید،حیث عملت اکثر من عشرون سنة فی هذا المجال.
النحت بحد ذاته عملية معقدة ويبدا بتخطيط الفكرة على الورق لينتهي في احدى مصاهر الحديد او البرونز او في احدى الجبال حيث المحاجر و انواع الصخور والمرمر. 
مددنا الحديثة خالية من الاعمال الملحمية النحتية ويوجد هنا وهناك بعض التماثيل لشخصيات سياسية او ادبية اجتماعية ويبقى الاثر الكثر حضورا جدارية جواد سليم الملحمية في مركز العاصمة بغداد. ان التجاوب الرسمي مع فن النحت تختلف من دولة الى اخرى حسب النظام السياسي السائد.و حيث نرى مشاركته الفعالة في النحت وانتشار العديد من اعماله في المدن الاوربية و خاصة في المانيا و السويد وفي اقليم كوردستان. الجدير بالذكر ان المؤسسات الثقافية الاوربية يقدمون دعما غير محدود لجميع العاملين في القطاع الفني.
يرد النحات مبتسما قائلا :
انی شخصيا قررت ان لا اشارك فی ای عمل او مشروع فنی فی کردستان.کان حال الفن في الماضي فی العراق احسن بكثير مقارنة بایامنا هذا،فی الخمسینات و الستینات قام الفنان الکبیر جواد سلیم بعمل اجمل و اکبر نصب جداری فی العراق و الشرق اوسط واعني نصب الحرية، وفی السبعینات و الثمانینات قام الفنانون و النحاتون باقامة مشاریع کبیرة و جمیلة علی سبیل مثال نصب الجندی المجهول للنحات خالد الرحال و نصب الشهید ل اسماعیل فتاح ترك و اعمال محمد غنی حکمت و کثیر من نحاتیین اخرین،الیوم لا نجد مشاریع و اعمال جیدة،ان كان في العراق او في اقليم کردستان. هناك بالطبع فنانین و نحاتیین جیدین لکن كما ذكرت نفتقر الى المؤسسات و الدوائر الفنیة الحقیقیة.
 حسب راي النحات شوان :
لعمل و انجاز ای عمل فنی او نصب و تمثال یحتاج الی دعم مالی و من رعایة من جهات رسمية مختصة ،لذا لیس من السهل عمل تماثیل و نصب فی اماکن عامة بدون المال و اذن من الحکومة و البلدیات.
اما فی اوروبا فتکون العملیة سهلة اذ قام الفنان باي مشروع فنی حیث تکون تقوم السلطة المختصة بتوفیر المال و جمیع متطلبات العمل ،اما فی العراق و اقليم کردستان فتکون العملیة صعبة جدا للنحات. لا توجد لدينا مؤسسات او دوائر مختصة بهذا المجال،کل وزارات و جهات المختصة بالفن و الفنانین تکون خاضعة لسلطة الاحزاب السیاسیة،حیث یکون اولویة لفنانین الحزبیین علی سبیل مثال فی کردستان بعد الانتفاضة ای بعد تسعینات القرن الماضی سیطرت الاحزاب الکردیة علی کل مؤسسات الدولة بیما فیها المجال الفني،حیث یکون المشاریع و الاعمال والفنیة من نصیب الفنانیین الحزبیین اوالمقربين من الاحزاب.
النحت البارز "الرليف" تاريخيا من انتاج العبقرية الشرقية وكان النحات الاشوري والفرعوني بارعا في تصوير و توثيق  الحوادث التاريخية. البعدين في الفكر الإنساني هي الثنائية وقد استخدم في الادب والفكر وهي تمثل البعدين المرئيين للأجسام وتبني على وجود بعدين كقولنا الابيض والاسود او الحار والبارد والنور والظلام. هناك نحاتون كورد بارعون في النحت البارز ويستخدم في النقود والمداليات والانواط. النحت الغربي يتجه الى نحت الجسم بالكامل بجميع ابعاده وهذا ما نراه في اعمال النحات شوان كمال. يقول النحات :
النحت البارز من الفنون القديمة حیث یعتبر من اقدم الفنون الذی عرفها انسان ولها اهمیتها الجمالیة و التکنیکیة.عرفها حضارات القدیمة مثل حضارة وادی الرافدین و مصر القدیمة و یونانین و الرومان حتی العصور الفنیة المختلفة،کانت نحت البارز قدیما یستعمل لتزین المعابد و القصور و یعتبر مسلة حامورابی من اقدم ریلیف و منحوتات البارزة اشوریة من اهم الفنون القدیمة .
کنت ایام دراسة فی معهد الفنان الجمیلة درست فن النحت البارز عند الفنان الکبیر دارا حمە سعید حیث کنت من اوائل فی فن النحت لهذا تمکنت من مواصلة دراستی فی اکاديمية الفنون الجمیلة فی بغداد حیث تعمقت فی دراسة الفن النحت مع الرلیف و المیدالیات،و المستخدمة هذا التقنیة و الخبرة عندما عملت المشاریع النحتیة فی اوروبا و المانیا.
عندی مشروع نحت البارز و میدالیات لشخصیات کردیة و عراقیة بدآت بها منذ سنیین حتی الان عملت ما یقارب ١٠ میدالیات لشخصیات ادبیة و فنیة ولا ازال مستمر في المشروع. فی الحقیقة منذ ثمانینات القرن الماضی كان لدي مشاریع اردت  انجازها  لکن العمل فی الاقليم لیس امرا سهلا، لاسباب التی ذکرتها سابقا،عملت سابقا تماثیل فی مدن اقلیم کردستان و فی السنوات الاخیرة عملت و شارکت فی مسابقات الفنیة علی اساس یعملون تماثیل و نصب لبیشمرگة او نصب لانفال و ضحایا الاسلحة الکیماویة لکن مع اسف لحد الان بقی كل تلك الاعمال حبرا علی الورق مع العلم ان سلطات الاقليم یصرفون اموال کثیرة باسم الفن و المشاریع فی کردستان،لکن یعطون المشاریع لبعض من اشخاص مقریبین من الاحزاب الکردیة.
عند انتهائي من دراسة فی عام ١٩٩١ عملت كمدرس لفن النحت فی کردستان و عملت کثیر من المشاریع النحتیة فی مدن کردستان ما یقارب ٦ مشاریع،بعد تدهور الوضع السیاسی فی کردستان هاجرت الی ترکیا عام ١٩٩٤ و عملت فی مجال الدیکورات و النحت،بعدها سافرت الی یونان عملت لمدة سنة فی مجال النحت بالحجر المرمر،بعدها سافرت الی المانیا و بقیت حوالی ٢٣ سنة هناك و عملت فی مجال النحت واستخدمت تقنیات مطتورة. كماعملت کفنان و خبیر فی مجال تقنیات النحت فی ورشة صب التماثیل(رولف کایزر)فی مدینة دوسلدورف و تعلمت کیفیة تکبیر التماثیل باحدث طرق وعمل القوالب من الرمل و السلیکون و کیفیة صب الیماثیل من مادة البرونز و المینیوم و الحدید و صلب.
عملت فی سنة ٢٠٠٠ نصب تذکاری للموسیقار و شاعر و الملحن الالمانی(گوستاف ادولف براون)فی حدیقة الشمال بمدینة فوبرتال بالمانیا حیث کان نحت بارز لاوجە هذا الفنان،ف فی سنة ٢٠١١ عملت نحت تاریخی فی ساحة الکنائس تحت اسم(اعانة الفقراء) یتکون من تمثال و فی القاعدة ثلاثة ریلیف معلقین من البرونز.
عملت تماثیل کثیرة لصالح هذا المسبك. كما عملت مشاریع نحتیة تاریخیة فی المانیا ما یقارب عشرة نصب و تمثال موجودین فی ساحات و حدائق العامة فی مدن المانیة و کتبت اسمی علیهـم بالغة الکردیة لتاریخ.
فی سنة ٢٠١٥ هاجرت الی مملکة السوید و عملت فی مسبك(روبیرت کاسلاند)حیث عملت نصبین من البرونز لصالح هذا المسبك،و اعمل حالیا فی ورشة (روسنکرینز)فی مدینة مالمو،روسنکرینز مسبك قدیم یرجع تاریخها الی القرن ١٨،الان اعمل فی مشروع نحتی کبیر من البرونز،بعد انتهائها یتم نصبها فی مدینة اوسلو بالنرویج.
كما انی قدمت لحد الان عدد کبیر من المشاریع الفنیة و النحتیة الی جهات مختصة بالفن لکن لحد الان لم يستجيبوا  بشکل رسمی و بنية حقیقيه. عام  ٢٠١٣ تمکنت ان اقنع سلطات الاقليم فی العاصمة اربیل ان اشيد تمثال العدالة امام دائرة المحاكم لکن بعد معانات و مضایقات کثیرة.
فی مستقبل ارجو ان یتغیر الاحوال ویکون عندنا مؤسسات فنیة و بلدیات عندهم المال الكافي و الرغبة لعمل مشاریع جدیة و علی موستوی عالی من الناحیة الفنیة و التقنیة و یکون عندنا معامل و ورشات خاصة بفن النحت و یمکن لفنان او نحات ان یصب تماثیلها بالبرونز وليس من المواد رخیصة مثل سمنت او فایبر گلاس.
شكرا جزيلا لنحات عرف قيمة الانتاج الإبداعي الفني النحتية ونشر الجمال و زين مدن المعمورة.
 
الاندلس.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات