GMT 18:30 2016 الخميس 20 أكتوبر GMT 11:09 2016 السبت 22 أكتوبر  :آخر تحديث
لوحة إعلانية تسخر من المرشح الجمهوري

"ترامب لا يستطيع قراءة هذا ولكنّه لا يزال خائفاً منه"

إعداد: ابتسام الحلبي من بيروت

إيلاف من بيروت: لوحة إعلانية تسخر بكل وضوح من دونالد ترامب، ولكن إذا كان الناس الذين يقودون على الطريق السريع لولاية ميشيغان لا يتكلّمون اللغة العربية أو يعرفون أحداً يفعل، فلن يتمكّنوا من فهمها.  هي عبارة عن لوحة سوداء تعرض سطراً مكتوباً باللغة العربية: "لا يستطيع قراءة هذا ولكنّه لا يزال خائفاً منه"، ثم "دونالد ترامب" بالأحرف الإنكليزية، وفي الأسفل رابط خاص بالموقع الإلكتروني trumpisscared.org. (ومعناه: ترامب خائف). 

حركة معادية لتعصّب ترامب

 في الواقع، هذا أحدث إعلان لـ "ذا نويزنس كوميتي"، وهي حركة سياسية معادية لترامب تموّلها المجموعة نفسها التي صمّمت فكرة لعبة Cards Against Humanity. واللافت أنّهم اختاروا نقطة استراتيجية لعرض الإعلان، حيث علّقت اللوحة الإعلانية عالياً في مدينة ديترويت المجاورة لديربورن، علماً أنّ ديترويت تسيطر عليها نسبة غالبة من المؤيّدين لهيلاري كلينتون (43.6 مقابل 37.2 في المئة)، أما في ديربورن فـ 30% من السكان هم من أصل عربي. 

بدأت هذه الحركة تسخر من سياسات ترامب ومزاجه وتصريحاته منذ سبتمبر.وفي هذا الموسم، استهدفت حملاتها المرشّح دونالد ترامب، خصوصاً بعد أن دعا إلى تفعيل حظر موقت على كل المسلمين الراغبين في السفر إلى الولايات المتحدة، مشدّداً على ضرورة التنميط العنصري. 

أسلوب فكاهي 

وبحسب ما أفادت به المتحدثة باسم المجموعة، ميلسيا هاريس، لصحيفة واشنطن بوست: "أردنا إطلاق حملة تركّز على خطابات ترامب المؤلمة الموجّهة إلى المهجرين، لكنّنا استخدمنا أسلوباً فكاهياً ساخراً من أجل تحفيز الناس، بدلاً من أن نواجه أسلوبه القاسي واللئيم بالقسوة واللؤم. لقد أردنا تقديم شيء مختلف".

وبالطبع، فهم العرب النكتة ومعناها العميق. وبحسب ديترويت نيوز، صرّح المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأميركية الإسلامية في ميشيغن، داوود وليد، قائلاً: "أضحكتني الفكرة، هذا هو شعور الناس في هذه الجالية، فالإعلان يسخر من ترامب، وهو مضحك، وفي الوقت نفسه لائق مقارنة مع الهراء الذي يستمرّ ترامب في قوله عن المسلمين".  

وأشار وليد إلى أنّ ترامب يروّج للخوف من مجتمعات لا يعرفها حقاً، وأنّ أولئك الناس لن يصوّتوا له، فهو بنظرهم متعصّب عنصرياً، ليس ضد المسلمين فحسب، لا بل أيضاً ضد النساء والعرق اللاتيني.

لافتات ساخرة عبر البلاد

وتجدر الإشارة إلى أنّ حركة ذا نويزنس كوميتي قد وضعت لافتات لاذعة مماثلة في أنحاء البلاد، محاولة أن تهزم ترامب في انتخابات الرئاسة، فعرضت لوحات إعلانية خارج شيكاغو تسخر من مناظرة ترامب حول الضرائب.  وفي هذا السياق، يفيد تقرير نشر في نيويورك تايمز هذا الشهر، بأنّ ترامب، بإعلانه عن خسارة 916 مليون دولار في تقارير الضرائب التي قدمها عام 1995، تمكّن من تفادي دفع الضرائب لمدة 18 عاماً. 

بعد ذلك، جاء في لوحة إعلانية أخرى: "لو كان ترامب غنياً فعلاً، لماذا إذاً لم يشتر هذه اللافتة". وكذلك، في محاولة للفت انتباه الناخبين من جيل الشباب، كتبت الحركة نكتة يفهمها الأشخاص الذين يعرفون لعبة الفيديو Overwatch، حيث شبّهت ترامب إلى هانزو، وهو شخصية غير مرنة في فريق يعتمد أعضاؤه على التواصل والتعاون للفوز. 

وتجدر الملاحظة أنّ جماعة INDECLINE  قامت في أغسطس بعرض تمثال لترامب عارياً في الساحات العامة في نيويورك وسان فرانسيسكو ولوس أنجلس وكليفلند وسياتل.  

 

أعدّت إيلاف هذه المادة عن "واشنطن بوست"

المادة الأصل هنا

 

/


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار