GMT 11:40 2017 الإثنين 23 أكتوبر GMT 11:47 2017 الإثنين 23 أكتوبر  :آخر تحديث

قلة النوم قد تؤدي الى الولادة المبكرة

لايف ستايل إيلاف

"إيلاف" - متابعة: لطالما جهد الطب على مدى سنوات في تفسير أسباب الولادات المبكرة لدى الحوامل . وان نجح الكثيرون في وضع أسباب مباشرة للحالة إلا أن دراسة أميركية حديثة رأت ان الحامل تستطيع إتمام فترة الحمل كاملة في خطوة بسيطة هي حصول على قسط أفضل من النوم.

وتوصل الباحثون الى ان الأرق و انقطاع النفَس أثناء النوم يضاعف احتمال تعرض الحامل الى احتمال الولادة باكرا بأكثر من ستة أسابيع، مقارنة بالنساء اللاتي ليست لديهن هذه الاضطرابات. تق

قالت ول لورا جيليفي-باولوسكي، عالمة الأوبئة في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو،من جهتها: "يبدو الأمر واضحًا، لكن الغريب أن هذه الدراسة لم يتم إجراؤها من قبل".

ويرى العلماء ان حل مشكلة النوم المتقطع أو الارق لدى الحامل ينقذ حياة الرضع. فكل عام يولد على مستوى العالم 15 مليون طفل قبل الأوان؛ أي قبل أكثر من 3 أسابيع من انتهاء مدة الحمل النموذجية الكاملة، البالغة 40 أسبوعًا. لا يحظى هؤلاء الأطفال بالوقت الكافي للنمو في الرحم، ويموت 1.1 مليون منهم بسبب مضاعفات الولادة، بينما يعيش كثيرون آخرون بإعاقات ومشكلات صحية مختلفة.

هذا التحليل هو جزء من مبادرة الولادة المبكرة الخاصة بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو. وتهدف المبادرة الى البحث في كميات كبيرة من البيانات القديمة، واستخدام النتائج لتحديد واختبار التدخلات الطبية والاجتماعية التي يمكنها تقليل عدد الولادات المبكرة.

وبحثت الدراسة الأخيرة في سجلات حوالي ثلاثة ملايين عملية ولادة جرت في كاليفورنيا بين عامي 2007، و2012، وتم طمس كل المعلومات الشخصية.

وثبت أن الأرق زاد من احتمال الولادة المبكرة بنسبة 30%، بينما انقطاع النفَس أثناء النوم زاد الاحتمال بنسبة 40%. ووَضَعَت 5.3% من النساء اللاتي يعانين من مشكلات في النوم أطفالهن مبكرًا جدًّا، أي قبل أقل من 34 أسبوعًا من الحمل، مقارنة بـ2.9% من النساء اللاتي لا يعانين من ذلك. وتبقى تلك النتائج غير حاسمة أو ليست وحدها من الأسباب المباشرة للولادات المبكرة، لكنها قد تدفع لمزيد من الأبحاث في هذا المجال.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل