GMT 6:00 2014 الثلائاء 7 يناير GMT 21:58 2014 الخميس 9 يناير  :آخر تحديث
نفى والدها صحّة هذه التصريحات وطالب متابعيه بإرسال تقارير لتعليق الحساب

إبنة فضل شاكر على تويتر: تهاجم الشيعة ومشتاقة لـ"عمو الأسير"

لوانا خوري

يتجدّد الجدل حول إسم فضل شاكر لكن هذه المرّة من خلال إبنته رنا، عبر حساب يحمل إسمها على "تويتر"، أُطلقت من خلاله سلسلة من التغريدات المناهضة للشيعة ولحزب الله، تذكّرنا بالنهج الذي اتبعه الفنان الهارب من وجه العدالة لأشهر مضت، فهل الحساب صحيح أم مزيّف؟


بيروت : يبدو أن فضل شاكر وعلى الرغم من غيابه وتواريه عن الأنظار وهربه من وجه العدالة، يبقى الأكثر حضورًا في تعليقات روّاد وسائل التواصل الاجتماعي، نظرًا لنشاطه الغريب على "تويتر" وقراره المفاجئ بالظهور بوجه الإعتدال ونفض غبار الطائفيّة عن نفسه، بعدما كال الشتائم والإتهامات في الفترة السابقة لحزب الله الشيعي ونظام الرئيس السوري بشار الأسد ومن يدعمه، وانضوى تحت راية جماعة الشيخ أحمد الأسير وحمل السلاح وقتل عناصر من الجيش اللبناني متباهيًا بفعلته، ومن ثمّ اختفى.

عائلة شاكر على تويتر
ويحفل موقع "تويتر" من فترة إلى أخرى بتغريدات له تثير ضجّة على مواقع التواصل الاجتماعي، كما كان لأفراد عائلته نصيب من الجدل، فبعد إبنه محمد الذي بقي لفترة ينقل أخبار والده لمعجبيه من خلال صفحته الخاصّة على "تويتر"، ظهر حساب يحمل إسم إبنته الصغيرة رنا يظهر تأثّرها بنهج والدها من خلال تغريداتها، فتهاجم "الشيعة" وتعبّر عن اشتياقها لـ"عمو الأسير" كما وُصف.

تفتخر بوالدها وتهاجم الشيعة وتعبّر عن اشتياقها للأسير
وكان نشاط "رنا فضل شاكر" لافتًا على تويتر خلال هذه الفترة، ما أثار الريب من صحّة هذا الحساب الذي يتابعه 1731 شخصًا فيما تتبع هي 4 أشخاص، فهي ووفق المعلومات الشخصيّة عبر صفحتها تقول : "أنا إبنة لسيّد رجال العالم، أفتخر فيه ومشتاقة لحضنه، اللهم أنصر كل المجاهدين".

وتبرز على صفحتها إحدى التغريدات التي تهاجم فيها الطائفة الشيعيّة وتحمّلها مسؤوليّة اختفاء والدها، وتعتبر فيها أنّ الفن "حرام"، فغرّدت قائلةً: "بابا ترك الفن والأغاني لأنه حرام، وصار مجاهدًا في سبيل الله، يجاهد الشيعة الذين حرقوا بيتنا وقتلوا إبن عمي وهدموا مسجدنا، يا ليت لا أحد يسمع الأغاني". وتقول في تغريدة أخرى : "بابا أطيب رجل في العالم، هو لم يهرب، هو مجاهد"، وذلك ردًا على تغريدات تصف والدها بالمجرم الذي قتل عناصر من الجيش ووصفهم بـ"الفطايس" ومن ثمّ هرب.

وفي تغريدة أخرى مرفقة بصورة لبيتهم في صيدا، كتبت : "هذه صورة بيتنا في صيدا الذي حرقه الشيعة وطردونا من البلد، أدعو الله أن لا يوفقهم، إنهم إرهابيون، وأتمنى رؤية معلّمهم مقتولًا".

وأعلنت رنا عن تأييدها الواضح للشيخ أحمد الأسير، وقالت في إحدى التغريدات: "شيخنا الأسير الله يحميه، أحبك كثيرًا يا شيخ، مشتاقة لتقبيل رأسك، يا أحلى عمو في الدنيا".

فضل شاكر يردّ وينفي
هذه التغريدات أثارت موجة من التعليقات، المؤيدة والمعارضة، لفضل شاكر وابنته والشيخ أحمد الأسير، ما دعا الأوّل إلى الظهور على تويتر ليؤكّد أن هذا الحساب لا يعود لابنته رنا، مطالبًا متابعيه بإرسال تقارير فيه بغية حذفه، وهذا ما حصل إذ لم تعد الصفحة موجودة على "تويتر".

وقال فضل في سلسلة تغريداته إن هذه سياسة متبعة لإظهاره وأفراد عائلته بصورة طائفية، وأنهم لا يتقبّلون الآخرين، مشدّدًا على أن الحساب مزوّر، شاكرًا كلّ من لبى طلبه بغية إيقاف هذه الحملة عليه.

ويأتي ذلك بعد الضجة التي أثارها فضل شاكر بطرحه أنشودة "إن المسيح مبارك"، وإعلانه لاحقًا عن إنتهائه من تصويرها على طريقة الفيديو كليب، في محاولة منه لإظهار انفتاحه على الطوائف الأخرى ونفض غبار الطائفية عن أفعاله السابقة.
 

في ترفيه