: آخر تحديث
بعد أن تلقت رسالة تهنئة من ملك المغرب

فاطمة الزهراء العروسي تُطلِق أغنيتها الجديدة "موروكو"

"إيلاف- المغرب" من الرباط: بعد أن تلقت رسالة ملكية تشيد بأغنيتها للمغرب بعنوان "موروكو"، طرحت الفنانة المغربية فاطمة الزهراء العروسي فيديو كليب خاص بالعمل الجديد، الذي كتب كلماته عبد الرحيم بيوض، القنصل العام للمملكة المغربية في لندن، و قام بتلحينه رضوان الديري، بإشراف المخرج حسن الكورفتي.
 


و صرّحت العروسي لـ"إيلاف المغرب" أن فكرة الأغنية تكونت أثناء وجودها في لندن من أجل إحياء سهرة فنية. حيث قابلت القنصل العام المغربي  بيوض، واكتشفت حينها كتابته لكلمات الأغاني، من ضمنها أغنية"موروكو"، التي أحبتها وقررت تحضيرها مع فريق العمل، ليتم إطلاقها على شكل "فيديو كليب".
 


و حول تصوير الأغنية الجديدة في مدينة أصيلة (شمال المغرب)، أفادت أن الاختيار لم يكن اعتباطياً بالنظر لجمالية هذه المدينة الرائعة وكرم أبنائها وسكانها الذين قابلوا فريق العمل بالترحاب. حيث ارتأى المخرج أن يتم تصويرها هناك، مع وجود مقتطفات تصويرية تهم مدن مغربية أخرى، منها مراكش وطنجة ومقاطع من الصحراء المغربية.
 


و عبّرت الممثلة والمطربة المغربية عن فرحها واعتزازها الشديد بالرسالة التي تلقتها من الملك محمد السادس، عقب إهدائها له القرص المدمج الذي يتضمن أغنية"موركو"، فضلاً عن رسالة سابقة، توصلت بها مع عدد من الفنانين المغاربة والعرب، بمناسبة طرح أغنية "على سلامة سيدنا"، والتي عبروا من خلالها عن فرحهم بتماثل الملك للشفاء.

وأضافت: "هو إحساس لا يوصف، شعرت بالفرح والسرور والفخر الكبير، فتوصلي برسالتين ملكيتين في ظرفٍ وجيز يحفّزني على بذل المزيد من العطاء والعمل، ويمنحني القوة من أجل الإجتهاد والتفكير ملياً في أي خطوة فنية أُقدم عليها مستقبلاً، وأتمنى أن أكون دائماً عند حسن ظن ملكنا الحبيب والشعب المغربي".


بيوض
من جهته، قال القنصل العام المغربي في لندن عبد الرحيم بيوض لـ"ايلاف المغرب": "هذا أول عمل أقوم به باللغة العربية، ومع فنانة مغربية. لكن لدي ستة أغاني بالإنجليزية. جرى تلحينها وأداؤها من طرف المغني الأميركي جوو روبنسون  Joe Robinson ، من مدينة ناشفيل تينيسي، والشركة المنتجة هي Nashville song service USA". علماً أن الأغاني في مليكتي وتُذاع على الراديو بنيويورك وناشفيل".

تجدر الاشارة إلى أنه سبق لـ"بيوض" أن عمل في واشنطن ونيويورك وأمستردام، وعُرِفَ بسمعته الطيبة لدى أفراد الجالية المغربية في المهجر. ولقد كشفت الأغنية أنه ليس مجرد دبلوماسي ناجح فحسب، بل فنان أيضاً. 

يُذكر أن تصوير العمل الجديد اعتمد على إبراز جمالية المملكة المغربية، من خلال إظهار غنى الموروث الثقافي والحضاري والطبيعي الذي يزخر به البلد، فضلاً عن مشاركة أطفال وشباب حاملين الأعلام الوطنية، في صورةٍ متكاملة، تعبّر عن حب الوطن والافتخار بالإنتماء إليه.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه