GMT 11:15 2016 الأحد 9 أكتوبر GMT 16:35 2016 الإثنين 10 أكتوبر  :آخر تحديث
آني ديفرانكو تحث على التصويت لأول امرأة تحكم بلادها

مغنية أميركية نسوية تتوسم خيرًا في انتخاب كلينتون

ترجمة عبدالاله مجيد

لندن: أصدرت المغنية والشاعرة النسوية الأميركية آني ديفرانكو أغنيتها الجديدة Play God في فيديو موسيقي يدعو الى الحرية التناسلية أو حق المرأة في تحديد الوقت المناسب للانجاب، وهي الأولى منذ إطلاق ديفرانكو ألبومها Allergic to Water في عام 2014، وتجمع على طريقة ديفرانكو المعهودة بين موسيقى الروك الفولكلوري والنضال من اجل حقوق المرأة والمساواة. ويتزامن ذلك مع تقدم أول امرأة من أن تكون رئيسة للولايات المتحدة، في إنجاز تتطلع إليه ديفرانكو باهتمام بالغ.
 
تعديل دستوري

تدعو ديفرانكو إلى تحصيل حقوق المرأة منذ زمن طويل، ولها العديد من الأغاني النسوية في ألبومها. وتدعم شركة التسجيل الموسيقي التي تملكها ديفرانكو ومؤسستها الخيرية منظمات جماهيرية مختلفة في نضالها من أجل قضايا العدالة الاجتماعية، بما في ذلك حقوق المرأة. وتقدمت المعركة من أجل مساواة المرأة الى الصدارة خلال الحملة الانتخابية الأميركية واحتمال انتخاب أول امرأة لرئاسة الولايات المتحدة.

 

آني ديفرانكو تغني الحركة النسوية


قالت ديفرانكو: "نحن على وشك انتخاب اول رئيسة. ألن يكون ذلك مناسبةً للمرأة (وبالطبع لحليفها الرجل) لنصلح أحوالنا ونؤكد حقوق المرأة المدنية أخيرًا في قانون؟".

اضافت أن ما تعنيه هو إقرار تعديل دستوري يجيز إصدار قانون للحرية التناسلية، الذي يحفظ للمرأة الحق في اختيار استكمال أو انهاء الحمل، ويعطيها السلطة المطلقة في تحديد توقيت الحمل، من دون الضغوط التي يمارسها المجتمع أو الرجل أو الأسرة. 

 

 

وترى ديفرانكو أن استعادة المرأة حريتها التناسلية بكل جوانبها ستكون ذات آثار ايجابية في عموم المجتمع وتفتح الكثير من الأبواب أمام التطور الاجتماعي.
 

 
حق في الاختيار

تقول ديفرانكو في أغنيتها: "نلتُ حقي في الاختيار، وأنت ايها الرجل كف عن أداء دور الرب". وفي مقطع آخر: "يجب أن نأتمن المرأة على جسدها".

وتروي الأغنية قصة حياة ديفرانكو منذ بدأت بجهودها الذاتية في سن السادسة عشرة لتصبح فنانة جوالة عالمية، لكن بقيت رسالتها واحدة طوال الوقت، وهي أن على المرأة أن تكون هي المسؤولة عن جسدها.

 

 

وفي مقابلة مع صحيفة هفنغتون بوست، قالت ديفرانكو: "حان الوقت للاعتراف كمجتمع بأن المرأة لن تكون حرة ما لم تتحكم بتناسلها، والمسؤولية تقع على عاتق حكومتنا الأميركية لحماية حرية المواطنين الأميركيين وضمانها، وحان الوقت للتعامل بجدية مع هذه المهمة، التي لم تُنجز من مهمات حركة الحقوق المدنية في أميركا، وتحقيقها، فتحرير المرأة ومساواتها الحقيقية يعتمدان على ذلك".

 

 

ويتضمن شريط الفيديو الذي صوره وحرره الفنان شيرفين لينيز مقاطع من جولة ديفرانكو الأخيرة مع لقطات من احتجاجات حركة حقوق المرأة في أنحاء الولايات المتحدة.
 
أعدت "إيلاف" هذه المادة عن موقع صحيفة هفنغتون بوست على الرابط الآتي:

http://www.huffingtonpost.com/entry/ani-difranco-play-god-is-a-battle-cry-for-reproductive-freedom_us_57f6662ee4b0b7aafe0c3217​


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار