GMT 7:25 2017 السبت 21 أكتوبر GMT 12:46 2017 الأحد 22 أكتوبر  :آخر تحديث

حليب الثدي للكبار أيضاً

ترجمة عبدالاله مجيد

"إيلاف" - لايف ستايل: يحوي حليب الثدي ، كما هو معروف ، أجساماً مضادة تساعد في تقوية مناعة الطفل والحد من خطر إصابته بأمراض عديدة.

الآن أصبح بامكان البالغين ان يتمتعوا بالفوائد الوقائية لحليب الثدي من خلال مكمل بريبيوتيك جديد. وأعدت شركة بيوتكنولوجية ناشئة في منطقة سيليكون فالي ، مركز الشركات التكنولوجية في الولايات المتحدة ، خططاً لعزل السكريات التي تقف وراء فوائد حليب الثدي الصحية وتحويلها الى منتوج يُسوق للأطفال والكبار على السواء.

وكان علماء اكتشفوا العام الماضي ان بالامكان إنتاج هذا الحليب ببكتريا بشرية. وتعتقد شركة شوغرلوجيكس الأميركية صاحبة الفكرة انها تستطيع إنتاج مكمل غذائي يقوي المناعة متوقعة ان يكون الصرعة المقبلة في مجال الصحة العامة.

وتأمل الشركة بأن السكريات الموجودة في حليب الأم وتغذي البكتريا النافعة في أمعاء الرضيع ، يمكن ان تُستخدم لعلاج جملة أمراض في الكبار ترتبط بصحة المعدة مثل مرض السكري ومتلازمة القولون المتهيج.

ويمكن ان تتجه الأم التي تلاقي صعوبة في تغذية طفلها بحليب ثديها الى استخدام المكمل الجديد لحل هذه المشكلة. ولكن ليس معروفاً إن كان حليب الثدي سيكون مفيداً للكبار بقدر فوائده التي لا يرقى اليها الشك للأطفال الرضع.

ويقول خبراء ان لرضاعة الثدي فوائد طويلة الأمد للطفل تستمر حتى مرحلة البلوغ. ورُبط حليب الأم بتقليل احتمالات تعرض الطفل الى فيروسات معدية والاصابة بالاكزيما وبمرض السكري من النوع الثاني والبدانة وامراض القلب والأوعية الدموية في سن البلوغ.

واكتشف العلماء ان سر هذه الفوائد يكمن في سكريات مركبة تُسمى اوليغوساكاريدات. وتكافح هذه السكريات البكتريا الضارة ولها دور بالغ الأهمية في مكافحة عدوى مثل إي كولاي.

اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين". الأصل منشور على الرابط التالي
http://www.dailymail.co.uk/health/article-4996898/Breast-milk-adults-available-supplement.html


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل