GMT 18:42 2017 الأحد 3 سبتمبر GMT 4:49 2017 الإثنين 4 سبتمبر  :آخر تحديث

بريطاني سُجن بسبب مزحة على يوتيوب: "لست فخورا" بإثارة الذعر لدى الناس

بي. بي. سي.

أعرب دانيل جارفيس، أحد مستخدمي موقع يوتيوب للتواصل الاجتماعي، الذي عوقب بالسجن بسبب عملية سطو وهمي عن أسفه للذعر الذي سببه للعامة.

وجارفيس (27 عاما) عضو في قناة "ترول ستيشن" على يوتيوب، التي يبلغ عدد المشتركين فيها نحو مليون شخص.

وسُجن جارفيس وثلاثة آخرون لمدة 72 أسبوعا في عام 2016 بعد أن أقروا بالذنب في تهمتين تتعلقان بارتكاب سلوك أثار الخوف من أعمال عنف غير مشروعة.

وأقدم الرجال الأربعة على تنفيذ عملية سطو وهمي في المعرض الوطني في لندن عام 2015.

وقال جارفيس في مقابلة حصرية مع ستيفن نولان على راديو بي بي سي: "لست فخورا، ولم يكن الهدف أن تصل الأمور إلى هذا الحد".

وأضاف: "أردنا الذهاب إلى هناك بغرض المزاح وأن نتظاهر بأننا مجرمين ويسقط بعضنا فوق بعض".

وتسببت مزحة جارفيس وزملائه في إطلاق صافرة الإنذار داخل المعرض بعد أن حملوا لوحات مزيفة وارتدوا ملابس لصوص وأثاروا الرعب لدى أفراد الجمهور الذين فروا من المكان في حالة هلع.

وشوهد هذا المقطع المصور لما يقرب من مليون مرة على موقع يوتيوب.

وقال جارفيس: "حينما كان صوت الإنذار عاليا جدا، أثار ذلك الكثير من الفزع، وكان هذا خطأ".

وأضاف: "لا يمكنني أن أغيّر ما حدث. لا أحب إيذاء مشاعر الناس أو إزعاجهم. كنت أصور هذه الفيديوهات لإسعاد الناس وجعلهم يضحكون".

البريطاني دانيل خارفيس الذي شارك في مزحة على يوتيوب جذبت ملايين المشاهدات
BBC
البريطاني دانيل خارفيس الذي شارك في المزحة على يوتيوب في حديث خاص لراديو بي بي سي

يوتيوب يحذف آلاف المقاطع المصورة عن الصراع في سوريا

أمريكية تقتل رفيقها "بالخطأ" في استعراض على يوتيوب

"حيل مُخادعة"

وحذر القضاة في إجراءات المحاكمة من أن مثل هذه الحيل "المُخادعة" قد تؤدي إلى وقوع وفيات.

وقال رئيس هيئة الإدعاء إن من نفذوا عملية السطو الوهمي تسببوا في وقوع تدافع ودهس بعض الأشخاص وأصيب شخص بالغثيان.

وأثارت هذه الخُدعة، التي بُثت على يوتيوب، انتقادات بسبب توقيتها إذ أنها جاءت بعد أسبوع فقط من هجوم على السياح على شاطئ منتجع مدينة سوسة التونسية أودى بحياة 39 شخصا معظمهم من البريطانيين.

وقال جارفيس في حديثه لراديو بي بي سي: "يقع هجوم إرهابي في هذا العالم كل يوم، وهذه (الحيلة) ليس لها علاقة بالإرهاب".

وأضاف: "لا أحب إيذاء الأشخاص أو إزعاجهم، وأكره بكاء الناس. أحب أن أرى الناس سعداء وأحب إسعادهم. لم يكن شعورا جيدا أن أرى الناس مذعورين".

وقال القاضي مايكل سنو إن الرجال الأربعة أثاروا "مستويات عالية من العنف" و"مخاطر وقوع وفيات أو إصابات" خلال عملية تدافع من المعرض الوطني، وسعوا إلى "إهانة" الضحايا من خلال "تسجيل حالة الذعر التي كانوا فيها لتحميلها على الانترنت."

وفي واحدة من أكثر الخدع إثارة للمشاهدين، ارتدى جارفيس زي جندي من الحؤس الملكي.

واتفق بعد ذلك مع أصدقائه على أن يحاولوا الاقتراب منه لمهاجمته ليتصدى لهم بعد ذلك في إجراء غير معهود تماما لجندي من الحرس الملكي.

وشوهد هذا المقطع 25 مليون مرة على يوتيوب.

"كثير من الضغط" لإنتاج فيديوهات

وقال جارفيس إنه شعر بوجود ضغط كبير لإنتاج مقاطع فيديو للجمهور.

وأضاف: "هناك الكثير من الضغط إذا لم تُنتج مقطع فيديو جيدا بعد فترة من الوقت وإذا لم تُنتج فيديو غير مألوف".

وتحدث جارفيس عن مزحة أخرى حينما قاطع بطولة العالم للغوص في مركز لندن المائي، والتي كان يشارك فيها المتسابق البريطاني توم ديلي، ليمارس الغوص بقفزة من ارتفاع عشرة أمتار.

وقال عن هذه المزحة: "لقد جعلت الكثير من الناس يضحكون، وجعلت الكثير من الناس سعداء."

وكانت السلطات في ولاية مينيسوتا الأمريكية وجهت في يونيو/حزيران الماضي الاتهام لامرأة بقتل رفيقها بالرصاص في حادث وُصف بأنه استعراض جريء بموقع يوتيوب لم يسر وفقا لما كان مخططا له.

وأكد جارفيس أنه لا يمكن أن يلجأ لخدعة بهذا الحد من الخطورة سعيا لزيادة متابعيه على يوتيوب.

وقال: "حتى في الأخبار، الأشياء الخطيرة يُمنع بثها. لا يمكن أن ألجأ لأشياء بمثل هذه الخطورة، لا يمكن أن أفعل أي شيء خطير جدا".



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في لايف ستايل