GMT 16:59 2018 الإثنين 4 يونيو GMT 17:41 2018 الإثنين 4 يونيو  :آخر تحديث

"بي أس ايه" الفرنسية لصناعة السيارات تستعد لمغادرة إيران

أ. ف. ب.

باريس: أعلنت مجموعة "بي اس ايه" الفرنسية لصناعة السيارات الاثنين، انها تستعد للانسحاب إيران التي تشكل سوقها الاولى في الخارج، تنفيذا للحظر الاميركي على طهران بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني.

واعلنت المجموعة في بيان انها "باشرت عملية تعليق نشاطات مشاريعها المشتركة تطبيقا للقانون الاميركي من الان حتى السادس من أغسطس 2018". وتنتج هذه المجموعة سيارات بيجو وسيتروين، ودخلت في مشاريع مشتركة مع شركات إيرانية لتصنيع السيارات.

وباعت المجموعة العام الماضي 444600 سيارة في إيران التي تشكل سوقها الاولى امام الصين (382800 سيارة) والمملكة المتحدة (279100) وايطاليا (265200) والمانيا (257800).

لكن "بي اس ايه"، وهي ثاني مصنع اوروبي للسيارات، اكدت ان اهمية السوق الإيرانية تبقى محدودة على الصعيد المالي، موضحة ان انشطتها في إيران تشكل "اقل من واحد في المئة من رقم اعمالها" وان اعلان انسحابها "لا يغير الاهداف العامة" لخطتها الاستراتيجية و"لا التوجهات المالية الراهنة".

كذلك، اكدت انها "على اتصال بالسلطات الاميركية لبحث الحصول على استثناء (...) بدعم من الحكومة الفرنسية" سعيا للتمكن من مواصلة نشاطها.

وفي الثامن من مايو، اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني الذي وقع العام 2015.

واعلنت واشنطن معاودة العمل بالعقوبات الاميركية على طهران وعلى كل الشركات التي تربطها انشطة بالجمهورية الاسلامية. وقد امهل الاميركيون هذه الشركات ما بين تسعين و180 يوما للانسحاب من إيران.

بدورها، اعلنت مجموعة توتال الفرنسية اخيرا انها لن تنهي مشروعا غازيا كبيرا في إيران كانت بدأته في يوليو 2017 الا اذا حصلت على استثناء من السلطات الاميركية.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في اقتصاد