GMT 18:30 2017 الأحد 24 ديسمبر GMT 21:39 2017 الإثنين 25 ديسمبر  :آخر تحديث

التقاط صور فريدة لـ "أقبح خنزير في العالم"

بي. بي. سي.

تمكن فريق من العلماء من التقاط أول صور في البرية لواحد من أندر الخنازير وأقبحها شكلا في العالم.

ويقول الفريق البحثي، الذي يعكف حاليا على دراسة موائل هذه الحيوانات في جزيرة جاوا الإندونيسية، إن الخنزير البري الجاوي بات معرضا لتهديدات خطيرة بسبب الصيد الجائر وفقدان الموئل الطبيعي "إن لم يكن قد انقرض بالفعل."

وكشفت أفخاخ الكاميرات عن أن أعدادا صغيرة للغاية من هذه الخنازير تعيش في الأحراج المتناثرة في جزيرة جاوا الإندونيسية.

ويقول الفريق إن هدفهم الآن هو الحفاظ على هذا الموئل النادر لهذه الحيوان.

وتقول المسؤولة الرئيسية عن المسح، جوهانا رود-مارغونو، إحدى الباحثين في حديقة حيوان تشيستر البريطانية، إنها وزملاءها "يشعرون بسعادة غامرة" لرؤية الخنازير على قيد الحياة هناك حتى الآن.

أفخاخ كاميرات رصد الحركة
BBC
أفخاخ كاميرات رصد الحركة التقطت صورا لهذه الحيوانات المهددة

وتعود آخر دراسة لمناطق الغابات المنخفضة هذه لعام 2004، وكشفت الدراسة آنذاك عن "انهيار حاد" في أعداد تلك الخنازير.

وقالت مارغونو لبي بي سي: "كنا قلقين من أن تكون جميع أعداد هذه السلالة أو معظمها قد انقرضت."

صراع الإنسان والخنزير

وتقول مارغونو إن هذه السلالة من الخنازير تلعب دورا مهما في النظام البيئي للغابة، من خلال حرث الأرض ونشر البذور أثناء بحثها عن الطعام.

وفي جزيرة جاوا، أكثر جزر إندونيسيا ازدحاما، تمثل تلك الحيوانات انعكاسا لحالة الضغط البشري المتزايد على الغابات الاستوائية بالبلاد.

وتفقد الخنازير موئلها بصورة متزايدة بسبب إزالة الغابات لأغراض الزراعة والتنمية العمرانية، كما أنها تخوض صراعا مباشرا مع الإنسان، إذ ينظر إلى هذه الحيوانات على أنها آفات ضارة، وعادة ما تتعرض للصيد بسبب مهاجمتها المحاصيل.

وتقول مارغونو: "الصيد لأغراض الرياضة يعد مشكلة كبيرة أيضا... وقد تظهر كذلك أنواع هجينة من هذه السلالات من خلال التكاثر مع الخنازير البرية"، وهو ما قد يؤدي إلى انقراض السلالات الوليدة.

ومن بين سبع مناطق مسحها فريق العلماء، من خلال استخدام كاميرات خفية تعتمد على رصد الحركة، رصد المسح ثلاثة خنازير جاوية فقط.

وقالت مارغونو: "هذا يعني أن التهديد مستمر وإذا لم نفعل شيئا، سيختفي هذا العدد شيئا فشيئا... هذا إنذار خطير."

وبدأ مركز وحيد للحياة البرية في جزيرة جاوا برنامجا للتربية الحيوانات الحبيسة خُصص للخنازير الجاوية، ويأمل العلماء في تمكنهم من تحديد بعض المناطق التي يمكن إطلاق سراح هذه الحيوانات للحياة البرية لحمايتها.

خنازير مرباة في مناطق محمية
BBC
الخنازير المرباة في المناطق المحمية يمكن إطلاقها إلى البرية إذا كان يمكن مواجهة المخاطر التي تهدد بقاءها

وقالت مارغونو لبي بي سي: "لا يزال هناك أمل... إذا تمكنا من تصميم ووضع برامج حماية فعالة، ربما يمكننا الحفاظ عليها."

وأضافت: "بالنسبة لي، تلك الخنازير ليست قبيحة بل جميلة."

وتابعت: "كل شيء في نظامنا البيئي متصل ببعضه، كل شجرة كل نبتة كل حيوان. كلها تعتمد على بعضها البعض."



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل