GMT 21:47 2017 الأربعاء 11 يناير GMT 5:18 2017 الجمعة 13 يناير  :آخر تحديث
تعزيزات للإنقلابيين في شبوة وغارات على صنعاء

الجيش اليمني يتقدم في جبهات الساحل الغربي

جمال شنيتر

«إيلاف» من صنعاء: قصفت مقاتلات التحالف العربي، الاربعاء، مواقع عسكرية في منطقة العمري غرب مدينة تعز، حيث يتمركز في اطرافها مقاتلي جماعة الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح .

وتشهد المناطق الساحلية الغربية لليمن منذ مطلع الاسبوع الجاري مواجهات عنيفة بين قوات الحكومة الشرعية وقوات الحوثي وصالح، في إطار الحملة العسكرية الواسعة التي تشنها قوات الرئيس هادي  وبإسناد من طيران التحالف العربي لتحرير محافظة تعز تحت مسمى (الرمح الذهبي) .

وقالت مصادر محلية إن طيران التحالف شن سلسلة غارات جوية على مواقع تسيطر عليها عناصر الحوثي وقوات صالح في المخا وكهبوب، حيث تدور مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية والحوثيين على المناطق الساحلية الغربية.

تقدم للجيش والمقاومة 

 وقال العقيد منصور الحساني،  الناطق باسم المجلس العسكري بتعز،  إن قوات الجيش الوطني والمقاومة تحقق نجاحات متواصلة منذ مطلع الاسبوع، مشيرًا الى انه تم الانتهاء من  السيطرة على جبال كهبوب، وأن الجيش يتقدم الى مناطق شرق العمري وما حولها .

وأسهب  الحساني في حديث خاص  لـ «إيلاف» في شرح التقدم الذي يحققه الجيش قائلاً: " تتحرك قوات الجيش الوطني والمقاومة على اكثر من محور، فهناك محور يتحرك بمحاذاة الساحل  الغربي لاستكمال  السيطرة على  منطقة العمري،  وتوصلوا الى  قرية السيمن  التي تقع بعد العمري،  وفي جبهة مقبنة  يواصل الجيش هجومه على مواقع العدو لليوم الخامس على التوالي، واستطاع تحرير تبة الشناقب اعلى  جبل العويد، وكذا التبة الوسطى من تباب النوبة، ومازالت المعارك مستمرة، وفي جبهة الوازعية وبني عمر وراسن استطاع أبطال الجيش الوطني السيطرة على جبل غباري بالكدحة المطل على طريق الوازعية الكدحة".

وأشار الناطق العسكري  الى الدور المساند لطيران التحالف في خلخلة قوات الانقلابيين، بيد انه استدرك بأن دور الطيران حتى اللحظة غير كافٍ، مطالبًا بمزيد من الطلعات الجوية وفي اوقات مناسبة.

وكشف عن مقتل 17  قتيلاً وعشرات الجرحى من الحوثيين،  بينما سقط 4 من أفراد الجيش والمقاومة بين قتيل وجريح.

 وقال العقيد الحساني إن معنويات قوات الجيش والمقاومة مرتفعة جدًا خاصة بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها خلال الايام الماضية، وان هناك حماسًا لدى المقاتلين ورغبة للتقدم  لملاحقة عناصر الجماعات الانقلابية الفارة .

جبهة شبوة 

تواصلت الاشتباكات العنيفة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة  من جهة، وعناصر الجماعات الانقلابية من جهة أخرى.

وقال العميد عبدالله الاسلمي رئيس اركان اللواء 19 مشاه بأن  ثلاثة من الالوية العسكرية التابعة للجيش الوطني، وهي (19و21و 26)، تخوض قتالاً شرسًا مع الانقلابيين، وخاصة في منطقة الساق والى الغرب من مدينة النقوب الاستراتيجية، لافتًا الى سقوط العشرات من عناصر الحوثي وصالح بين قتيل وجريح خلال الاربع والعشرين الساعة الماضية .

وكشف العميد الاسلمي في حديث خاص لـ «إيلاف» عن وصول تعزيزات عسكرية ضخمة للانقلابيين خلال الايام القليلة الماضية عن طريق عقبة القندع التي تربط محافظة شبوة بمحافظة البيضاء، في محاولة منهم لوقف أي تقدم للجيش والمقاومة .

ولفت  اركان اللواء 19  الى ان آلاف الالغام الارضية التي زرعها الانقلابيون في الطرق والمزارع تعيق تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة، بالإضافة الى تواجد القناصة  في بعض الجبال الشاهقة ، مشيرًا الى ان المعارك تدور حاليًا في مناطق متقاربة جدًا بين الطرفين، وهي (جبل بن عقيل  والمساكن و دار ال منصر ومنقوش والخزان وجبل شميس ولخيضر وبلبوم، بالإضافة الى الصفراء والسليم والعلم، وغيرها) .

وتطرق اركان اللواء 19 مشاه  الى الاهمية التي تحتلها منطقة عسيلان وبيحان ، مشيراً الى انها تعد منطقة استراتيجية وهامة باعتبارها تتوسط ثلاث محافظات، وهي شبوة والبيضاء ومأرب،  بالإضافة الى انها منطقة غنية بثروات النفط والغاز، ومرتبطة بصحراء رملة السبعتين الممتدة الى المملكة العربية السعودية ، مؤكدًا ان تلك الاسباب جعلت الانقلابيين اكثر تمسكًا بها، ويستميتون للبقاء فيها، مستدركًا ان  افراد الجيش والمقاومة سينهون  تلك السيطرة خلال الايام القادمة .

 غارات على صنعاء 

في الاثناء، شنت مقاتلات التحالف العربي مساء الاربعاء اربع غارات على العاصمة اليمنية صنعاء التي تقع تحت سيطرة الانقلابيين .

وقالت مصادر محلية بأن أربع غارات لطيران التحالف  استهدفت معسكر الصيانة والمعهد الفني، في ظل  استمرار تحليق  الطيران على  مناطق متفرقة في المدينة  حتى اللحظة.

 

 

 

 

 

 

 

 


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار