GMT 3:30 2016 الخميس 29 ديسمبر GMT 3:54 2016 الجمعة 30 ديسمبر  :آخر تحديث
عشرات المرشحين بينهم سيدات وزوجات رؤساء

الحزب الديمقراطي يتحضر لمواجهة ترامب عام 2020

جواد الصايغ

إيلاف من نيويورك: مثّل سقوط وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون، في الإنتخابات الرئاسية، صدمة كبيرة هزت أروقة الحزب الديمقراطي.

وعلى الرغم من عدم إستلام الرئيس المنتخب دونالد ترامب لمهامه الرئاسية بعد، إلا أن الديمقراطيين بدأوا بإستعراض أسماء الشخصيات المرشحة لخوض الإنتخابات عام 2020.
 
وارن وساندرز

ويأتي على رأس قائمة المرشحين في الحزب الديمقراطي، اليزابيث وارن، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس، والتي بدأت منذ الآن بإثارة التكهنات حول نيتها الترشح للإنتخابات القادمة بعد إنضمامها إلى لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ، الأمر الذي وضعه المراقبون في إطار سعيها لتعزيز معرفتها بالسياسة الخارجية والأمن القومي.

أطلق سيناتور فيرمونت بيرني ساندرز ثورة وسط الناخبين الشباب، وعندما يحين موعد الإنتخابات القادمة سيكون الرجل الذي واجه كلينتون في الإنتخابات التمهيدية مرشحًا لخوضها، علمًا بأنه سيبلغ من العمر 79 عامًا مع حلول موسم السباق القادم إلى البيت الأبيض.
 
نقطة الإنطلاق

فُسر قرار إنضمام السيناتور كوري بوكر إلى لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، على أنه محاولة منه من اجل تدعيم سيرته الذاتية تمهيدًا للترشح عن الحزب الديمقراطي إلى الإنتخابات القادمة.

الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري التي قالت إنه غير قادرة على التنفس بعد فوز ترامب قد تكون مرشحة لمنازلته عام 2020بحال ترشح، شأنها شأن السيدة الأولى ميشيل اوباما التي سرقت الأضواء عقب الخطابات التي القتها اثناء الحملة الإنتخابية لهيلاري كلينتون، والمرشحة ايضا للإنضمام إلى نادي المرشحين رغم نفيها هذا الموضوع أكثر من مرة.

في إستطلاع للرأي أجري الشهر الفائت، أكد 62% من الديمقراطيين والمستقلين رغبتهم بعدم ترشح هيلاري كلينتون مجددًا، ورغم ذلك تبقى السيدة الاولى سابقًا مؤهلة رغم خسارتها الإنتخابات بمواجهة ترامب، فالتاريخ يذكر ان وزيرة الخارجية عادت للتحدي الإنتخابي بعد الخسارة المريرة أمام اوباما في إنتخابات الديمقراطيين عام 2008، ومن يدري قد تشهد الإنتخابات القادمة مشاركة كيرستن غيليبراند التي حلت مكان كلينتون في مجلس الشيوخ عام 2009، و إيمي كلوبوشار التي تواجدت بشكل مفاجئ على اللائحة دون معرفة الأسباب.
 
هل يكون زمن الحكام؟

ديفال باتريك حاكم ماساتشوستس السابق مرشح أيضا للمنافسة، وكذلك تيم كاين نائب كلينتون في انتخابات 2016، ويبرز ايضا إسم كامالا هاريس التي تعتبر من ابرز سياسيي الحزب الديمقراطي وسبق لها وان تلقت إشادة من الرئيس باراك اوباما، والأخير قد يكون على موعد مع ترشح نائبه جو بايدن للإنتخابات القادمة فمن يدري قد يفعلها في الثالثة بعدما واجه الفشل في عامي 1988 و 2008.

وعلى الورق يعد حاكم ولاية نيويورك اندرو كومو مرشحًا قويًا ايضًا إلى جانب كريس مورفي، ويبرز حاكم كولورادو جون هيكنلوبر الذي يقود ولاية تعتبر من الولايات التي تشهد معارك ضارية على المستوى الرئاسي رغم وقوفها إلى جانب الديمقراطيين في الدورات الثلاث الماضية.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار