: آخر تحديث

باكستان: وفاة 39 شخصا تناولوا كحولا مغشوشا ليلة الميلاد

توفى 39 شخصا عشية عيد الميلاد في باكستان نتيجة تناولهم لكحول مغشوش، فيما لا يزال 23 آخرون يتلقون العلاج. واستخلص هذا الكحول من مستحضر يستخدم بعد الحلاقة تم مزجه بمواد كيميائية أخرى. 
ارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن استهلاك كحول مغشوشا في عطلة عيد الميلاد في باكستان إلى 39 شخصا الجمعة، بينهم اثنان من أربعة أشخاص يشتبه بأنهم أعدوا المشروبات وأضافوا إليها مرطبا مستخدما بعد الحلاقة.

ووقعت هذه الحادثة ليل السبت عشية عيد الميلاد في حي تسكنه غالبية مسيحية في مدينة توبا تيك سنغ، التي تبعد حوالى 300 كيلومتر جنوب العاصمة إسلام آباد، عندما استهلك عشرات الأشخاص سائلا ساما محلي الصنع.

وفي تصريح لوكالة الأنباء، قال المسؤول عن التحقيق إن "حصيلة الوفيات بلغت 39 الآن". وتحدثت الشرطة والمستشفيات أيضا عن تسمم 121 شخصا آخرين، ما زال 23 منهم يتلقون العلاج. وأوضحت الشرطة أن معظم الضحايا مسيحيون.

وقال عاطف عمران الأربعاء "تم التعرف إلى أربعة أشخاص حضروا الشراب ووزعوه"، مشيرا إلى أن المشبوهين استهلكوا هم أيضا هذه المشروبات الكحولية، وأن اثنين منهم توفيا. وأقر واحد من الأربعة اعتقلته الشرطة بأنه حضر المشروب مستخدما 20 لترا من مستحضر يستخدم بعد الحلاقة مزجه بمواد كيميائية أخرى.

ويحظر على المسلمين الذين يشكلون الأكثرية في باكستان بيع الكحول وتناولها، لكن المسيحيين والأجانب غير المسلمين يستطيعون الحصول على بطاقة تتيح لهم شراء الكحول بأسعار باهظة. أما الفقراء فيلجأون إلى المشروبات المعدة منزليا التي قد تحتوي على مادة الميثانول السامة. وتوفي 11 مسيحيا في كتوبر إثر استهلاك مشروبات كحولية فاسدة في حفل في إقليم بنجاب. كذلك، لقي 29 شخصا على الأقل حتفهم في أكتوبر 2014 بسبب كحول مغشوش بالميثانول.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل