GMT 12:51 2016 الإثنين 17 أكتوبر GMT 11:29 2016 الثلائاء 18 أكتوبر  :آخر تحديث
العبادي وبارزاني حددا ساعة الصفر والصدر يحتج ضد أنقرة

إردوغان يرسل وفدًا لبغداد ويصرّ على دخول معركة الموصل

د أسامة مهدي من بغداد

فيما أعلن في أربيل أن العبادي وبارزاني حددا معًا ساعة الصفر لانطلاق معركة الموصل فقد نقل الصدر احتجاجاته من مقر القضاء إلى السفارة التركية في بغداد، التي وصلها وفد تركي لإجراء مباحثات حول معركة المدينة.

إيلاف من بغداد: أعلنت رئاسة إقليم كردستان أن اتصالًا هاتفيًا جرى بين رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس الإقليم مسعود في الساعة الثانية عشرة من ليلة أمس، تم خلاله بحث الإستعدادات الجارية لمعركة تحرير الموصل، وأكدا ضرورة التنسيق والتعاون بين قوات البيشمركة والجيش العراقي، وحيث تم عبر هذا الإتصال تحديد ساعة الصفر لبدء معركة تحرير الموصل.

إردوغان يرسل وفدًا إلى بغداد ولن يبقى متفرجًا على معركة الموصل
وصل إلى بغداد اليوم أوميت يالجين نائب وزير الخارجية التركي على رأس وفد يضم مسؤولين من مختلف الأجهزة الأمنية. وسيجري الوفد محادثات في بغداد تتناول الازمة بين البلدين، بسبب وجود قوات تركية في شمال الموصل، ورفض انقرة سحبها على الرغم من المطالبات العراقية المتكررة. وبحسب مصادر تركية فان الوفد سيحاول إقناع بغداد بإعادة النظر في معارضتها لوجود القوات التركية في شمال البلاد، وسيناقش كذلك التطورات الأخيرة في العراق مع المسؤولين في بغداد.

وعن عملية تحرير الموصل، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم ان تركيا ليست مسؤولة "عن النتائج الناجمة من أية عملية في الموصل ليست ضمنها، ونحن سنكون داخل العملية، وسنكون على الطاولة، ومن المستحيل أن نبقى خارج ذلك".

اضاف خلال مؤتمر اسطنبول الحقوقي الدولي، في تعليقه على عملية تحرير الموصل، "يطالبون تركيا بعدم الدخول إلى الموصل، كيف لا ندخل، ولنا حدود مع العراق على طول 350 كم، ونحن مهددون من تلك الحدود". واشار الى انه "يوجد في الموصل أخوة لنا من العرب والتركمان والأكراد، ولا يمكننا على الإطلاق البقاء مكتوفي الأيدي".. واكد قائلا "انه لا ينبغي أن ينتظر أحد منا الخروج من بعشيقة، ونحن في بعشيقة، وقمنا حتى اليوم بجميع أنواع العمليات ضد داعش هناك، وسنستمر في القيام بذلك".

وحذر الرئيس التركي من نتائج وصفها بـ"الوخيمة" في حال عدم مشاركة القوات التركية في عملية استعادة الموصل من قبضة داعش، وأبدى استغرابه من منع بلاده المشاركة في هذه العملية. وأضاف "لن نخرج من معسكر بعشيقة، وقواتنا ستشارك بفاعلية كبيرة في استعادة الموصل".

وأرسلت أنقرة تعزيزات عسكرية إلى الحدود مع العراق اليوم بالتزامن مع انطلاق عملية تحرير الموصل بدعم دولي وسط تزايد حدة الخلاف بين تركيا والعراق، على خلفية إصرار القيادة التركية على إشراك جيشها في عملية الموصل، الأمر الذي طالما رفضته الحكومة العراقية، وطالبت القيادة التركية بإخراج قواتها من معسكر بعشيقة.

الصدر يغيّر بوصلة احتجاجاته من مقر القضاء الى السفارة التركية 
اعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم عن تأجيل التظاهرات امام مقر المحكمة الاتحادية والمقررة غدًا، وتوجه الجماهير الى مقر السفارة التركية للاحتجاج ضد الموقف التركي من عملية تحرير الموصل.  

واكد الصدر أهمية ان تكون التظاهرة منظمة وسلمية دونما اي اعتداء او حرق للأعلام، داعيًا تركيا الى عدم زح نفسها وجعل العراق ساحة لتصفية حساباتها.

وطالب الصدر في كلمة متلفزة اليوم القوات المشتركة بالحفاظ على ارواح وممتلكات اهالي الموصل. وقال "لا نريد ان تكون معركة تحرير الموصل طائفية". داعيا الجيش الى الحفاظ على حياة المدنيين، ومؤكدا "ان زمن الهزائم بات منسيا".

وعلى الفور أشادت السلطة القضائية الاتحادية بمبادرة الصدر بتأجيل التظاهرات المقررة امام مقرها وتحويلها الى السفارة التركية، وقررت استئناف العمل في مقرها والمحكمة الجنائية ومعهد التطوير القضائي.

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية القاضي عبد الستار بيرقدار إن "السلطة القضائية الاتحادية تقدر مبادرة سماحة السيّد مقتدى الصدر، وتعلن مباشرة العمل في مقرها والمحكمة الجنائية المركزية ومعهد التطوير القضائي يوم غد الثلاثاء".

وكان الصدر قد دعا في 11 من الشهر الحالي المواطنين بجميع فئاتهم وتياراتهم الى تظاهرة كبرى اسماها "ملحمة سلمية" أمام مقر المحكمة الاتحادية العليا في بغداد لرفض عودة "الفاسدين" إلى مناصبهم، في اشارة الى نواب الرئيس معصوم الثلاثة الذين ألغى القضاء إعفاءهم من مناصبهم. 
 
وجاءت دعوة الصدر بعد ساعات من قرار المحكمة الدستورية العراقية العليا اعادة نواب الرئيس العراقي الثلاثة الى مناصبهم، وهم رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورئيس ائتلاف "متحدون" للاصلاح أسامة النجيفي ورئيس ائتلاف الوطنية أياد علاوي، معتبرة قرار اقالتهم مخالفا للدستور، ما وجّه ضربة قاسية إلى الاصلاحات التي يقوم بها رئيس الوزراء، والذي اصدر قرارات في اغسطس عام 2015 قضت بإعفاء نواب رئيس الوزراء الثلاثة ونواب رئيس الجمهورية الثلاثة من مناصبهم من اجل توفير اموال اضافية للموازنة الاتحادية التي تعاني أزمة حادة نتيجة لانخفاض موارد البلاد المالية بسبب انخفاض اسعار النفط والتكاليف الباهظة للحرب ضد تنظيم داعش الذي ما زال يحتل مساحات من الاراضي العراقية.

وتعتبر نينوى ثاني اكبر محافظة في العراق مساحة بعد الأنبار وتبلغ مساحتها (37323) كيلومترا مربعا وتشكل تسعة بالمئة من مساحة العراق وتتكون من (32) بلدة.. عشر منها كبيرة و(22) صغيرة مترامية الأطراف، فيما يبلغ عدد سكانها قبل هجوم سيطرة داعش على المدينة حوالى ثلاثة ملايين ونصف مليون مواطن.   

والموصل هي ثاني أكبر مدن العراق سكانا بعد العاصمة بغداد وأكبر مدينة تقع حاليا في قبضة تنظيم داعش في العراق، وكانت أولى المدن التي سيطر عليها التنظيم في صيف عام 2014 قبل أن يجتاح شمال البلاد وغربها. وبدأت الحكومة العراقية في مايو الماضي في الدفع بحشود عسكرية قرب الموصل ضمن خطط لاستعادة السيطرة عليها من التنظيم مؤكدة أنها ستستعيد المدينة من التنظيم قبل حلول نهاية العام الحالي.


 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار