GMT 8:57 2016 الإثنين 19 سبتمبر GMT 7:59 2016 الثلائاء 20 سبتمبر  :آخر تحديث
ربع وقود سياراتها بات حيوياً وصديقاً للبيئة

السويد على خطى ثابتة للتحرر من النفط

بلقيس دارغوث

خلال النصف الأول من العام 2016، شكل وقود الديزل الحيوي نحو ربع الوقود الذي يتم ضخه في أسواق الاستهلاك السويدية.

فما هو الوقود الحيوي وما هي مخططات السويد؟

الوقود الحيوي هو الطاقة المستمدة من الكائنات الحية سواء النباتية أو الحيوانية منها. وهو أحد أهم مصادر الطاقة المتجددة، على خلاف غيرها من الموارد الطبيعية مثل النفط والفحم الحجري وكافة أنواع الوقود الإحفوري والوقود النووي.

بدأت بعض المناطق بزراعة أنواع معينة من النباتات خصيصاً لاستخدامها في مجال الوقود الحيوي، منها الذرة وفول الصويا في الولايات المتحدة. وأيضا اللفت، في أوروبا. وقصب السكر في البرازيل. وزيت النخيل في جنوب شرق آسيا.

إنجازات سويدية

وفق تقرير صادر عن مؤسسة Svebio لهندسة الطاقة، فإن الوقود الحيوي يضم زيوتا نباتية مهدرجة والأحماض الدهنية "استرات الميثيل". وهي مواد سيعاد استهلاكها لاستخراج الطاقة منها.

كما شكل الوقود الحيوي نحو 16.6% من استهلاك وسائل النقل في السوق السويدي، بما فيها الإيثانول والغاز الحيوي.

بدوره أوضح الرئيس التنفيذي لمؤسسة Svebio، غوستاف ميلين، إن الزيادة في استخدام الوقود الحيوي تعني انخفاض اتهلاك انبعاثات الغاز من قطاع المواصلات.
واضاف في بيان صحافي تلقت إيلاف نسخة منه إن السويد "تمشي بخطى متسارعة نحو تطبيق سياسة وطنية تهدف إلى تقليل الانبعاثات السامة الصادرة عن الآليات بنحو 70% بحلول العام 2030 مقارنه بعام 1990، على أمل أن تتخلص السويد كليا من اعتمادها على النفط الأحفوري".

وتقود فنلندا والسويد حاليا الطريق نحو تحويل مصادر الطاقة إلى الحيوية منها، على أمل ان تحذو حذوها بقية دول الاتحاد الأوروبي. ويُسجل للسويد تحقيقها 10% من اهدافها قبل الموعد المحدد بأشواط.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل