GMT 14:08 2017 الخميس 12 يناير GMT 14:09 2017 الخميس 12 يناير  :آخر تحديث

القوات العراقية "تحرز انتصارات" شرقي الموصل

بي. بي. سي.
القوات العراقية تتقدم في عدة أحياء شرقي الموصل وفي الجنوب الشرقي للمدينة

القوات العراقية تتقدم في عدة أحياء شرقي الموصل وفي الجنوب الشرقي للمدينة

قالت القوات العراقية إنها تمكنت من السيطرة على أحياء سومر والمالية والسلام والساهرون في شرقي الموصل وجنوبها الشرقي.

وأفاد بيان للجيش بأن قوات الرد السريع والفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية تمكنتا من تحرير حي سومر (12 كم إلى الشرق من مركز مدينة الموصل).

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى"، الفريق الركن عبد الامير يارالله، إن قوات جهاز مكافحة الاٍرهاب سيطرت على حي المالية، وهو أيضا في المحور الشرقي لمدينة الموصل، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه بعد تكبيد تنظيم الدولة الاسلامية خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

من جانبه، أفاد قائد الشرطة الاتحادية بأن قواته حررت حيي السلام (12 كم جنوب شرق مركز مدينة الموصل) والساهرون (11 كم جنوب شرق مركز مدينة الموصل).

وقال الفريق رائد شاكر جودت إن القوات تواصل تقدمها "الحذر"، مدعومة بقصف مدفعي يستهدف دفاعات تنظيم الدولة الاسلامية، الذي يلجأ، حسب الفريق جودت، إلى إخراج المدنيين من منازلهم واستخدامهم كدروع بشرية لعرقلة تقدم قوات الشرطة الاتحادية .

وكان الجيش العراقي قد أعلن في بيان له أن قواته أجبرت مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على التقهقر في جنوب شرق الموصل، وحققت مكاسب في منطقة كانت تواجه صعوبات في التقدم فيها.

وذكر البيان، الذي أذاعه التلفزيون الرسمي أن وحدات الرد السريع بالشرطة الاتحادية العراقية تقدمت في حي سومر الذي يقع على الضفة الشرقية لنهر دجلة، وفي حي الساهرون المجاور.

وكان تقدم القوات في تلك المنطقة أبطأ من الوحدات الموجودة في شرقي المدينة وشمالها الشرقي، حيث سيطر الجيش العراقي على عدد من الأحياء خلال الأسبوع الماضي، تحت قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب.

وقد حققت عملية الموصل ضد تنظيم الدولة الاسلامية، مع مطلع العام الجاري، دفعة قوية بعد إخفاقها في تحقيق أي تقدم ملموس خلال شهري نوفمبر / تشرين الثاني وديسمبر / كانون الأول الماضيين.

ويقول ضباط أمريكيون وعراقيون إن تبني تكتيكات جديدة، مثل تحسين الدفاعات في مواجهة التفجيرات الانتحارية بسيارات ملغومة، وتحسين التنسيق بين الجيش وقوات الأمن، ساهمت بشكل كبير في التقدم المسجل على الأرض.

ويشارك في الهجوم الذي تدعمه الولايات المتحدة لإخراج تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل نحو مئة ألف مقاتل من أفراد القوات العراقية والمقاتلين الأكراد والفصائل المسلحة.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار