GMT 6:00 2017 السبت 13 مايو GMT 9:34 2017 الإثنين 15 مايو  :آخر تحديث

الكركم لبناء العظام وترميمها

ترجمة عبدالاله مجيد

توصلت دراسة جديدة الى ان الكركم يساعد في بناء الكتلة العظمية وترميمها وان تناول مكمل هذا البهار الهندي الشائع يقوي كثافة العظام بنسبة 7 في المئة خلال ستة اشهر.

ويُعتقد ان مركب كُركُمين في هذا البهار يساعد خلايا الجسم على ازالة الأجزاء الهرمة من العظم قبل استبدالها.
ويعاني نحو ثلاثة ارباع المسنين من تراجع كثافة العظام الذي يمكن ان يسبب هشاشتها.

وقام باحثون من جامعة جنوا الايطالية بدراسة رجال ونساء متوسط اعمارهم 70 عاماً يعانون من انخفاض كثافة العظام ، وقياس كواحلهم وفكوكهم واصابعهم في البداية مستخدمين تقنية المسح بالموجات فوق الصوتية.

وبعد ستة أشهر وجد الباحثون ان الذين كانوا يتناولون مكملات يومية من الكركم وليسيثين الصويا زادوا كثافة عظامهم بنسبة 7 في المئة.
ويقول العلماء ان تناول ليسيثين الصويا مع الكركم يمنعه من التحلل في المعدة ويتيح له الوصول الى الامعاء الدقيقية حيث يمتصه الجسم.

ويجري الحفاظ على الكثافة المعدنية للعظام من خلال التوازن الصحيح للخلايا هادمة العظم التي تهضم العظم الزائد و"تكنس" الخلايا الهرمة التي يتعين الاستعاضة عنها. ويمكن لدى المسنين ان يفوق نشاط هدم العظام معدل تبديلها.

واكتشفت دراسات سابقة ان من خواص المركب كركمين بناء العظام في عينات حيوانية.

وقال المتحدث باسم شركة اندينا الايطالية المختصة بالأبحاث النباتية ستيفانو توني ان الدراسة الجديدة تشير الى ان الكركم يخفف من وتيرة هضم العظام.

ورغم النتائج الواعدة التي اسفرت عن الدراسة فان باحثين لفتوا الى ان الكركم لن يؤدي مفعوله إذا كان على شكل مسحوق لأن امتصاصه لن يكون سهلا.

وقال الباحثون ان الدراسة نبأ سار لمن يتناولون عقاقير ثنائية الفوسفات تحافظ على كثافة العظام بخفض معدلات تفكك الخلايا.
واشارت دراسات أخيرة الى ان استخدام هذه العقاقير فترات طويلة يمكن ان يسبب "شروخاً مجهرية" في العظام.
عبد الاله مجيد
أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين". الأصل منشور على الرابط التالي
http://www.dailymail.co.uk/health/article-4491740/Worried-osteoporosis-turmeric.html


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل