GMT 15:30 2017 الإثنين 9 يناير GMT 8:22 2017 الثلائاء 10 يناير  :آخر تحديث
في لمحة عامة على دورته الـ74

إيلاف تلقي الضوء على حفل الغولدن غلوب 2017

إعداد: ابتسام الحلبي من بيروت

"إيلاف" من بيروت: ربما يستغرب البعض سر اهتمام الصحافة الأجنبية بأخبار هوليوود وبحفل Golden Globe، فالعالم يهتم حقا بمعرفة تفاصيل لمساتها الذهبية في كل يناير، وهي لا شك فيها بارعة في إقامة الاحتفالات. ومع انطلاقة موسم الجوائز هذا العام، من المرجح أن تتميّز هذه الليلة بأحداثٍ كبيرة بين الفوز بالجوائز الذهبية او التنافس بين النجوم الذين سيكونون تحت الانظار بإطلالتهم وتعاملهم مع بعضهم بعضاً بين نظرة ازدراء وحب وفرحة الفوز بتمثالٍ ذهبي . إليكم لمحة تمهيدية عن الحفل الـ74 لتوزيع جوائز غولدن غلوب.

التقديم
يقدّم الحفل مباشرة جيمي فالون، لذا لن يكون من المستغرب أن يتحوّل الحفل إلى حلقة من حلقات برنامج عرض الليلة (Tonight Show). مع نقلة نوعية من ريكي جيرفيه وتعليقاته التي لا تراعي شعور الآخرين إلى جيمي فالون وجرو الكلب البشري الذي يسعى دائماً للحصول تمسيدة على الرأس. لكنّ فالون سيؤدّي أمام غرفة مليئة بأهم الفنانين والنجوم ومن المؤكّد أنّه سيستمرّ في نمطه الاعتيادي من المزاح حول السياسة، مؤكداً بلسانه أنّ "هذه الليلة ستكون ممتعة وودودة وسارّة ورائعة".

ومن مقدّمي الحفل أيضاً المرأة المعجزة (غال غادوت)، باتمان (بن أفليك)، غامورا (زوي سالدانا)، ثور (كريس هيمسوورث) وبعض البشريين الفانين. وسوف يوزّع التماثيل(الجوائز) عدد من الممثلين الفائزين في العام الماضي منهم بري لارسون، وليوناردو دي كابريو، ومات ديمون، وسيلفستر ستالون، بالإضافة إلى غولدي هاون وايمي شومر اللتان ستؤديان دور الأم وابنتها على الشاشة في المستقبل القريب، وأيضاً بعض الفائزين المحتملين في الليلة نفسها، مثل فيولا ديفيز وإيما ستون، جون هام وماندي مور.

فقرة تأبين
كان العام الماضي حزيناً جداً لدرجة أنّ غولدن غلوب فكّرت في إضافة فقرة للتأبين. ورغم أنه في العادة لا تتضمّن حفلات غلوب تكريماً حزيناً للنجوم المتوفّين، لأنّه، وفقاّ لما قاله المنتج التنفيذي باري أدلمان مؤخرا لـ Variety: "لطالما حافظنا على الطابع الاحتفالي للعرض". غير أنّ العام 2016 كان حزينا، وبشكل خاص في نهايته مع وفاة كاري فيشر ثم في اليوم التالي والدتها ديبي رينولدز، الأمر الذي دفع المنتجين لمناقشة فكرة ذكر الراحلين.

منافسة
المنافسة متوقعة بين فيلمي مونلايت ولا لا لاند( La La Land). حيث يحتلّ فيلم لا لا لاند الصدارة بسبعة ترشيحات، ويليه مونلايت(Moonlight) بستّة ترشيحات. ويكمن جمال غولدن غلوب الذي يفصل بين الأفلام الدرامية من جهة والأفلام الموسيقية أو الكوميدية من جهة أخرى، في أنّ الفيلمين يستطيعان الفوز بجائزة أفضل فيلم، كلّ عن فئته.

بينما ترشّح فيلم "مانشستر على البحر" (Manchester by the Sea) لنيل خمسة جوائز، مع ترشيح  كيسي أفليك والكاتب والمخرج كينيث لونرغين للفوز بجائزتي أفضل ممثل درامي وأفضل سيناريو. لكنّ رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية تحبّ المفاجآت (مثلما حقق ستالون فوزاً على مايكل شانون ومارك ريلانس)، فلا ترفعوا رهاناتكم.

ونذكر هنا أفلام الأبطال الخارقين(superhero)، ففيلم "ديدبول" (Deadpool)، ونجمه ريان رينولدز، مرشّحان عن فئة الأفلام الكوميدية / الموسيقية. علماً أنّها المرة الأولى التي يتمّ فيها ترشيح فيلم "بطل خارق" على نيل جائزة أفضل فيلم، إذاً حتى لو لم يكن هناك احتمال افتراضي في أن يتغلّب على  لا لا لاند، لكنّ مجرد وصول بطله البذيء اللسان إلى هنا، يعتبر إنجازاً بحد ذاته.

في العروض التلفزيونية، رهان على مسلسل "الشعب ضد أو جي سيمبسون".

إنّ هذا المسلسل القصير المعروض على FX والذي يتناول قضية أو جي سيمبسون الشهيرة في العام 1995، قد تمّ ترشيحه لنيل 5 جوائز، أي أكثر من أي عرض آخر هذه السنة. وتماماً كما في العام الماضي، من المفضّل ترشيح المسلسلات الجديدة على القديمة: فالمسلسلات السبعة التي تمّ ترشيحها للحصول على 3 جوائز على الأقل، بدأت في العام 2016، باستثناء "بلاكيش". وكذلك، لجائزة أفضل ممثل، تمّ ترشيح ممثلين حديثين مثل عيسى راي، وفنانين محنكين مثل وينونا رايدر. 

سيدات "غولدن غلوب" ستكن بشكل مشترك هذا العام ثلاث أخوات تجري النجومية في عروقهنّ. صوفيا، وسيستين وسكارلت ستالون، أولاد روكي. علما ً أن هذا العمل (الذي يقتصر على المساعدة في تسليم الجوائز ومرافقة الرابحين وراء الكواليس) كان يوكل إلى الممثلات اللواتي يتوقع لهنّ النجاح، لكنّه أصبح من مسؤولية أولاد المشاهير منذ السبعينيات، وبدأ مع من ميلاني غريفيث ثم كورين فوكس (ابنة جيمي) وعرضياً مع شبّان على غرار فريدي برينز جونيور. وتجدر الإشارة إلى أنّ بنات ستالون هنّ على التوالي: طالبة في جامعة جنوب كاليفورنيا، وعارضة أزياء، ونجمة رياضية في المدرسة الثانوية.

أما قائمة الطعام المنوعة في هذا العشاء، ستكون سمك باس البحر، وسمك الفيليه وريزوتو المشروم. ولن يتم إفساد ما بعد الحفلة بالكابوس اللوجستي الذي حدث في العام الماضي ، فقد تمّ العمل على تنظيم استخدام الحافلات المكوكية. وكذلك فإنّ الممثلة صاحبة أعلى ترشيحات على الإطلاق، ميريل ستريب، ستكون حاضرة، علماً أنّها سبق وترشحت للفوز بجوائز الغولدن غلوب 30 مرة.

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرّف نقلاً عن "تايم". المادة الأصلية منشورة على الرابط التالي:   

http://time.com/4622015/golden-globes-2017-preview/?xid=newsletter-brief#4622015/golden-globes-2017-preview/?xid=newsletter-brief


 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ترفيه