GMT 14:49 2017 الإثنين 5 يونيو GMT 17:43 2017 الإثنين 12 يونيو  :آخر تحديث

أن تعيش في القمة... بزهد

إيلاف

صارت العودة إلى الطبيعة هي الملاذ الأخير من مشكلات العصر التي تداهم الإنسان، فلا يجد إلا الرجوع إلى الحياة البسيطة طريقًا للسلام.

إيلاف من دبي: في زمنٍ لا تخلو فيه حياة أي إنسانٍ من المشكلات والأزمات النفسيّة، طبيعي أن يبحث الفرد عن مكانٍ يختلي فيه بنفسه كي يبتعد عن هموم العيش ولو أيّامًا قليلة، أو حتى ساعات!

لكن، إلى أي مدى أنت مستعدّ أن تذهب كي تهرب بعيدًا عن كل ما يقلق راحتك ويشغل بالك؟ هل أنت جاهز مثلًا لتسلّق جبل شاهقٍ لا يسكن قمّته أحد سواك ولا تصل إليه أي من مظاهر التطوّر والتكنولوجيا؟

على ما يبدو، هناك من يفعل ذلك - بانتظام - لا بل جعل من الأمر أسلوب حياة روتيني! ففي كنيسةٍ عمرها ألف سنة تقع على قمّة صخرة كتشخي التي تعلو 131 قدمًا عن سطح الأرض، تطلّ على غربي جورجيا، يعيش رجل هناك اليوم حياةً هادئة يحسده عليها كثيرون.

بقي المبنى مهجورًا قرونًا إلى أن وصل إليه أحد متسلقي الجبال في عام 1944، وعثر على الهيكل العظمي لآخر شخصٍ سكن فيه قابعًا في مكانه، فيما انتقل المالك الحالي للعيش على هذه القمّة قبل سنواتٍ، فشيّد سلّمًا يستخدمه للنزول مرّتيْن في الأسبوع.

لكن، هل تجدون أنفسكم تعيشون هذه الحياة البسيطة؟ أم أن في الأمر تحدّيًا لستم على إستعدادٍ لتحمل مشقّته؟


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في نيو ميديا