: آخر تحديث

أسواق البرازيل تتهاوى على خلفية فضيحة سياسية تورط فيها الرئيس تامر

ساو باولو: سجلت الأسواق المالية في البرازيل لدى افتتاحها الخميس تراجعا حادا بعد تقارير عن موافقة الرئيس ميشال تامر على دفع رشى إلى سياسي فاسد، فتراجع الريال بنحو 6% أمام الدولار وعلق التداول في بورصة ساو باولو.

واكدت شركة "سي ام اي" الاستشارية أن الريال تراجع 5,46% فبات سعر صرف الدولار 3,315 مقابل 3,134 ريالات لدى اقفال السوق الاربعاء.

وعلقت تداولات البورصة لثلاثين دقيقة بعد تراجع مؤشر "بوفيسبا" 10%.

وتشكل هذه التطورات انقلابا للاتجاه التصاعدي بعد البدء التدريجي في استعادة ثقة المستثمرين بأكبر اقتصاديات أميركا اللاتينية بعد سنتين من الركود.

وسجل التراجع بعد نشر صحيفة "او غلوبو" تسجيلا لتامر يوافق فيه على الاستمرار في دفع رشى لشراء صمت الرئيس السابق لمجلس النواب ادواردو كونها المسجون، خلال اجتماعه مع رجل الاعمال جوسلاي باتيستا.

ونفى تامر هذه الأنباء وفي وقت مبكر الخميس والغى لقاء مقررا مع قادة الاحزاب.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد