GMT 4:35 2016 السبت 22 أكتوبر GMT 16:07 2016 السبت 22 أكتوبر  :آخر تحديث

الانتخابات الأمريكية: كلينتون وترامب يتبادلان الغمز واللمز في حفل خيري بنيويورك

بي. بي. سي.

ترامب: "(هيلاري) كلينتون كانت فاسدة ولذا طُردت من لجنة التحقيق في (فضيحة) ووترغيت"

سخر مرشحا الانتخابات الرئاسية الأمريكية هيلاري كلينتون ودونالد ترامب من بعضهما البعض خلال مشاركتهما في حفل عشاء أقامته جمعية خيرية بعد يوم من السجال الحاد بينهما في مناظرتهما الرئاسية الثالثة والأخيرة.

وأطلقت كلينتون، المرشحة الديمقراطية، الضحكات وهي تستمع إلى مزاح ترامب، المرشح الجمهوري، بشأن خطب قيل إن كلينتون ألقتها بمقابل مادي كبير، وتحقيق لمكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" في تسريب رسائل إلكترونية لبريدها الخاص. لكن ترامب واجه صيحات استهجان حينما قال مازحا إن كلينتون تكره الكاثوليك.

جاء ذلك خلال مشاركة المرشحين في حفل العشاء الخيري السنوي لمؤسسة ألفريد سميث في نيويورك، والذي يستضيف مرشحي الانتخابات الرئاسية كل أربع سنوات.

ومن المعتاد أن يشهد الحفل سخرية متبادلة بين المرشحين، لكن هذا التقليد جاء بعد واحدة من أشد الحملات الرئاسية ضراوة في التاريخ الحديث.

ووصف ترامب منافسته كلينتون في المناظرة الثالثة والأخيرة ليل الأربعاء في لاس فيغاس بأنها "امرأة بغيضة"، وقاطع كل منهما الآخر طوال فترة المناظرة، ورفض كل منهما مصافحة الآخر قبل بدئها وبعد انتهائها.

ويطلق ترامب على كلينتون لقب "هيلاري الملتوية" وهدد بمحاكمتها إذا أصبح رئيسا للولايات المتحدة.

واتهمت كلينتون منافسها الجمهوري بأنه يدير "حملة بغيضة ومثيرة للانقسام"، وأنه لا يصلح لتولي منصب الرئيس.

لكن الاثنين نحيا خلافاتهما جانبا لفترة وجيزة في حفل عشاء نيويورك وجلسا بالقرب من بعضهما البعض يفصلهما مقعد واحد جلس فيه الكاردينال تيموثي دولان.

هيلاري كلينتون سخرت من ترامب بعد هجومها عليها.

وحينما دخل المرشحان إلى قاعة الحفل وجلسا على مقعديهما لم يصافح كل منهما الآخر أو ينظر للآخر، لكن ترامب ربت على كتف كلينتون مرتين بطريقة ودية عندما نهض ليتحدث.

وسخر المرشح الجمهوري من كلينتون قائلا إن المشاركين في الحفل ويصل عددهم إلى نحو 1500 شخص هم أكبر جمهور لها على الإطلاق. وفي ملاحظة ساخرة من علاقتها ببورصة وول ستريت، قال إنه سيكون غريبا أن تلتقي مع العديد من مديري الشركات ولا تحصل على مقابل مالي.

لكن حينما قال ترامب إن كلينتون كانت فاسدة ولذا طُردت من لجنة التحقيق في فضيحة ووترغيت، انطلقت صيحات الاستهجان ضده.

وظهرت صيحات الاستهجان مرة أخرى حينما قال ترامب، وهو يشير إلى رسائل البريد الإلكتروني الذي تعرض للقرصنة داخل فريق حملة كلينتون الانتخابية، إن مرشحة الحزب الديمقراطي "تتظاهر بأنها لا تكره الكاثوليك."

العشاء الخيري لمؤسسة ألفريد سميث يجمع ملايين الدولارات لصالح الفقراء والأطفال المحتاجين

وكانت هذه واحدة من المناسبات القليلة التي غابت فيها الابتسامة عن وجه كلينتون خلال الحفل.

وحينما أشار ترامب مازحا إلى الاتهامات الموجهة لزوجته ميلانيا باقتباس جزء من نص يعود لميشيل زوجة الرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما في خطاب ألقته زوجة ترامب في يوليو/تموز الماضي، كانت الفرصة سانحة أمام كلينتون للرد على سخرية المرشح الجمهوري.

وقالت كلينتون: "إما أن يكون لنا سيدة أولى، أو (أن يكون لدينا) أول رئيس يخوض حربا على (موقع تويتر) مع (الممثلة الأمريكية) تشير."

وكانت تشير شنت هجوما على ترامب واتهمته بالعنصرية في تغريدات على موقع تويتر الاجتماعي الشهير، ليرد عليها ترامب لاحقا.

تخلل تبادل الاتهامات فترة هدوء بين كلينتون وترامب

جدير بالذكر أن ترامب أعلن في مناظرته الأخيرة ليل الأربعاء رفضه الالتزام بقبول نتيجة الانتخابات إذا خسرها.

وقال لمدير المناظرة، كريس ولاس، "سأخبرك عندما يحين الوقت". ويزعم ترامب أن الانتخابات "سيجري تزويرها".

وأظهرت استطلاعات الرأي خسارة ترامب في ولايات ساحة التنافس الرئيسية، عقب مواجهته عددا كبيرا من ادعاءات الاعتداء الجنسي.

وجاءت آخر معركة لاختبار دهاء المرشحين قبل أقل من ثلاثة أسابيع من يوم الانتخابات المقرر إجراؤها في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار