: آخر تحديث

تنمية أنسجة إصطناعية لأي عضو يحتاجه الجسم

أنتج علماء أنسجة اصطناعية يمكن أن تعيد بناء نفسها الى أي عضو من الجسم ، كما أعلنت دراسة جديدة. 
 
وتمكن العلماء من تطوير مركب يحاكي تعليمات الحمض النووي للخلايا كي تتحول الى أنسجة مختلفة. وباستخدام هذه الطريقة استطاع فريق العلماء في جامعة كاليفورنيا ـ سان فرانسيسكو أن يأتمتوا الخلايا بحيث تتخذ تكويناتا وألواناً مختلفة وهي عملية مشابهة لما يحدث في المراحل الأولى من نمو الجنين بصورة طبيعية.  

ويشير هذا المستوى من التحكم لايجاد أشكال بيولوجية معقدة الى ان العلماء قد يتمكنون في وقت قريب من التوقف عن انتاج اعضاء بالطباعة ثلاثية الأبعاد وتنميتها كما تنميها الطبيعة. 

ويعاني العالم من نقص شديد في الأعضاء فيما ينتظر عشرات الآلاف بأمل ضئيل أن تتوفر اعضاء من مانحين لزرعها بدلا من اعضائهم التالفة.  ويموت كل يوم 20 شخصاً في العالم لأنهم لم يتمكنوا من الحصول على عضو يُزرع لهم قبل فوات الأوان. 
 
ويستخدم العلماء بصورة متزايدة الخلايا الجذعية لتنمية أعضاء مماثلة لأعضاء المريض ولكن هناك نحو 11 عضواً فقط أُنتجت بنجاح من الصفر في المختبر والعديد منها أشكال مصغرة بالمقارنة مع حجم أعضاء الأشخاص البالغين.

وفي حين ان تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد تصنع أعضاء بكلفة زهيدة فانها لا تصنع إلا اعضاء مسطحة مثل الجلد أو الأوعية الدموية أو أعضاء مجوفة مثل المثانة.  كما انها تقنية تختلفة عن الطريقة البيولوجية لبناء الأنسجة.  

وحتى بعد تنمية أعضاء كبيرة بما فيه الكفاية لاستخدامها في أجسام المرضى فانها تحتاج الى عمليات خطيرة لزرعها وربط كل الأوعية الدموية والأعصاب الضرورية لعمل العضو المزروع.  

التكنولوجيا الجديدة تتيح للعلماء برمجة الخلايا للتواصل والتنسيق مع بعضها البعض بحيث تنمو الى أنسجة مكتملة.  ويمثل هذا تقدماً على الطرق السابقة لتنمية الأعضاء.  

وقال الدكتور ويندريل ليم عضو فريق العلماء في جامعة كاليفورنيا ان التمكن من تنمية عضو جديد داخل الجسم مباشرة بحيث ينمو مرتبطاً بما يجب أن يرتبط به  سيكون انجازاً عظيماً.  

تعمل الطريقة التي توصل اليها العلماء بإيصال تعليمات الى الخلايا الجنينية لبناء الطبقات التأسيسية الثلاث للجنين.  وتمكن العلماء من برمجة الخلايا للتحول الى اشكال والوان معينة على الفور وكذلك برمجتها لتنمو ببطء كما ينمو الجنين.   

وقال الدكتور ليم ان الرائع في هذه الطريقة انها تتيح للخلايا ان تنمو وتنتظم وتتولى التفاصيل المجهرية بنفسها.  

أعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين".  الأصل منشور على الرابط التالي
http://www.dailymail.co.uk/health/article-5792237/Futuristic-smart-tissues-grow-organ.html


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل