GMT 6:39 2017 الأحد 15 يناير GMT 6:46 2017 الأحد 15 يناير  :آخر تحديث

بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية تتسبب في وفاة امرأة بالولايات المتحدة

بي. بي. سي.

بكتيريا.

أفاد تقرير رسمي بأن بكتيريا خطرة، قاومت 26 مضادا حيويا مختلفا، تسببت في وفاة امرأة بالولايات المتحدة.

وكانت المرأة، البالغة من العمر 70 عاما، من ولاية نيفادا قد عادت إلى الولايات المتحدة في أغسطس/ آب الماضي، مصابة بتورم "ملوث" في الفخذ اليمنى بعد إقامة طويلة في الهند.

وتوفيت المرأة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال تقرير لمراكز الوقاية والتحكم في الأمراض بالولايات المتحدة إن العدوى كانت "مقاومة لكل الأدوية المضادة للميكروبات".

ودخلت المرأة للمستشفى مرارا في الهند، عقب تعرضها لكسر في عظم ساقها اليمني، لكن عدوى أصابت العظم ثم انتشرت إلى الفخذ.

وكانت حالة المرأة الصحية سيئة للغاية، حينما وصلت إلى إحدى المستشفيات بالولايات المتحدة، حيث دخل نظامها المناعي في مرحلة الإنهاك، في محاولة لمكافحة العدوى التي سببت التهابا في جسدها كله.

وتفاقمت حالة المرأة، وتوفيت في نهاية الأمر من الصدمة الإنتانية.

وأرسلت عينات من العدوى إلى مراكز الوقاية والتحكم في الأمراض من أجل تحليلها.

وأظهرت التحليلات أن المرأة كانت مصابة بـ" الكلبسيلة الرئوية"، والتي تعيش عادة في الأمعاء الغليظة دون أن تسبب أي مرض.

وأظهر التحليلات أن البكتيريا كانت مقاومة لكل أنواع مضادات الميكروبات، البالغ عددها 26 في الولايات المتحدة بما فيها "دواء الملاذ الأخير" كوليستين colistin.

سهولة السفر

وقال مركز الوقاية والتحكم في الأمراض: "العدوى المقاومة لكل أنواع مضادات الميكروبات نادرة للغاية".

لكن القضية تبقى تحذيرا من خطورة ما سماه مركز الوقاية والتحكم في الأمراض "البكتيريا الكابوس" غير القابلة للعلاج.

ويرى بعض العلماء أننا على أعتاب "عصر ما بعد المضادات الحيوية"، مع تكرار حالات مثل حالة ولاية نيفادا.

ويقول الدكتور ديفيد براون، كبير العلماء بمركز أبحاث المضادات الحيوية في بريطانيا: "يظل من غير المعتاد بالمرة، أن تقاوم عدوى بكتيرية كل هذا العدد الكبير من المضادات الحيوية".

وأضاف: "من حسن الحظ أنها حالة غريبة، لكن ربما تصبح قريبا أمرا معتادا للغاية".

وأردف: "لقد حدث ذلك بسبب تاريخها المرضي الشخصي، حيث دخلت المستشفيات مرات عديدة في الهند، لكن سهولة السفر حول العالم يعني أن مثل هذه الحالات سوف تزداد".

"نتيجة مؤلمة"

وأظهرت الاختبارات أن البكتيريا لديها مستويات منخفضة من مقاومة الفوسفوميسين fosfomycin ، لكن الأخير أقر فقط في الولايات المتحدة كعلاج يؤخذ عن طريق الفم لعلاج التهاب المثانة غير المعقد.

وتقول البروفيسور "لورا بيدوك" من مبادرة عمل المضادات الحيوية وجامعة برمنغهام: "على الرغم من أن حالات البكتيريا المقاومة للأدوية المتعددة نادرة، لكن هذا التقرير يعد رواية مفيدة، عن النتيجة المؤلمة بالنسبة لبعض المرضى حينما تكون الأدوية المفيدة غير متاحة".

وتضيف: "في ظروف مثل هذه، حيث يواجه الأطباء عدم القدرة على علاج عدوى مهددة للحياة، فإنهم بحاجة إلى مرونة في استخدام المضادات الحيوية المرخصة للاستخدام في دول أخرى، وأثبتت فعاليتها المختبرية في مكافحة البكتيريا المعدية".



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل