GMT 4:00 2008 الأربعاء 6 فبراير GMT 16:34 2008 الثلائاء 5 فبراير  :آخر تحديث

آن هاشم : أنا جميلة ولست مغرورة

عبدالجبار العتابي

عبد الجبار العتابي من بغداد: آن هاشم .. مقدمة برامج تلفزيونية عراقية عرفت بعفويتها على الشاشة وأبتسامتها الدائمة وغير مختلقة.. تعمل في فضائية (الحرية) ببغداد ، وليست لديها حواجز، وكل ما في قلبها يحسه المتلقي يأتي على لسانها. آن هاشم في حوار لإيلاف:
لنبدأ بالسؤال عن البرامج التي تقدمينها في القناة؟
- لدي حاليا ثلاثة برامج هي : (سباق النجوم) مع حمزة الحديدي ، و(تواصل) مع صباح علي ، و(فكر واربح) الذي لدينا فكرة بإعادته الى داخل الاستديو بعد ان كنا نقدمه خارجها ، بعد ان حقق نجاحا طيبا .
ما أقرب هذه البرامج الى نفسك؟
 كلهم (حلوين) ، كل برنامج له حلاوته الخاصة ، فأن كان (سباق النجوم) فهو مع الفنانين العراقيين الذين نقترب منهم ونتعرف عليهم ، لاسيما هم معنا يكونون على طبيعتهم وبدون اي اسئلة او آراء عما يقدمونه ، وكذلك مع الشعراء الشعبيين ، واما (تواصل) فأجمل ما فيه انني اقدمه مع (صباح علي) لاننا اكثر من اخوان وزملاء منذ ان عملت في القناة ، واما (فكر واربح) فهو الاقرب الى نفسي لأنه اول برنامج لي في القناة وهو ميداني من اخراج حمد المطيري ، احس فيه انني قريبة من الناس ، وان شعبيتي اكثر والكلمات الحلوة التي اسمعها دليل على اكبر نجاح .
ما الشهادة التي تحملينها؟
 انا خريجة كلية الاعلام قسم صحافة مقروءة ، لكنني اتجهت الى التلفزيون ووجدت فيه نفسي اكثر.
 ماسر عفويتك؟
هذه طبيعتي ، انا هكذا في حياتي ، ولا اتصنع اية حركة او ابتسامة او اية كلمة اقولها للجمهور ، وهي هبة من هبات رب العالمين ، بالاضافة الى انني امتلك ثقافة مجتمعية ازدادت اكثر من مع ازدياد خبرتي ، لان (الحرية) ليس فيها تخصص ولأن مقدم او مقدمة البرامج يعملان في جميع انواع العمل والبرامج .
ما الذي تطمحين اليه ؟
 اطمح الى الانتشار وان اتطور مع قناة الحرية ، واذا ما كان هناك برنامج ثقافي معد اعدادا جيدا وله وزنه وفكرته ، فأتمنى ان اقدم مثل هذه البرامج لانها ستمنحي صفة التميز والاعتماد على النفس اكثر ، وان كنت اجد متعة في تقديم البرامج الثنائية مع الزملاء ، ولكنني اتمنى ان اكون في برنامج استعد له وحدي .
ألم تطمحي الى اكثر من كونك مقدمة برامج ؟
 ملعبي الوحيد ان اكون مقدمة برامج ناجحة وادخل قلوب المشاهدين بطريقة سهلة ، ان ادخل الى القلب مباشرة .


ما الذي قدمته لك (الحرية) ؟
 قدمت لي النجاح بكل معنى الكلمة ، وشعرت خلال وجودي ان الدكتور برهان الشاوي هو اب لكل من يعمل في القناة ، وكذلك الدكتورة فيروز هي اختنا جميعا ونلجأ اليها عندما نحتاج الى أي شيء ، وكذلك هم المخرجون والزملاء من مصورين واضاءة للبرامج الثلاثة التي اقدمها ، وكل شخص يحاول المساعدة في ان تطلع (آن) في ابهى صورة امام المشاهد .


 ا المؤهلات برأيك لمقدمة البرامج الناجحة ؟
الثقافة اولا ومن ثم احترام العمل واحترام كادر العمل ، والتواضع يجب ان يكون اهم شيء .


لم تذكري الجمال ، لماذا ؟
الجمال انا ارى انه اخر عنصر في هذه المؤهلات ، انا امتلك نوعا من الجمال ، لذلك اراه اخر عنصر يدخل في النجاح ، وربما هو عنصر مكمل لاية مذيعة ، هذا بالنسبة لي لانني ارى ان الثقافة والعفوية هما عنصرا النجاح.


الا تعتقدين انك حينما تتحدثين هكذا تشعرين بالغرور؟
ابدا ..، الى هذه اللحظة لا امتلك أي نوع من الغرور ، ولكن ربما في المستقبل وسيكون ذلك بسبب النجاح وليس الجمال ، حيث ان النجاح والاضواء هما بداية دخول الغرور الى النفس ، وخلال السنتين اللتين امضيتهما مع الحرية لم يطرق بابي الغرور ولو لمرة واحدة .


ما اجمل ما قيل فيك ؟
كل كلمة يطلقها مشاهد لاطرائي هي جميلة ولا احدد جملة معينة.


هل ثمة ملاحظات او نقد قيل عنك؟
لم اتعرض الى أي نقد مطلقا لا من شخص قريب مني ولا من بعيد ، ولا اية ملاحظة ، بل هناك تشجيع على ما اقدمه بسبب العفوية التي لدي والصدق في التقديم.

في ترفيه