GMT 16:55 2016 الجمعة 23 ديسمبر GMT 14:47 2016 الإثنين 26 ديسمبر  :آخر تحديث
مع فوز ترامب وتثبيت قدمه في سوريا

بوتين واثق في المستقبل بعد عام من النجاح

أ. ف. ب.

موسكو: أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة ثقته في المستقبل بعد عام حقق فيه نجاحات مهمة مع فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة، كما توقع، ومع تقدم في انهاء الحرب في سوريا وتثبيت موقع روسيا فيها.

وخلال مؤتمره الصحافي التقليدي في نهاية السنة، استعرض بوتين ما حدث في 2016 حيث كرس سياسته العسكرية في سوريا ورهاناته السياسية في اوروبا والولايات المتحدة حيث لم يسبق ان كان نفوذ روسيا بهذه القوة منذ انهيار الاتحاد السوفياتي قبل ربع قرن.

وقال بوتين ان "لا احد غيرنا" توقع فوز الجمهوري ترامب بالرئاسة، وانتقد الديمقراطيين باراك اوباما وهيلاري كلينتون لرد فعلهما "غير اللائق" ازاء الهزيمة.  

واتهمت واشنطن روسيا وبوتين شخصيا بالتشويش على الانتخابات الرئاسية بواسطة قراصنة معلوماتية اتهموا بالعمل على تحسين فرص فوز ترامب المناصر ل "تطبيع" العلاقات مع موسكو.

وقال بوتين ساخرا "ان الحزب الديمقراطي لم يخسر فقط الانتخابات الرئاسية، بل ايضا انتخابات مجلس الشيوخ حيث اصبحت الاغلبية للجمهوريين وانتخابات الكونغرس حيث باتت الاغلبية للجمهوريين. هل حدث ذلك بسبب امر فعلناه او فعلته انا؟"

واضاف "انهم يخسرون على كافة الجبهات ثم يلقون فشلهم على كاهل الغير وعلى عوامل خارجية. برأيي هذا ينتقص من كرامتهم. يجب ان نعرف كيف نخسر بكرامة".

وبدا بوتين مرتاحا وواثقا من نفسه. ومازح الصحافيين بشأن لقب "سيد العالم" الذي يمنحه اياه بعض المعلقين. ورد على صحافي اميركي سأله عن احتمال تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة، قائلا "في اي بلد؟".

- سباق تسلح -واتهم بوتين الادارة الاميركية بانها دفعت البلدين الى سباق تسلح جديد مع انسحابها من معاهدة الحد من الاسلحة الاستراتيجية (ايه بي ام) في 2002.

وقال الرئيس الروسي "حين ينسحب طرف بشكل احادي من معاهدة ويقول انه سيقيم مظلة مضادة للسلاح النووي لنفسه، فانه سيكون على الطرف الثاني اقامة المظلة ذاتها لنفسه او اقامة انظمة فعالة لتجاوز هذا النظام الدفاعي الصاروخي، وهو ما نفعله بنجاح".

واضاف "لسنا نحن من اطلق (هذه العملية). لقد ارغمنا على الرد على هذا التحدي" الاميركي.

وكان بوتين امر الخميس بتعزيز قوة الضرب النووية الروسية خصوصا للتمكن من اختراق اي درع صاروخي. وفي خضم ذلك دعا ترامب بدوره الى تعزيز وزيادة قدرة الولايات المتحدة في مجال التسلح النووي.

واكد بوتين الجمعة انه لا يرى في موقف ترامب "امرا غير مألوف او جديدا".

وكرر انه يعتبر ان روسيا باتت اليوم "اقوى من اي معتد محتمل".

- سيد في سوريا -وتأتي هذه التصريحات المليئة بالتصميم غداة اعلان الجيش السوري عن استعادة مدينة حلب بالكامل، ما شكل اكبر نصر للرئيس بشار الاسد منذ بداية النزاع في 2011، وهو نجاح كان للدعم العسكري الروسي دور حاسم فيه.

واعتبر بوتين الذي تمكن من ان يصبح سيد اللعبة في سوريا حتى انه ازاح واشنطن تماما تقريبا من عملية تسوية النزاع، الجمعة ان استعادة حلب تمثل "خطوة مهمة جدا" باتجاه انهاء النزاع.

وحدد الرئيس الروسي للسنة القادمة هدف انهاء الحرب وتنظيم مفاوضات سلام بين النظام والمعارضة برعاية روسيا وايران وتركيا.

واكد "يجب القيام بكل ما هو ممكن لوقف المعارك على كامل الاراضي السورية. وبأي حال هذا ما نسعى اليه".

واعتبر ان الجيش الروسي انجز في حلب "اكبر عملية انسانية دولية معاصرة" عندما اجلى المدنيين من احياء مسلحي المعارضة.

وفي مؤشر على ديمومة الوجود الروسي في سوريا، امر بوتين الجمعة بتوسيع المنشآت الروسية في ميناء طرطوس في شمال غرب سوريا الذي من المقرر ان يتحول الى قاعدة بحرية دائمة.
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار