GMT 14:11 2018 الثلائاء 10 يوليو GMT 8:49 2018 الثلائاء 10 يوليو  :آخر تحديث

ادوارد ويستون كمنغز: مقتطف من "حوار مُتخيَّل مع قارئ عادي"

ترجمة عبـد القادر الجـنابي

 

لماذا ترسم؟
للسبب عينه الذي يجعلني أتنفس.
ليس بجواب، هذا.
ليس ثمة جواب.
منذ متى ليس ثمة جواب؟
منذ وقت طويل على ما أذكر.
ومنذ متى تكتب؟
منذ وقت طويل على ما أذكر.
اقصد الشعر.
وهو قصدي أيضا.
قل لي: رسمك، ألا ينيل من أدبك؟
على العكس، واحد يتأثر بالأخر.
لكن واحدهما يختلف عن الآخر؟
جدا: الأول رسم، والآخر أدب؟
لكن قصائدك صعبة على الفهم، بينما رسومك بسيطة.
بسيطة؟
نعم، انك ترسم أزهارا، فتيات، غروب الشمس؛  أشياء يفهما أيٌّ كان؟ .
لم ألتق به. 
لم تلتق بمن؟
أيٌّ كان. (...)
هل سمعت مرة في حياتك بالرسم اللاتمثلي؟
أنا.
العفو؟
أنا رسام والرسم ليس تمثليا.
ليس كلّ الرسم.
كلا: فنُ رسم المنازل تمثّلي
ويتمثل ماذا فن رسم المنازل؟
عشرة دولارات في الساعة.
بعبارة أخرى لا تريد ان تكون جديا.
نحتاج إلى اثنين ليكون الأمر جديا.
حسنا، لنر... سؤال آخير: أين ستعيش حين تنتهي الحرب؟
في الصين، كالعادة.
في الصين؟
بالطبع.
أينَ في الصين؟
حيث الرسام شاعر.

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ثقافات