GMT 19:32 2018 الإثنين 11 يونيو GMT 19:36 2018 الإثنين 11 يونيو  :آخر تحديث

بريطانيا تأمل أن تحترم واشنطن التزاماتها التجارية في قمة مجموعة السبع

أ. ف. ب.

لندن: أعلن المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الإثنين أن بريطانيا حضّت الولايات المتحدة على احترام الالتزامات التي قطعتها خلال قمة مجموعة السبع، حتى بعد رفض الرئيس الأميركي دونالد ترمب البيان المشترك للقمة.

وقال المتحدث "البيان توافق عليه كل الأطراف الذين حضروا قمة مجموعة السبع، ونحن نعتزم احترامه بالكامل. ونأمل أن تحترم الولايات المتحدة أيضًا الالتزامات التي قطعتها".

وخلال جلسة حول القمة في البرلمان البريطاني قالت ماي إن "القمة كانت صعبة مع نقاشات صريحة جدًا في بعض الاحيان"، مضيفة انه كانت هناك "نقاشات قوية وخلافات حول بعض القضايا".

وفي انتقاد موجّه الى سياسة ترمب، قالت ماي إن الطريقة الأكثر فاعلية لجني فوائد العولمة هي عبر العمل التعددي، مشيرة الى ان هذا "لا يمكن ان يحدث عبر افعال احادية ضد شركائك". اضافت "كحلفاء منذ وقت طويل لا يمكن تحقيق تقدم بتجاهل مخاوف بعضنا البعض، ولكن عبر معالجة هذه المخاوف معًا".

وانتهت القمة في كندا السبت على خلاف وتهديد جديد بحرب تجارية، وقد انسحب ترمب من البيان الختامي التوافقي، وشن حملة عنيفة على رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وتعهد البيان المشترك، الذي جرى نقاش بشأنه استمر يومين، أن يجري أعضاء المجموعة إصلاحات حول الإشراف المتعدد الأطراف على التجارة من خلال منظمة التجارة العالمية وان يسعوا إلى حفض الرسوم الضريبية.

جاء في البيان الذي عكس لهجة معتادة منذ عقود "نلتزم بتحديث منظمة التجارة العالمية لجعلها أكثر عدالة بأسرع ما يمكن، ونجهد لخفض عوائق الرسوم وغيرها من العوائق وكل اشكال الدعم".

وقال ترمب انه لن يتردد بإغلاق السوق الاميركية امام كل من يعمد الى الرد على رسومه المرتفعة التي فرضها على واردات الصلب والألمنيوم. ونشر البيان المشترك على الانترنت، قبل ان يعلن ترمب في تغريدة على تويتر عدم موافقته عليه، وذلك بعد تصريحات ادلى بها رئيس الوزراء الكندي.

وقال ترمب "بالاستناد الى التصريحات الخاطئة لجاستن خلال مؤتمره الصحافي، وحقيقة ان كندا تفرض رسومًا كبيرة على المزارعين والعمال والشركات الاميركية، أمرت ممثلينا بعدم المصادقة على البيان، في الوقت الذي ندرس فيه فرض رسوم على السيارات التي تغرق السوق الاميركية".

اضاف أن ترودو "تصرف بوداعة واعتدال خلال قمة مجموعة السبع فقط ليعقد مؤتمرا صحافيا بعد مغادرتي يقول فيه +الرسوم الاميركية كانت مهينة+ وانه +لن يقبل بتلقي أوامر+. هذا ينم عن ضعف وعدم نزاهة".

وقال ترودو للصحافيين ان قرار ترمب باستخدام الأمن القومي كذريعة لتبرير فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والالومينيوم امر "مهين" لقدامي المحاربين الكنديين، الذين وقفوا الى جانب حلفائهم الاميركيين إبان الحرب العالمية الاولى. اضاف "الكنديون مهذبون وعقلانيون، لكننا لن نقبل بتلقي الاوامر من احد".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في اقتصاد