GMT 13:00 2017 الجمعة 13 يناير GMT 7:20 2017 السبت 14 يناير  :آخر تحديث
لمساهمة نظام البشير في محاربة داعش

واشنطن تلغي بعض العقوبات المفروضة على السودان

عادل الثقيل

«إيلاف» من واشنطن: قررت إدارة الرئيس باراك أوباما إلغاء بعض العقوبات الاقتصادية التي تفرضها على السودان، نظراً إلى الدور "الذي لعبته حكومة الرئيس عمر البشير في محاربة الإرهاب، وخصوصاً تنظيم داعش، إضافة إلى إيقافها القصف الجوي في دارفور ومناطق أخرى، وسماحها بدخول المساعدات الدولية إلى المنكوبين هناك".

وهذه العقوبات التي ألغيت، بدأ فرضها في عهد الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون، بعدما صنفت السودان أول دولة في العالم راعية للإرهاب عام 1993.

 ونقلت وسائل إعلام أميركية، بينها وكالة الأسوشيتد برس وصحيفة الواشنطن بوست، عن مسؤول أميركي لم تسمه قوله "إن هذه الخطوة المحدودة تأتي في إطار رغبة أميركية لإظهار حسن النية تجاه حكومة الرئيس السوداني عمر البشير".

وقال المسؤول الذي أطلع على القرار الذي من المفترض أن يُعلن الجمعة، "إنه سيتم الإبقاء على العقوبات الاقتصادية بإعتبار السودان دولة راعية للإرهاب، كما أنه لا ينفي أن الولايات المتحدة ما زالت تعتبر أن عمر البشير ارتكب جرائم حرب".

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت في 2009 مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني "بسبب تورطه بإرتكاب جرائم حرب في دارفور".

 ولم تذكر وسائل الإعلام الأميركية طبيعة العقوبات التي سيتم إلغاؤها.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار