GMT 4:30 2017 السبت 30 ديسمبر GMT 12:45 2018 الإثنين 1 يناير  :آخر تحديث
في قائمة الأفضل والأسوأ برأي النقاد

Dunkirk يتصدّر الأفلام الأميركية في العام المنصرم

هلا أبو سعيد من بيروت

"إيلاف" من بيروت: تميّزت في هذا العام العديد من الأعمال السينمائية. وظهرت قائمة أفلام من أماكن غير متوقعة لإخبار قصص جديدة ومنعشة. كما برزت الأفلام التعبيرية والأفكار المبتكرة. "إيلاف" تستعرض معكم قائمة أفضل وأسوأ أفلام العام كما وردت في موقع Entertainment Weekly. علماً أنها تبدأ من الأسفل للأعلى بترتيبٍ تصاعدي:

10. Wonder Woman(الإمرأة الخارقة)
إنه الفيلم الذي صنعته بطلتان من الإناث بهذه القصة المذهلة التي طال انتظارها عن أميرة المحاربين الأمازون التي تخرج من المياه، فإن غال غادوت و باتي جينكينز أعادتا تنشيط هذا النوع من الأفلام ذات الخيال العلمي والحربي بطابعٍ لا يخلو من الفكاهة. ولقد أصبحت هذه المحاربة رمزاً للفتاة في موقع السلطة في عالم الخيال الذي احتله الذكورلفترةٍ طويلة.

9. Faces Places(وجوه وأماكن)
إنه الفيلم الوثائقي المتواضع والمثير للإعجاب. كانت أغنيس فاردا (التي تبلغ من العمر 89 عاما الآن) هي الفرنسية الجديدة المتزوجة من جاك ديمي، من الأصدقاء الأوائل مع جان لوك غودار، و أوتور رائدة في حد ذاتها. وJR هو الفنان الذي اشتهر في thirty something street بشخصيته الباردة كطفل. وهما يقطعان معاً مناطق الريف في شاحنة تحوي استوديو تصوير. فيلتقون المواطنين العاديين ويصورون القمح الملصق على الصخور، وحاويات الشحن، والمباني المهجورة، وغيرها من اللقطات المؤثرة. تأثير الفيلم ربما يكون سريع الزوال ولكنه لا ينسى.

8. Molly's Game
يناقش الأخلاق المجتمعية الحديثة بقصة مولي بلوم - المتزحلق الأولمبي السابق الذي ينتهي به المطاف بتشغيل واحدة من أكبر وأهم ألعاب البوكر تحت الأرض في البلاد. . وتلعب فيه جيسيكا تشاستين دور مولي، التي تقدم كوكتيل بذكاء حاد وأخلاق مرنة. وهو أفضل عرض لها منذ Zero Dark Thirty وهذا العمل يبشر بمستقبل واعد لمخرجه آرون سوركين.

7. Lady Bird
هناك الكثير من السحر في إخراج غريتا جيرويغ التي تشرح مدى انجرافنا في عالم الجنس والسجائر، واكتشاف الذات - ألف مرة من قبل. عبر أداء شابة غريبة الأطوار مع ثقة عالية بالنفس تستعرض العديد من المشاعر الإنسانية بذكريات مسقط رأسها بينما تسلط الضوء على المتغيرات.

6. Hostiles
إنه الفيلم الأميركي الغربي الكبير الأفضل منذ العام 1992. كريستيان بيل، يطل عبره في أفضل عروضه خلال السنوات، حيث يجسد دور جندي مسكون بأحداث الماضي الوحشي حين تم تعيينه لقيادة مجموعة من الأمريكيين الأصليين إلى منزلهم القبلي في مونتانا. حيث يلتقون على الطريق، بامرأة هي (روزاموند بايك) تعيش ألم ذبح زوجها وأطفالها. إنه عمل دقيق يبرز الرحمة في قلب جندي عاش ظروفاً صعبة.

5. Foxtrot
يرفع هذا الفيلم التوقعات في كل منعطف. ويفتتح الفيلم مع زوجين في منتصف العمر يجيبان على طرقة الباب ليجدان جنديين من جيش الدفاع بالزي الرسمي يخبرانهما بأن ابنهما قد توفي أثناء أداء الواجب. لكن بدلاً من قضاء الساعتين التاليتين مع محطات الحزن أو التهدئة في مأساة قاتمة، يقودنا الكاتب والمخرج صموئيل ماوز في مكان غير متوقع تماما. فهو عمل يرتكز على المثاليات بأداء ليور أشكينازي وسارة أدلر في الحكاية الحزينة، لنشهد على التفاصيل والتحولات مثل السيمفونية من ثلاثة أجزاء على هشاشة موضوع الحياة، وعشوائية المأساة، لنصل في النهاية إلى خاتمة تقول بأن ما يبقى منك بعد رحيلك أهم من بقائك على قيد الحياة.

4. Get Out
تحوّل المخرج الكوميدي جوردان بيل في هذا العمل مع السيناريو الموضوعي الذي لا يرحم بنقاشه لمواضيع الجنس والعرق، والفكر الليبرالي. وهو من بطولة الممثل البريطاني دانيال كالويا كمصور أسود كان في عطلة نهاية الأسبوع مع عائلة صديقته البيضاء. إنه عمل يأخذ المشاهد إلى منحى جديد ونال جماهيرية عالية وتحدث عنه الناس مطولاً.

3. The Shape of Water
إنها قصة خيالية للبالغين الذين يؤمنون بقوة السحر. يستحضر الخبير الرئيسي غييرمو ديل تورو قصة خيالية لبواب صامت (سالي هوكينز) في منشأة أبحاث بعصر الحرب الباردة التي هزت الحياة الصغيرة بوصول مخلوق غامض من البرمائيات. ويتعامل مخرجه مايكل شانون مع القصة بحيلة الراوي الذي يلقي القصة، إنه فيلم من الخيال العلمي لا يخلو من الرومانسية.

2. Call Me by Your Name
يغوص المخرج لوكا غواداغنينو بهذه القصة ليروي حكاية حب وحنان رائع لا حصر له بمواقف من الحميمية المؤلمة في أجواء رومانسية صيفية عبر العلاقة بين إيليو البالغ من العمر 17 عاما (تيموثي شالاميت) والطالبة غراد أوليفر (أرمي هامر). ليقول ان العلاقة قد تنتهي رغم الحب. الأمر الذي يتضح بفراقهما، بلا كلمة وداع، ويؤكد بقاء الحب في وجدانهما مع المشاهد.

1. Dunkirk
هناك وفرة في الأفلام التي تناولت وقائع حدثت في الحرب العالمية الثانية على مر السنين. ولكن كريستوفر نولان يكسر بفيلم Dunkirk رتابة ما سبقه من الأفلام بإعادة تعريف ما يشعر به لتجربة القتال من خلال الفيلم بتجسيد الفوضى، والارتباك، والشجاعة تحت النار من خلال دمج البصر والصوت لاستضافة الحدث السينمائي الأكثر تأثيراً خلال العام.
ولقد جادل البعض بأن فيلم نولان يفتقر إلى التماسك في السرد. وإنه إنطباعي جدا. لكنه كما اعتبره البعض أحد أكثر الأفلام ثوريةً بخلق مفردات القصة الجديدة. والتبديل السلس بين البر والبحر والجو. فهو يوسع مساحة فهم المُشاهد للحرب، من خلال سرد أحداث مايو 1940، عندما كان أكثر من 300،000 من قوات الحلفاء مثبتة على شواطئ فرنسا، في انتظار الإنقاذ وهم عرضة للموت. هو يناقش الأمل بالبقاء على قيد الحياة وسط اليأس. بحيث يشعر المُشاهد بأنه يعيش الواقع النفسي المأزوم مع الجنود بطريقة غير إرادية. إنه فعلياً يشكل ملحمة وتعريف جديد للعمل في السينما والفن.

وفيما يلي نستعرض قائمة بأسوأ خمسة أفلام خلال العام بحسب تصنيف الموقع نفسه:

5. Wonder Wheel
إعتبر هذا الفيلم مثيراً للحرج بمقارنته مع الأعمال السابقة لـ"ودي ألين ". وهو أسوأ فيلم له منذ العام 2009 حتى وصل الأمر ببعض النقاد ليقول أنه بعد هذا الفيلم الهابط لن يعود لسابق عهده.

4. The Book of Henry
كان يمكن لهذه الدراما أن تحقق نجاحا قياسيا للأطفال الموهوبين. لكن، بدلاً من ذلك، انتقل هنري لتقديم الأفكار السيئة جدا. حيث تتراكم سلسلة من السخرية السخيفة جدا ليظهر مشهد الموت الرئيسي وكأنه القتل الرحيم.

3. The Snowman
الغموض الأكبر في هذا العمل ليس قصة القاتل، ولكن بتدمير عناصر المتعة بدور مايكل فاسبندر كمخبر يدعى هاري هول! ولقد أدى دوراً بفوضى عارمة في عمل مسيء بقدر الجريمة.

2. Geostorm
لقد وصِفَ هذا الفيلم بالكارثة السيئة للغاية، حيث قيل أن الكاتب دين ديفلين قد سقط سقطة كبيرة بإخراج هذا العمل

1. The Emoji Movie
إنه الفيلم الذي وصف بأسوأ عبارات النقاد القاسية. واعتُبر فارغاً من المضمون وبلا فائدة.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في ترفيه