GMT 10:49 2015 الأربعاء 17 يونيو GMT 2:54 2015 الجمعة 19 يونيو  :آخر تحديث

أعمال "رغدة" الفنية ممنوعة في الكويت أين الجديد؟

مي ألياس
تصدرت مانشيتات عديدة أبرز صحف الكويت في الأيام الماضية تتناقل قراراً جديداً لوزير الإعلام الكويتي يقضي بمنع عرض أي عمل فني (برنامج – مسلسل – فيلم) تظهر فيه رغدة عقاباً لها لتهديدها "لإستقلال الكويت وسيادتها" بتصريح صحفي!

 
نص الرد الذي نشرته رغدة عبر صفحتها على الفيسبوك
    بيروت: ثقافة العرب في المقاطعة مسألة ليست بجديدة على الفنانة السورية "رغدة"، فالخلط بين رأيها كمواطنة يحق لها التعبير عن نفسها بحرية دون إرهاب فكري، وبين عملها كفنانة، ومعاقبتها على مواقفها بمقاطعة أعمالها الفنية مسألة مستمرة منذ عقود. وهي ممارسة لا نسمع عنها إلا في الدول العربية، وإسرائيل أحياناً.
وفي الحقيقة ورغم عدم إقتناعنا بالمقاطعة والمنع كوسيلة لمقارعة فكر أو تصريح صحفي، وإيماننا بحق أي إنسان بالتعبير عن رأيه بحرية كاملة مهما إختلفنا معه،  إلا أننا ومن منطلق إدراكنا لواقع الدول العربية وأسلوب تفكير مسؤوليها لطالما لمنا "رغدة الإنسانة" على إيذاء "رغدة الفنانة" بعنادها وإصرارها على الإنغماس في الشأن العام، لأنها مستمرة في دفع الثمن غالياً على الصعيد الفني، فهي ممثلة لا حدود لطاقاتها التي لم تظهر ربعها بعد، حيث تم تحجيمها وهي في أوج تألقها في مسيرتها الفنية، وتأثرت حياتها بالكامل لأنها تنبهت باكراً لمؤامرة يدفع الجميع ثمنها اليوم.
مقاطعة تتجدد
الفنانة العربية السورية أطلقت تصريحاً إنفعالياً العام الماضي في لقاء تلفزيوني تجاه الكويت، معتبرة أنها جزء من العراق، ورغم أن أشهراَ طويلة مرت والكويت لازالت حرة مستقلة، والعراق لا يزال ممزقاً ضعيفاً يواجه خطر التقسيم، إلا أن رئيس مجلس الأمة ووزير إعلام الكويت أعلنا قبل أيام مقاطعة أعمالها (وكأن أعمالها كانت تحتل شاشات وإذاعات الكويت) ، ولم يكتفيا بذلك بل قررا شغل مجلس التعاون الخليجي بهذا الخطر الداهم الذي يهدد عروشهم لتمتد المقاطعة للدول الصديقة، متجاهلين كل التحديات والكوارث التي تمر بها المنطقة، والتركيز مع "رغدة الفتاكة" التي يبدو أنها أخطر على أمن المنطقة وإستقلال دولها من إرهاب داعش المتمدد دون رادع.
نص قرار المنع
وفيما يلي نص خبر المنع الذي تناقلته وسائل إعلامية كويتية عديدة:
"قرّر التلفزيون الكويتي الرسمي منع عرض أي عمل فني تظهر فيه الممثلة السورية رغدة، رداً على كلامها حول سيادة واستقلال الكويت.
وأكد وزير الاعلام الكويتي الشيخ سلمان الحمود أن تلفزيون دولة الكويت منع عرض أي عمل فني (برنامج – مسلسل – فيلم) تظهر فيه رغدة، وذلك استجابة للإقتراح الذي تقدم به نائب رئيس مجلس الأمة مبارك الخرينج، وكان الأخير قد تقدم باقتراح بمقاطعة جميع الأعمال الفنية الجديدة والقديمة لرغدة، وعدم عرضها على شاشات وأجهزة الإعلام في الكويت بعد حديث لها عن استقلال وسيادة دولة الكويت في احدى اللقاءات التلفزيونية بقناة فضائية عربية، ذكرت أن “الكويت جزء من العراق”.
 
رغدة ترد
الملصق الإعلاني لمسلسل "حب لا يموت" الإذاعي من بطولة رغدة
    عندما سألنا الفنانة السورية:"  لم الآن رغم مرور أشهر على هذه التصريحات؟" ... ردت بسخرية: "عالم فاضية".
وأرسلت لنا صورة عن بيانها الذي نشرته عبر صفحتها على الفيسبوك رداً على خبر المقاطعة وفيما يلي نصه: 
"من سنديانة سورية (تؤمن بقوميتها العربية رغم  تمزيق المشوهين لثوب العروبة) إلى حطاب وزارة الإعلام الكويتي: فأسك المستورد لا يشج رأس السنديان، ولا يطاله، وإن جرح قدمه فجذرها ممتد في طين لا يعرف شفاءه أمثالك، سأترك لأمير بلادك وشعبها ومثقفيها وفنانيها بتاريخهم وقدرهم وقيمتهم الرد على من يترك هموم الأمة في هكذا ظرف تاريخي حرج لينشغل بتشويه إمرأة حرة، وفنانة ملتزمة ومثقفة عملية يتطابق فعلها مع ثقافتها، ولا تعير طعنات ظهرها إلتفاتة ألم بقدر ما تطلق كل أنات وأنين ألمها من المشوهين المغيبين عن ضمير القادم وغريزة الحاضر.
 
على صعيد آخر أنهت رغدة تسجيل عمل إذاعي جديد من بطولتها بعنوان "حب لا يموت" وتعقد حالياً جلسات عمل إستعداداً لتقديم مسرحية جديدة.
 

في ترفيه