GMT 23:18 2016 الإثنين 19 ديسمبر GMT 8:37 2016 الثلائاء 20 ديسمبر  :آخر تحديث
مجلس التعاون يحث الأطراف اليمنية على العودة إلى المفاوضات

انفراج في الأزمة اليمنية بعد اجتماع الرباعية في الرياض

عبد الرحمن بدوي
حث مجلس التعاون الخليجي الأطراف اليمنية على العودة إلى طاولة المفاوضات لإحلال السلام، مرحبًا بجهود اللجنة الرباعية وما تمخضت عنه خلال اجتماعها في الرياض من أجل استقرار اليمن، وفقًا للمرجعيات المعتمدة، وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وقرارات مجلس الأمن.
 
إيلاف من الرياض: أعربت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عن ترحيبها بالبيان الصادر عن اجتماع اللجنة الرباعية لإحلال السلام في اليمن، والتي تضم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة، والذي عقد أمس في الرياض بمشاركة الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عمان، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن. 
 
وقال الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، في بيان الاثنين، إن دول مجلس التعاون تساند جهود اللجنة الرباعية من أجل حث جميع الأطراف على العودة إلى طاولة المفاوضات لإحلال السلام الشامل في الجمهورية اليمنية.
 
 وأشاد المجلس بما تضمنه البيان من أن المبادرة المقترحة من الأمم المتحدة ستكون أساساً لاستئناف المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سياسي وفق المرجعيات المعتمدة وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالشأن اليمني. 
 
وأكد مجلس التعاون دعمه ومساندته لليمن، معربًا عن أمله أن تسفر جهود اللجنة الرباعية عن وقف لإطلاق النار في اليمن، واستئناف مفاوضات السلام، وإيصال مساعدات الإغاثة الإنسانية للشعب اليمني في كافة المحافظات للتخفيف من معاناته.
 
حراك سعودي مكثف
وقد استضافت الرياض الأحد اجتماعًا للجنة الرباعية المكونة من السعودية والإمارات والولايات المتحدة وبريطانيا، الذي عقد بحضور وزير خارجية عمان والمندوب الخاص للأمم المتحدة، في حراكها المستمر على كافة المستويات السياسية من أجل عودة الشرعية اليمنية.
 
ومن المقرر أن تحتضن العاصمة الأردنية عمان، خلال الأسبوع القادم، اجتماعًا للجنة التهدئة والتنسيق لوقف إطلاق النار من أجل التمهيد لهدنة جديدة تسبق انطلاق مشاورات سياسية بين الحكومة الشرعية والحوثيين، فيما لم يتم الإعلان بعد عن أين ستقام جولة المشاورات التي ستكرس لمناقشة خارطة الطريق الأممية لحل النزاع.
 
وقال المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مساء الإثنين، إن الأردن لن تستضيف مشاورات سياسية بين الأطراف اليمنية، موضحاً في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر:" إن ما سيجري هو اجتماع تقني بحت للجنة التهدئة والتنسيق وليس مفاوضات سياسية".
 
وتسعى الرياض بشكل مكثف في حراكها السياسي على كافة المستويات الخليجية والدولية من أجل عودة الشرعية اليمنية واستقرار اليمن، وإيصال المساعدات الإغاثية للتخفيف من معاناة الشعب اليمني.  

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار