: آخر تحديث

جاكلين سلام: رسالة مهجرية الى الغريب على باب البلاد



حين تهاجر من جديد لا تأخذ معك كتاباً. دع المقدسات تتنفس بحرية وتعيد ترتيب الأبجديات. دع أوهامك العاتية وحسابات الأيام والمستقبل في نزهة. دع أفكارك القديمة عن المكان الأول والثاني، خارجة عن القيود. حاول أن تقبل كتابا لم يكن مطابقا لما في رأسك. 
كن الكتاب المفتوح واسمح للأيام أن تنقّح سيرة أصابعك وقلبك وحذائك.
حين تهاجر ثانية لا تأخذ معك مفتاح البيت. دع باب البيت مفتوحاً للغرباء وللكلاب. لن تمض بعيدا حتى تسمع نباحهم الشرس. الغرباء والكلاب يحومون حول البيت منذ أن ولدت. كنت تراهم وتغض النظر وتتابع الطريق إلى المخبز ولاى القصاب كي تجلب خبزاً ولحما لك ولجارك العجوز الذي لا يستطيع أن يغادر البيت لأسباب صحية. 
كنت تسمع النباح لكن الخبز كان الاهم. وكان في البيت أطفال وقطة وكلب حراسة. ولكنك لم تشعر يوما بالأمان كما يليق بك وبأحلامك الصغيرة الفقيرة. 
**
حين تهاجر ثانية،  ستصبح كتابا من جديد. كتابا مختلفا بكل المقايسس. 
سيكتب عليك البحر موجات. سيكتب عليك الغبار سطورا. سيكتب عليك الخوف أسطورة. سيكتب عليك شرطي الحواجز رسالة تهديد وسيكتب محضرا عن أسباب قدومك وأسباب هروبك، ولن تنسى نبرته. سيكتب عليك الفراغ أعشاشاً تطير فيها عصافير موتك الأول والتالي وحياتك التالية. ستكتب عليك الغربة قصصا طويلة تستحي أن تحكيها لأحد، وتخاف أن تنساها. 
سيشق الحب، وموت الحب أخاديدا في لحمك ودمك. ستعشق، وسترمي قصص العشق في البحر. 
**
حين تصبح كتاباً، لن يكون بوسعك أن تقرأ سطور الكتاب بدقة. ستعود غريبا عن كتاب حياتك. ستبدأ الأبجدية الجديدة كمن يحبو في أرض الدار ويترك ركبتيه على مقعد المدرسة الابتدائية في سوريا، او ألمانيا، السويد أو كندا، في اي رقعة من عالم لم تكن تعرف عنه شيئا وستبقى خطواتك قلقة بين طرقاته وأفكارك تائهة في سمائه. 
وسيكتب لك أن تنسى الكلاب في البيت الأول. أن تتجاهل الأول والتالي.
ويعد حين ستشتاق إلى ظل العريشة، فنجان القهوة، كأس الشراب المعتق ودندنة عازف العود، ستقلب الصفحة وتركل الذاكرة  وتفكر مجبرا بالفاتورة القادمة، الإيجار، الانترنيت، السيارة، دروس اللغة الجديدة، العودة الى المدرسة والجامعة، البحث عن عمل جديد، تقوي  اللغة الجديدة كي تصبح قادراً على نطق اسمك والحديث عن مهارتك في بناء البيوت، دهان البيت، أو ما تيسر لك من عمل مؤقت يجلب لك بعض المال وبعض الحضور. وإذا كنت امرأة ستحتاجين الى مفردات كافية للعمل في صالو الحلاقة في المطعم في معمل الخياطة، أو في حقل عمل يقترب او يتقاطع مع مهنتك ومعرفتك الاولى.
حين تهاجر ثانية، سيكتب لك السيد الرئيس رسالة شخصية يقول فيها: سنقبض على ممتلكاتك ونوزعها على الكلاب وقطاع طرق البلاد، ومن يثبت انه صاحب استحقاق.  
ستهز رأسك بكل ما فيه من حمولات موجعة وكتب قديمة-شفهية - وكتابات جديدة ولن تسقط لك دمعة. لقد سقط منك الكثير وأنت في الطريق الى هناك. 
سبق وسقط كل شئ، حتى اسمك المنطوق بشكل صحيح قبل أن تصبح مهاجرا بلا دليل. قد تلجأ الى تغيير اسمك ليصبح معقولا حين ينطقه الغرباء. محمد، قد يصبح "مو" وخديجة قد تصبح كاثي، وخالد، يصير كالد...وقس. أما إذا كان اسمك جاكلين، سيألكونك: هل غيرتي اسمك حين هاجرت، ستبتسمين وتقولين: انه اسمي الذي بقي لي ولا شيئ آخر عدا ذاكرتي عن البيت الأول، وآمالي المعلقة في سماء البيت الجديد. 
**
حين تهاجر من جديد، سترى ان الكلاب هناك لا تعوي فيما انت تسير كفرد بلا قافلة، وان الكلاب تعيش مع افراد الأسرة. ون الامثال لا معنى لها حين تنقل الى اللغة الاخرى. وإن الكتب التي ستشتريها لن تجد وقتا لقرائتها لأنك ستعمل كما الكلب او كما الحصان ليل نهار. أما اذا  كنت كسولاً فتلك مسألة أخرى. وان كنت جاهلا وتكره العلم والقراءة، ستعيش في رأسك القديم وتقاليدك العتيقة دون تحديث ولا ترميم. سيذهب العالم الى غايته وانت على هامش الأيام، داخل رأسك، تلعب العابا الكترونية وتقتل الوقت، او تعيش في عالم النت الافتراضي وتعقتد انك أمير الساحات الخاوية. سيتعطل ابداعك وحلمك وستبقى رقما في البلد الجديد..
**
كتابك، أناكَ الجديدة في هذا العالم، ولك أن تهاجر الى أناك، عمقك الذاتي والوجداني الذي ستكتبه على أرض الواقع. 
أنت كتابك المفتوح على احتمالات الموت والحياة، إن كنت هنا أو هناك. 
 
جاكلين سلام- شاعرة وكاتبة ومترجمة سورية- كندية
تورنتو
Facebook: Jackleen Salam 
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تحيّة
شوقي مسلماني - GMT الجمعة 15 يونيو 2018 07:29
تحيّة ومحبّة للجميلة جاكلين.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات