: آخر تحديث

الطب يكتشف "مكب السموم" التي يتخلص منها الدماغ


اكتشف العلماء لأول مرة، سر كيفية تخلص الدماغ من المخلفات أو المواد السامة، وذلك لوجود أنابيب صرف خاصة به قادرة على القيام بهذه المهمة. 

ولأول مرة، وجد الباحثون الأوعية التي تنقل المواد الضارة أو الخلايا الميتة خارج الدماغ للحفاظ على صحته. ويمكن أن تساعد هذه النتائج العلماء على فهم الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر الذي يعتقد بأنه ناجم عن تراكم لويحات لزجة يفشل الدماغ في إزالتها.

وتشير الدراسة أيضا إلى أن الأوعية يمكن أن تكون بمثابة شبكة أنابيب بين الدماغ والجهاز المناعي، ويمكن أن تفسر كيف ترتبط الأمراض الجسدية بالمشاكل النفسية، مثل الاكتئاب.
 وقال الدكتور دانيال رايش، كبير الباحثين في المعهد القومي للصحة العصبية والسكتة الدماغية (NINDS) في الولايات المتحدة، "لقد شاهدنا أدمغة أشخاص تقوم بصرف السوائل عبر الجهاز الليمفاوي".

وأضاف رايش: "نأمل أن تقدم نتائجنا رؤى جديدة لمجموعة متنوعة من الاضطرابات العصبية، فالعلماء يعرفون منذ سنوات كيف تدخل السوائل إلى الدماغ، والآن يدركون أين توجد قنوات صرف السوائل من خلال الجهاز اللمفاوي.

ويبدو أن الأوعية التي اكتشفها الفريق مماثلة لتلك الموجودة في الجهاز اللمفاوي الذي يعمل بمثابة شبكة صرف صحي خاصة بالجسم والتي تعمل جنبا إلى جنب مع الأوعية اللمفاوية، لإزالة النفايات ومراقبة الجسم لرصد ما إذا كان الجسم يتعرض للهجوم من البكتيريا أو الفيروسات أو التعرض لإصابة.

وحسب موقع روسيا اليوم نقلا عن " ذي تلغراف" حتى وقت قريب لم يكن هناك أي دليل على أن النظام اللمفاوي يمتد إلى الدماغ مما جعل العلماء يعتقدون بأن الدماغ يعتمد وسيلة مختلفة للتخلص من المخلفات.

واستخدم الدكتور رايش وفريقه تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي لمسح أدمغة خمسة متطوعين أصحاء بعد حقنهم بصبغة مغناطيسية مصممة لإظهار الأوعية، وهو ما مكنه من الوصول إلى هذه النتائج المفاجئة بوجود نظام لمفاوي في الدماغ، ويمكن لهذه النتائج أن "تغير بشكل جوهري طريقة تفكيرنا في كيفية ربط الدماغ بالجهاز المناعي".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تريد العيش طويلًا... تحاشَ حمية الكربوهيدرات!
  2. اكتشاف مادة في الملفوف تقي من سرطان القولون
  3. أودي تحيل محرك السرعة اليدوي الى التقاعد 
  4. 16 ممرضة حاملا في قسم واحد بمستشفى في أريزونا
  5. أكشاي كومار يؤجج مشاعر الوحدة والوطنية بفيلمه الجديد Gold
  6. مادة كيميائية تشبه الغراء تقي من الزهايمر
  7. 10 من أكثر أنواع المواد المسببة للسرطان شيوعاً .. احذروها !
  8. حقائب من مايكل كورس لمناسبة عيد الأضحى
  9. مجوهرات M.Monroe .. احتفالا بمارلين مونرو
  10. مواقع التواصل تضفي طابعاً رومانسياً على مشاكل الصحة العقلية
  11. شركة ألمانية ناشئة تطور سيارة تعمل بالطاقة الشمسية
  12. علاج للسرطان يعيد تجديد خلايا الكبد ويغني عن الزرعة
  13. انزلاق طائرة صينية على مدرج مطار مانيلا وسط تساقط غزير للأمطار
  14. قلة النوم ليلاً تصيب بالعزلة الاجتماعية وفقدان الجاذبية !
  15. Baum und Pferdgarten الدنماركية تطلق أحدث تشكيلاتها
  16. طلاب مكسيكيون يبتكرون
في لايف ستايل