GMT 10:16 2016 الأحد 7 فبراير GMT 10:33 2016 الأحد 7 فبراير  :آخر تحديث

مقابلة ناشر إيلاف بالمختصر كاملة

إيلاف

- المحاور يشعر بحيرة في التعريف بضيفه، انا وقعت في هذا الفخ أثناء التعريف بك لا أدري هل أنا اعرف بك بالعمل الذي زاولته على مدار 40 سنة واكثر بصفتك صحافيا، ام بالشكل الجديد المرسوم لمتابعيك وعموم الناس كرجل اعمال. فماذا تحب اكثر, الصحافي ام رجل الاعمال؟

 طبعا ما من شك ان يتخلى احد ما عن مهنته وعن مهنة الصحافة بشكل خاص، الصحافة لا مثيل لها سواء في الاثارة او في الاحساس بقيمة العمل وقيمة الاسم، فرجل الاعمال حقيقة أطلقت علي زورا لأني دائما اخفيها في داخلي ولا اريد ان اظهرها، ليست لدي مشكلة مع اي مسمى وان كنت افضل كما عشت ان اموت صحافيا

- ممكن للصحافي ان يكون رجل اعمال في نفس الوقت، وأن يجمع بين هذه وتلك؟

العمير: تعتمد على المهمة التي يقوم بها انا عندما كنت صحافيا كنت امارس مهاما تابعة لشركات لم امتهن رجل الاعمال ولكن عمل التجارة مكون اساسي من مكوننا كمجتمع اعتاد على عدم الرفاهية في بداية حياته فاضطر لان يعمل خاصة شعوب الشرق الأوسط في السابق غالبا ما لديهم 3 او 4 اعمال أو 300.

 - ولا تزال تحن الى بلاط صاحبة الجلالة حتى هذه اللحظة؟

 انا كصحافي ما زالت اعمل واتابع ما زلت اقرأ وامضي اكثر من 3 او 4 ساعات احيانا 6 ساعات في متابعة الصحافة ومتابعة العمل، صحيح مللت لكنني اعمل

- طالما انت حتى اللحظة تكتب وتمارس العمل الصحافي دعني ابدا من حيث ما انتهيت في مقال نشرته قبل ايام بعد زيارة لك الى الكويت كان عنوانه 10 سنوات مع صباح الصباح حاكما ولاعبا، بعيدا عن مقدمات المقال، اريد ان اقرأ لك ختام مقالك، تحدثت عما حصل في اليمن ثم قلت: من جانبها مارست الكويت الحرص الشديد على عدم اعطاء مساهمتها اضواء اعلامية، فالمسؤولون هنا -وتعني في الكويت- يرون ان ما يفعلون هو من صميم التعاون والاخوة التي تربط بين البلدين السعودية واليمن والكويت رغم ان الكويت ارسلت نصف جيشها الى السعودية من دون ضجيج اعلامي الا ان بعض الاصوات السعودية لا ترى ذلك ما يترك ندبا من العتب بين الكويتيين. الكويتيون زعلانين على السعوديين بتقدير عثمان العمير؟

 لا ليسوا زعلانين، ولكن العتب يختلف عن الزعل، هم سمعوا او قرأوا بعض الاصوات خارج الادارة السعودية تتكلم عن الكويت، اين الكويت واين مساهمة الكويت، فهذا يترك احساسا بالعتب من جانب دولة بادرت ولكن لها وضعها الخاص، كل دولة خليجية لها وضعها الخاص، يعني الكويت دولة صغيرة تتجاور مع دول كبيرة، ولها ارتباطاتها الداخلية والخارجية التي لا تستطيع فيها ان تعلن كل ما تريده
يعني بعيدا عن نظرية التابع والمتبوع؟ .. كل دولة مستقلة بذاتها

 انا اعتقد ان جمال الصيغة الخليجية هي الاستقلالية، الاستقلالية والتنوع، يعني ما ممكن ان تتطب من دولة ان تكون شبه الطبق نفس الطبق اللي انت تقدم فيه، فأعتقد انه كان هناك عتب وقيل هذا الكلام في الكويت من قبل عدد من المسؤولين واوضحوا لي ما قدموه من مساهمة ايجابية حقيقية وانهم ارسلوا نصف جيشهم وما زالوا يمارسون الدفاع عن الاراضي السعودية، هذا كاف ولماذا الضجيج.
 
- لكن هم برغبتهم لا يريدون الضجيج الاعلامي، وهذا ما اخبرت عنه في المقال، يعني الكويت لا يريدون هذه الضجة فلماذا يغضبون أو يعتبون؟

عتبوا لان هناك اصوات اصبحت تتحدث وكأن الكويت لم تفعل شيئا، وهم لا يريدون ان يردوا رسميا كما اتصور، فاختاروا العتب.

- الصوت الاعلامي السعودي لم يكن موفقا في التعاطي مع دخول الكويت الى عاصفة الحزم وما الى ذلك؟

 لا، لم يعد هناك شيء اسمه صوت اعلامي بل اصوات اعلامية الان اتسعت المساحة واتسعت الرؤية بالنسبة للاعلام فلم يعد كل واحد سعودي يخرج يعني انه يمثل السعوديين او يمثل الاعلام السعودي وانت تعلم اصبحت المحطات بالعشرات او بالمئات يعني هناك 400 محطة في الشرق الاوسط وهناك الالاف من النشرات الالكترونية وكذلك الاصوات التي تخرج في تويتر وفي فايسبوك فانا لا اعتقد ان هناك شيء اسمه عتب على الاعلام السعودي الموحد بل على بعض الاصوات السعودية التي لم تكن تعرف مدى مساهمة الكويت في حرب اليمن.

- ستكون دبلوماسيا ام ستصرح بالاسماء بدورك؟

 والله بصراحة انا لا اعرف هذه الاسماء ولا من يقصدون، لكنني لمست وشعرت ان اناسا تكلموا وقيل لي انها تظهر بعض المرات في تويتر خاصة بعض العبارات التي لا تخدم مصلحة وحدة الخليج او الخليجيين من بعض الناس فهم اي بلد يقدم واجبا يشعر بحساسية لماذا الناس لا تعلم هذا الواجب لهذا اختاروا الصمت
 
- انا لن اصمت تجاه بعض المفاصل المرحلية في حياة عثمان العمير مع حفظ الالقاب، لا سيما في ظل الوضع الحالي هذا الوضع بين السعودية وايران، وضع المنطقة، الوضع الاقليمي، الحوثيين، سوريا، وما الى ذلك، قبل ايام معدودة حصل تفجير لجامع في الاحساء، الجامع هذا كان مخصصا للطائفة الشيعية في المملكة العربية السعودية... في التسعينات لو ارجع بالذاكرة الى الوراء، كان لعثمان العمير دور مفصلي وبارز تجاه ما كان يعرف انذاك بالمعارضة الشيعية خارج المملكة العربية السعودية كنت انت وسيطا كما يقال في عودة مجموعة اسماء الى المملكة اولا هل هذه المعلومات صحيحة؟ الامر الثاني ما الدافع الرئيسي ان كان الامر صحيحا الذي جعل عثمان العمير يلعب دور الوساطة بين المعارضة الشيعية وحكومة المملكة العربية السعودية ايام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله؟

 اولا انا اعتذر عن الاجابة اولا لانني صحافي والصحافي عادة لا يقوم بادوار سياسية قد يطلب منه هذا الدور ولكنه يعود الى قاعدته كصحافي، ما استطيع قوله هو ان الملك فهد كان لماعا في هذا الموضوع ولماحا وهو من عمل على كل هذه الصيغة التي مكنت اخواننا الذين كانوا في الخارج من العودة الى المملكة والعيش وفق الصيغة الاجتماعية والسياسية الموجودة في البلاد وكان حقيقة رجلا كما استطيع ان اصور كان موقفا تاريخيا له وعظيما للملك فهد
 
- دورك لا تحب ان تتكلم عنه حتى لو اتاك صحافي شهادة لله ثم للتاريخ يسالك عن حيثيات تلك المرحلة لاسيما وان بعض الكتاب وبعض من كان في الاطراف الاخرى تحدثوا عن دور بارز لعثمان العمير

 دعهم يتحدثون عني وانا احترم رواياتهم وكذلك اعرف ان بعضها صحيح وبعضها لا اعرف لانني لم اتابع كثيرا هذه الاشياء ولكنني لا افضل الآن لان لدي اشياء كثيرة اريد ان اقولها وقبل امس كنت مع سمو رئيس وزراء البحرين وتحدث لي عن المرحوم يوسف الشراوي صديق عزيز لي وصديق عزيز لغازي قصيبي وللمملكة وللخليج وهو فعلا كان شخصية خليجية رائعة في طريقة تفكيره وعقله وفي ابداعه فكان يقول لدي اوراق كثيرة ليوسف الشراوي وحافظها في صندوقين كلها افكار واقتراحات ومقفول عليها انما مدون عليها ملاحظات فعندما انتهينا من الاجتماع قلت له اتمنى سمو الشيخ ان احصل على هذه الاوراق واستطيع ان اراها فقال لي اخرج اوراقك انت اولا ومن ثم انا اخرج اوراقي فاعتقد انه لا تزال لدي رغبة حميمة في العمل الصحافي وان كنت احيانا افكر ان اترك او اعتزل وحتى هذه اللحظة اعتقد ان لدي اشياء كثيرة استطيع ان اقولها ومن الافضل ان اسكت لانتزع معلومات اكثر

- انت تتحدث في عصر الكلام فيه اصبح كثيرا وعبارات السكوت والصمت في الحوار ذكرتها اكثر من مرة كأنك تعشق حالة الصمت حالة السكون هي مقتضيات مرحلة في منظور عثمان العمير؟

 حالة التفرج ان صح التعبير التفرج لان احيانا الاحداث تمر بسرعة فلا تستطيع ان تلتقطها دفعة واحدة وفي نفس الوقت انت تريد ان تستكمل الصورة كأنك تشاهد فيلما فانا الان احيا أفلاما ارى فيلم في الشرق وفي الغرب في الكاميرون فيلم وايران فيلم اليمن فيلم في كل انحاء العالم بالنسبة الي انا في هذه الخبرة والعمر جميل ان اصمت. هناك ناس ما شاء الله تبارك الله لديها الرغبة في الكلام.

- على صعيد الافلام هل تعتقد ان افلام قبل الالفية هي الافلام التي يعشقها عثمان العمير ام التي حدثت بعدها في الالفية الجديدة؟

 انا اعشق فيلم المستقبل ليست لدي حساسية تجاه المستقبل بل رغبة في انا احيا فيه فلست مشدودًا للماضي ولست ارتاح في الحديث عن الماضي او ما يسمى بالحنين الى الماضي كل ما عملته انا فخور به ولكن في نفس الوقت لست اسفا عليه ولست ايضا احن اليه.

- من خلال اكثر من 4 عقود امضيتها في بلاط صاحبة الجلالة، الصحافة تحديدا، هناك سؤال متداول منذ فترة طويلة هل الصحافي السعودي بمختلف اشكاله، اتحدث عن الصحافي التلفزيوني والصحافي التقليدي في الصحافة الورقية والصحافة الالكترونية لا يستطيع ان يبدع الا اذا كان وراءه ظهر؟

 صحيح وهذا طبيعي ولا يخص الامر الصحافي السعودي وحده في اميركا وفي اوروبا اذا لم تكن امامك مؤسسة والى جانبك مؤسسة وخلفك مؤسسة لا يمكن ان تخرج الى الشارع وتقول اريد ان اصبح مشهورا او ان اصبح صحافيا، اعتقد ان "الظهر" ليس عيبا انما العيب الا يكون الظهر مكسورا، لكن اذا كان الظهر ايجابيا فاعتقد انه مهم جدا ان يكون لديك ناس يؤيدونك ويقفون معك، ولا اعتقد ان هناك شعورا بالنقص اطلاقا

- الم تشعر في مرحلة ما ان ظهرك قد كسر؟

 لا ابدا لم اشعر ودائما اشعر بقدرة على التجبير حتى لو كسر

- لو استحضرنا رغم انك لا تحب ان تتحدث عن الذاكرة جزءا من تاريخ المرحلة التي مررت بها ان نتحدث عن الجزئية التي تتعلق بحماية من كانوا يعملون معك وحماية شخصك ايضا في المقابل في المشهد الصحافي، تحدثت في بعض لقاءاتك وقلت ان الملك عبدالله رحمه الله والملك سلمان حفظه الله دعموك كثيرا من نواح متعددة ..

 صحيح

 - ما هو الخطا الذي ارتكبته حتى تتم حمايتك؟

 اولا الخطا لانني صحافي والصحافي يخطئ تصور انك صحافي تعيش حياة ليست للصحافي حياة زوجية سعيدة هي مجموعة من المغامرات والتجارب مجموعة من الكفاح ومجموعة من الاخطاء وكنت اقول لهم حينما يسالونني انني لست رئيسا للتحرير انا رئيس للتبرير لانه كلما اصبح الصباح وجدت اتصالين ثلاثة غضب وزعل وخناقة فتضطر لان تبرر، الاسبوع الماضي نقلت معظم موجوداتي واغراضي وكتبي ووضعتها في مكان في بيتي واصبحت اراجع واقرا ما كنت اكتب فوجدت انني امضيت ثلث حياتي في الدفاع عن مواضيعي وكتبي وليس في اختراع افكار جديدة

- يعني غرقت في حل المشكلات اكثر من عملية الابداع في الكتابة؟

 وهذه مشاكل البيروقراطية في العالم العربي عموما يعتقدون ان الصحافي او الوزير بصورة مختلفة بل شغله الشاغل هو تبرير اخطائه واخطاء الناس، فالملك فهد كان قارئا جيدا ومتابعا جيدا وملاحظا جيدا كان يعرف العناوين والحيل الصحافية، حيلة الخبر ولماذا ينشر بهذا الشكل، كذلك الملك سلمان ما من شك كان وجوده في الإعلام العربي عموما وليس فقط معي انا كان متابعا ملحا وكان يقرا كل حرف في موضوع، اذكر في المقابلات التي كنت اعملها كان يكلمني ويناقشني في بعضها ويغضب احيانا وينتقد، له دور كبير الحقيقة في العمل الاعلامي بشكل كامل.

- تعتقد ان من وظائف ومهمات رئيس التحرير ان يحمي الصحافيين في مجموعته في مكانه هل حميت احدا؟
 
اولا رئيس التحرير ربان سفينة ويجب ان يكون اخر الذين يخرجون من السفينة فاذا خرج حوكم وأعدم في العهود القديمة وحتى في السفينة الايطالية عندما هرب الايطالي اعتقلوه والان مسجون، اعتقد ما يجعل رئيس التحرير يتهم المحرر او يجعله يتحمل مسؤولية اعتقد ان هذا خطأ تمام وقد عانيت من هذه المشكلة كثيرا لا اريد ان اتحدث عن نفسي لو تسال من عمل معي كنا فعلا نكّون نؤمن الحماية لبعضنا البعض، وانا مثلا في مشكلة حسني مبارك وابنائه انا تحملت المسؤولية في الدفاع عن الموضوع مجرد ان اقترحت الحديث عن الموضوع فالاخوان والشباب توسعوا.

 صدر بحقك حكم قضائي؟

- نعم صدر حكم قضائي سنتين غيابيا بالسجن لكنني لم اذهب ذهبت لاحقا وقابلت الاخ جمال مبارك وكان معنا الاستاذ محمد علي حافظ وتمت المصالحة ورفعوا الحكم واكتشفوا ان الموضوع ليس بهذه الصورة.

- طالما جئت على ذكر الاسم فلا بد من اسالك عن العلاقة التي كانت تربطك بالناشرين هشام ومحمد علي حافظ من خلال استقرائنا وبحثنا كثير من الذين عملوا معك قالوا ان هناك حالة من الكيمياء العجيبة التي كانت تربطك تحديدا مع هشام، تختلفون حتى النخاع وحتى العظم ولكنكم تتحابون، احيانا مسؤولية الناشر على رئيس التحرير هل تقيده بشكل من الاشكال؟

 اولا هشام كان الاخ صديقي الاستاذ عبدالله باجبي كان يسميني هشام الصغير لانه كان يعتقدني اقلده او ان شخصياتنا متشابهة الى حد ما مع احترام مقامه الكبير، كان شجاعا ومندفعا وكان يتكلم باريحية وكنت انا كذلك لكن كنا نختلف كثيرا اجمل سنوات عمري التي قضيتها مع الناشرين، لانها كانت مليئة بكل شيء روايات وقصص وضحك والرحلات سوية، كنا نختلف في النهار وفي الليل نتعشى مع بعض، واعتقد اننا على علاقة من الاحترام الحياة معهم لم تكن سيئة كان فيها صراع لكنه طبيعي اجمل ما في الدنيا هو الصراع، العلاقة بين الناشر ورئيس التحرير يجب ان تكون مبنية على الاحترام المهني عندما يكون هناك احترام مهني تكون كل الاشياء قادرة على التكيّف انا كان بيني وبين الناشرين احترام مهني كنت اعلم قيمتهم واستاذيتهم والدور الذي يلعبونه في الاعلام العربي عموما واعلام الشرق الاوسط وكانوا يعرفون انني صحيح مشاكس لا يحبوني لكنهم كانوا يعرفون انني التقي معهم في ساحة المهنة.

- متى آخر مرة اشتريت جريدة واعذرني على السؤال دفعت ريالين او ما يقابلها واشتريت جريدة ورقية من بقال او سوبر ماركت؟
 
صراحة انا عندي عادة في لندن وما زلت مصرا عليها وهي ان تاتيني 4 صحف انكليزية متنوعة الاتجاهات فيها اليمين واليسار وفيها المعتدل وفيها الفضائحي، ولكني اكون قد قراتها مسبقا في الليل على الانترنت، ولكني كواحد يعمل في المهنة افتح الجريدة وارى التصميم لكنني لا اذكر اني اشتريت جريدة غير التي تاتيني الى البيت، عندما اتي الى المغرب كل الاخوان يرسلون الي صحفهم فأقراها لاني اكون قد غبت عن المشهد المغربي فترة طويلة واحيانا اقراها في الطيارات لكنني لا اذكر انني ذهبت بنفسي كما كنت افعل الى كوينز واي والمحال التي كنت اتسابق انا وزملائي الى اقتناء الصحف منها.

- تعتقد اذا ان المستقبل مهدد بالخطر في ما خص صحافة الورق؟

 اعتقدت انها انتهت صحافة الورق اين هي، هي تصدر لمجرد ارضاء رغبات المالكين، فمثلا لدينا في الخليج كثير من الناس تملك احصنة وخيولا بلا استعمال كذلك هناك ناس تملك صحفا ،والا كيف تفسر لي المنطقة الخليجية فيها اكثر من 500 صحيفة، على ايش؟ السعودية كمثال هي دولة كبيرة فيها 15 صحيفة، بريطانيا 18 مليون فيها اقل من 10 صحيفة يومية قس على ذلك الامارات والكويت والبحرين كلها صحف تصدر لقراء غير موجودين.

- اذا المشهد الصحافي صحافة الورق بترابيته مدير تحرير سكرتير تحرير ستصبح شيئا من الزمن الماضي؟

 طبيعي كما الراديو موجود ونسمعه ولكنه لم يعد الوسيلة الوحيدة التي ننقل منه الاخبار، الصحافة وسيلة، العمل الصحافي سيبقى عملا صحافيا والعمل الاعلامي كذلك اطمئن الاخوان المدافعين عن المقدس الورقي الى انهم سيستمرون في العمل ولكن ليس من الضروري ان تطبع اعمالهم عبر الورق ستخرج اعمالهم عبر شيء افضل من الورق هو الآن موجود وهو التكنولوجيا

- مناخ الحريات في المملكة كيف تقرأه؟

 مناخ مقبول

- الا تشعر اننا لم نخط خطوة وانما قفزنا قفزة فالقفزات احيانا تعرض اصحابها للوقوع في حفرة لكن ان كنت تخطو خطوات تستطيع تجنب المطبات انت فجأة انفتح العالم امامك هل كان لهذا ضرر علينا؟

 هذا ثمن تدفعه للثورات المفاجئة كما الثورات التكنولوجية لم نكن نعرفها ونتوقع ان تصل الى هذا الحجم فعندما وصلت، علينا استقبالها بهدوء، لا نستطيع منعها، وكل القوانين الفاشلة التي حاولت تطبيقها بعض الحكومات فشلت في منع الحرية ومنع تسرب اي خبر، غوغل مثلا بعد سنتين سيطيرون 500 منطاد تمر في الكرة الارضية فيتلقى المتلقي كل ما يريد ان يراه ويسمعه في الفضاء

- اذا هي ثورة باختصار شديد بغض النظر عن طريقة التعاطي معها؟
 
ثورة والثورات عادة تعقبها الفوضى ثم ياتي من يقننها

- هل على ذات السياق ما حصل وعرف باسم الثورات العربية ايضا صارت فوضى ان تقف اي موقف في ما حصل في العالم العربي في ما يعرف بالربيع العربي؟

 صراحة يجب اخذ كل حالة على حدة، لا يمكن مقارنة وضع تونس بسوريا او دول اخرى مر عليها الربيع العربي

- هل من تجربة ما نجحت؟

 اعتقد الى حد ما التجربة التونسية مقبولة، البلد لا زال غير منهار كما في سوريا او بعض الدول الاخرى، ما زال هناك خطاب بين الفرقاء، تونس وضعها مختلف لقربها من اوروبا ولصغر مساحتها وشعبها وقدرتها على فهم فلسفة بورقيبة الذي اسدى لتونس خدمة من اكبر الخدمات في التاريخ هي اعداد الشعب التونسي لمستقبل افضل

- في المقابل كا مادون ذلك في تقدير عثمان العمير فشل؟

 لم نر شيا ناجحا في تجربة الثورات لانه لم تقم بها الطبقات التي كان يجب ان تقوم بها وهي الطبقة الوسطى، قامت بها مجموعة من الغوغاء واستثمرتها في ما بعد احزاب وجهات معينة وركبت عليها واخذتها، ثورة مصر مثلا كانت ثورة شباب جميلة وكان الاخوان المسلمين بعيدين عن الصورة ويتهربون من المسؤولية، وعندما اتضحت الامور قفزوا على السلطة فجأة.

- البعض يقول انه جرى انتخابهم من قبل الشعب كيف تنظر عموما الى تيار الاخوان المسلمين سواء في مصر او غيرها؟

 انا لا انظر اليهم بعداوة كما الاخرون اعتقد ان الاخوان المسلمين او حركة التيار الاسلامي بشكل عام هي اقوى حزب موجود في الشرق الاوسط، لانه منظم تتكلم عن 60 سننة من التنظيم او 70 ، يملك رؤى تغري الجماهير بالالتفاف حوله، منسجم مع طبيعة المجتمعات، ليس طارئا مثل الاشتراكيين او الشيوعيين او مثلنا نحن الليبراليين، لا اناس كثيرة ترحب بطروحاتنا، علينا ان نعترف بوجودهم ونحاول ان نتفاهم معهم، ارى التجربة المغربية كمثال تجربة رائعة في ما يتعلق باعطاء السلطة للاتجاه الاسلامي ليبرز وما زال لديه برنامج دعه يطرحه في النهاية هناك اختبار وصناديق انتخابات شرط الا يستولي على السلطة كما فعل الاخوان في مصر ويحاولون تحويلها من دكتاتورية عسكرية الى دكتاتورية اسلامية

- تحدثت في حواراتك انك لا ترغب ان تكون الاخوان المسلمين جماعة محظورة؟

 انا ضد حظر اي شيء لا اعتقد ان مواقفي ترضى بان يحظر احد طالما انه لا يحمل السلاح

- حتى لو كان محرضا؟

 التحريض شيء نسبي، ماذا يعني وماذا لا يعني، انا اعيش في بريطانيا وارى كيف انه مجتمع متصالح مع نفسه وان هناك اناسا يرفضون الملكية اساسا، رئيس العمال رفض الانحناء للملكة، لم يسجنوه اعتبروه امرا غير صحيح وذهب، فاعتقد ان الغاء الناس غير صحي في مجتمعات تبحث عن شيء صحي.

- في الجزء الأخير اعتدنا ان نتطرق الى الجزء الشخصي للضيف، ان تحدثنا عن عثمان العمير وحاولنا الرجوع الى الماضي الذي تحاول الهروب منه، نتذكر انك من البلاد، من الزلفي، انت ابن الزلفي اليس كذلك؟

 نعم

- تذكر مدرسة القدس الابتدائية؟

 اذكرها ولكنني درست في مدرسة لم يكن اسمها القدس، درست في مدرسة كان اسمها السعودية او شيئا مشابها

- الى متى جلست بالزلفي؟

 الى ان اصبح عمري 9 سنوات ثم انتقلت الى المدينة

- لم تكمل ابتدائية كاملة؟

 لا لا

- رحلت عن الزلفي طواعية ام كراهية؟

 كان ابي رحمه الله نقل الى الجامعة الاسلامية الشيخ عبد العزيز الباز رحمه الله اختار مجموعة من الذين يثق بهم واخذهم معه الى المدينة يوم افتتحت الجامعة الاسلامية عام 1961 فابي رحل الى المدينة من اجل هذا عشت هناك ودرست في الدار الحديث وهي مدرسة دينية ثم درست في المعهد العلمي حتى الثانية متوسط ثم اجبرت على الانتقال للرياض وكان هذا الاجبار جيدا ولصالحي في ما بعد

- هل تذهب للزلفي؟

 للاسف لا اذهب اليها

 ساريك بعض الصور ولكنني اريد ان اعرف هل تعرف الشكل الجديد لمحافظة الزلفي التي تغيرت انظر هذه الصورة الجميلة لا تشعر كانها موجودة في السعودية؟

- هذا اليس الطريق الذي فوق كنا نروح مكانا بقربه كان اسمه عريعرة، كانت منطقة حلوة فيها مياه وكنا نروح ستلا طبعا في زلفي جمال يلتقي فيه الجبل مع الماء

- الا تحن لزيارة بيتك القديم؟

 البيت راح مشكلتنا في المملكة بالذات ان ماضيك ممسوح اين المدرسة التي درست فيها راحت في المدينة البيت الذي كنت اقيم فيه اقيم فوقه فندق عندما اتيت شعرت بالالم لا شيئا اراه في المدينة اتذكره ما عدا المسجد النبوي

- ضريبة المدينة المعاصرة ربما ندفعها ربما ؟

 اعتقد ان المسؤولين الان لو اعيد تركيب الماضي من جديد لابقوا على الاماكن القديمة كما هي وبنوا مدنا خارج النطاق الموجود، الرياض كان فيها جمال في الداخل، والمدينة ايضا كانت من اجمل مدن العالم وفيها فن وألق والآن العمران راح فكيف تريد ان يذهب الانسان ليستعيد ذاكرة ليست موجودة اساسا، وهذا هو ربما سبب هروبي من الماضي انه لم يبق شيء

 - هل تحب الكرة؟
 
نعم

- انت تعمل في فترة كان فيها صوت النادي الهلالي عاليا لكن المعلومة التي وصلتني انك تشجع نادي الاتحاد هل هذا صحيح؟

 قبل كنت اشجع نادي الاتحاد كنت اشجع فريق احد في المدينة واشجع الاتحاد لكنه كان اكبر فريق في المنطقة الغربية وفي نفس الوقت كان شعاره اصفر واسود مثل شعار احد فكنت احب الاتحاد لكن عندما اتيت الى الرياض اخضعوني للمناصحة الهلاليين فاصبحت هلاليا، والا لما كنت هلاليا كنت موزعا كان هناك فريق اسمه الشباب وآخر النجمة والرياض لكن الهلاليين نجحوا في ان يغسلوا دماغي وصرت هلاليا، ثم عندما انتقلت الى لندن ابتعدت ولم اعد اتابع الكرة السعودية بشكل كامل. انا اتابع الكرة من منظور فني فأنا لا استطيع الان انا اشاهد اللاعب العربي لان غير متكامل اللعب ليس كالاجنبي الذي تشعر كانه يمشي 7 او 8 كم في الملعب فاللاعب العربي ممل كما بعض الخطباء العرب

- ولكن ربما البعض يقول ان هذا هو المتنفس الوحيد لدينا جيل كبير من الشباب يقول لن لا وسائل ترفيه الان الا الكرة؟

 بالعكس يجب ان نشجع الكرة وان تكون جزءا لا يتجزا من مناهج التعليم اذكر في ما مضى كانت هناك منتخبات الحرس الوطني والجيش وللمدارس كل هذه اختفت فمطلوب تشجيع الكرة والرياضة وكل الدول التي تراها قائمة على الانشطة الشبابية والتي فيها تغذية للجسم والروح

- عثمان العمير هل لديه مشكلة مع الزي الوطني الثوب والشماغ فتشت بحثت لكي اجد لك صورة بالشماغ والثوب فلم افلح؟

 موجودة عندما اذهب الى الرياض البسها لازم البس الثوب والغطرة

- في صور كثيرة لك مع الملوك مع الامراء كنت بهيئتك نفسها الآن؟

 اعتقد ان الزي مجرد ذوق اختيار لا يشكل بالنسبة الي الشخصية
 
- هذه الصورة لك مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان العالم كلها بالثوب وانت...

 هذه في لندن لانني ارتاح بلباسي هذا استطيع ان اختار وفقه الملابس التي اريدها الازياء الخليجية لدينا كلها واحد الشماغ هو الشماغ والغطرة هي الغطرة في حين الزي الاجنبي يمنحك مساحة من الاختيار ومن التنوع

- وانت تحب التنوع في حياتك؟

 صحيح، جدا الى درجة كبيرة

- ذائقتك الموسيقة الى اين تتجه؟

 الى الكلاسكيك

- هل سمعت عن الشيلات؟

 بصراحة سمعتها مرة مرتين وانا متألم لوجودها لانها عودة الى الوراء عودة الى رفض الموسيقى اولا والموسيقى عندنا مهمة جدا لكن اشيلات اعتقد انها نوع متأخر ومتخلف من الذائقة الموسيقية هم الغ وا الموسيقى الغوا الالات واصبح بامكان كل من لديه صوت فقط ان يؤديها كما ان ايقاعها واحد ولا تنوع فيها انت مثلا عندما تعود الى تراثنا العربي والاسلامي تجده مليئا بالتنوع الصوتي .. هذه الغيت عدنا الى الوراء 300 سنة

- يعني انحدرت الذائقة بنظر العمير بسبب الشيلات رغم اكتساحها الان اذا الناس تريد هذا الشيء

 الناس لا يفقهون كلهم وعلينا دائما ان نعطيهم الاشياء الصحيحة الشيلات تعني ان الغيت محمد عبده وطلال المداح وطارق عبد الحكيم الغيت كل العمالقة الذين زرعوا الذائقة الموسيقية في عالمنا. كانت لدينا معاهد موسيقية ألغيت واستبدلناها بالشيلات. من حق الناس يشيلون على كيفهم ولكن ليس من حقنا ان نقول ان هذا فن

- هناك جوانب اخرى اصبحت ظاهرة في المجتمع خرج مصطلح جديد في الفترة الاخيرة مصطلح الهياط

 صحيح انا لا افهم ما هو هذا

- هو شكل من اشكال الاسراف في النعمة بمختلف اشكالها كان يغسلون يديهم بدلا من الماء والصابون بدهن العود وان ينثر هال على الارض لتمشي الناس عليه حالة الذبائح والولائم هل هو جين مستقر في ثقافتنا السعودية لا يمكن الاستغناء عنه وانها ظاهرة لا بد من الوقوف امامها في نظر عثمان العمير؟

 هذا نوع من الاستهبال والكفر بالنعمة الدنيا تطورت والعالم تقدم ونحن لا نزال نفكر بهذه الأفكار الكرم الزائد عن اللزوم يتسلى الواحد يروح يشتري ذبيحة او اثنتين لا يجوز انتهى هذا العصر فانا اعتقد انه لا بد من معالجتها بالإعلام والتوعية واحيانا بالوقوف ضدها والاخذ على ايديهم لانهم سفهاء اية سفاهة ان تدعو شخص واحد وتحضر له 3 ذبائح

 ولكنها جزء من ثقافتنا استاذ العمير فرضا اذا ذهبنا انا وانت الى مطعم جرت العادة ان كل واحد يريد ان يدفع الحساب هذا جزء من الثقافة والموروث الشعبي المتداول بين الناس

- هو مضر اقتصاديا ومضر انسانيا يجب ان يتوقف. هل يجب ان نبقي على كل ما هو جزء من ثقافتنا الجهل جزء من ثقافتنا كذلك

- سأريك صورة اخيرة نختم بها حلقتنا، هذه الصورة التي أثارت الجدل انت ورفيق دربك عمل معك الاستاذ عبدالرحمن الراشد والشعار شعار رابعة ما الفكرة من وراء الصورة تحديدا؟

 الحقيقة كنا نضحك نتصور لنرى ردة الفعل ومن ثم هذا ليس شعار رابعة فحسب وانما شعار كل واحد يريد ان يسلم او ما شاكل

- لا احد يسلم باربعة اصابع يسلمون بالخمس؟

 اعتقد انها مزحة هو كان عصر رابعة في ذاك الوقت كنا نمزح اولا ونعتقد ان الصورة ستثير بعض الناس ويعتقدون اننا اخوان مسلمون الحقيقة هي نوع من السخرية السوداء من المستحيل ان يصبح كل من عثمان العمير وعبد الرحمن الراشد "اخوان مسلمين"

- الدكتور تركي الحمد كان معنا وقال لا يوجد ليبرالي سعودي واما توجد ليبرالية في السعودية تتفق معه تجاه هذا التوصيف؟

 متفق مع تركي الحمد على كل شيء، اعتز به وكنت فخورا انه كتب في الجريدة التي كنت اعمل بها، وكان هو من بعض الذين كانت لدي ملفات كبيرة في الدفاع عما كان يقول.
 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار