GMT 6:44 2017 السبت 21 يناير GMT 6:47 2017 السبت 21 يناير  :آخر تحديث

الفايننشال تايمز: ترامب مطالب برأب الصدع الذي تسبب فيه

بي. بي. سي.
دونالد ترامب

دونالد ترامب هاجم في خطابه الطبقة السياسية ووعد بحماية مصالح أمريكا أولا

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا تتحدث فيه عن المهمة التي تنتظر الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، من خلال الخطاب الذي ألقاه في خطاب تنصيبه.

وتقول الفايننشال تايمز إن ترامب فاز بالانتخابات الرئاسية بتصويره الولايات المتحدة على أنها مهددة من الخارج ومن الداخل، وعبر في خطابه عن اقتناعه بهذه الفكرة بعد توليه الرئاسة، معلنا سيره في الطريق الذي تحدث عنه خلال الحملة الانتخابية.

وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب استعمل كلم "حماية" في خطابه مرات عديدة، وقال إن "الطبقة الحاكمة كانت تحمي نفسها بينما كان عليها أن تحمي حدودنا من الدول الأخرى التي تسرق شركاتنا وتقضي على وظائفنا.

وتقارن الصحيفة بين خطاب ترامب وخطاب الرئيس السابق، رونالد ريغان، فتجد في خطاب ريغان تفاؤلا لم تجده في خطاب ترامب، على الرغم من أن ريغان يؤمن أيضا بفكرة "الأولوية لأمريكا".

وترى الفايننشال تايمز أن ترامب بإمكانه استعمال مثل هذا التفاؤل لتوحيد أمة أضحت منقسمة أكثر من أي وقت مضى. فهذه هي المرة الثانية خلال 20 عاما، التي يتولى فيها رئيس الحكم وشعبيته في نقصان.

فاستطلاعات الرأي، حسب الصحيفة، تبين أن ترامب أقل شعبية من أي رئيس في التاريخ المعاصر، والأمريكيون مختلفون بشأن جميع القضايا الأساسية، من الهجرة إلى الإرهاب، مرورا بتغير المناخ.

وعلى ترامب أن يبين الآن، على حد تعبير الفايننشال تايمز، أنه قادر، باعتباره زعيما للأمة، على رأب الصدع الذي تسبب فيه عندما كان في الحملة الانتخابية.

ويمكن للرئيس الجديد أن يبدأ بإنجاز الوعود التي أعطاها "للمنسيين" من الرجال والنساء، الذين أفقرتهم العولمة، وهي عملية تتطلب وقتا، ولكن الشروع فيها من شأنه أن يخفف من انتقادات اليسار لترامب، ويشكل قدوة للعديد من دول العالم المتطورة، التي تعاني من مشاكل شبيهة، حسب الصحيفة.

على الأمريكيين والعالم أن يخافوا

وكتبت صحيفة الغارديان في مقال افتتاحي تعتبر فيه خطاب ترامب إعلان حرب على جميع القيم المدنية التي تمثلها مراسم تنصيب الرئيس الجديد في الولايات المتحدة، بحضور جميع الفرقاء السياسيين.

معارضون لترامب

المعارضون عبروا عن احتجاجهم على تنصيب ترامب رئيسا

وتضيف أن روزفيلت تحدى العالم عام 1933 بأن سيتغلب على الخوف، أما ترامب فجعل العالم يخاف في 2017.

وتصف الغارديان خطاب ترامب بأنه مليء بالعداء والكراهية للسياسة، وللنظام الأمريكي المبني على التوازن والرقابة، وبأنه كان موجها إلى الذين انتخبوه وليس إلى الأغلبية التي لم تنتخبه.

وتقول الصحيفة إن السؤال الجوهري في المستقبل هو هل يمكن تصديق ترامب. ففي خطابه استخف بالذين يقولون ولا يفعلون، ولكن قد يصبح هو من هؤلاء، لأنه رفع سقف الوعود عاليا وهو حريص على تغيير كل شيء الآن.

وتضيف أن الرئيس في الولايات المتحدة لا يحكم وحده بل مع الكونغرس، وبما أن ترامب ليس دكتاتورا، حتى الآن، لابد أن إنه سيواجه مجلسا لا يتفق معه في كل شيء، كما السلطات المحلية في الولايات لها قوة لا يستهان بها ويمكنها أن تقف في وجهه، مثلما تعتزم ولاية كاليفورنا رفض مشروع بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

بوتين واستعراض القوة

ونشرت صحيفة التايمز مقالا عن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وتصريحاته الأخيرة وميله إلى استعراض القوة.

بوتين

فلاديمير بوتين اعتاد على استعراض قوته البدنية

وتقول التايمز إن بوتين الذي يفتخر ببائعات الهوى في بلاده ويحب استعراض قوته البدنية إنما يخفي خلف ذلك كله ضعف روسيا.

وتضيف الصحيفة أن ما يراه الغرب سخافة وشوفينية ذكورية يعد أمرا إيجابيا في روسيا التي يمثل فيها بوتين رمزا للفحولة، التي جعل منها عنوانا لرئاسته.

فقد ظهر بوتين في فترة رئاسته عاري الصدر يمتطي صهوة جواده، وظهر وهو يسبح في نهر أو يطارد الدب القطبي أو الحوت الرمادي، كما صور دروسا في تعليم الكاراتي

وترى التايمز أن هذا الهوس تعود جذوره إلى الجرح الذي أصاب الذكورة الروسية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، وتفكك الشيوعية، التي تحطم معها الأنا الذكوري الروسي.

فسنوات يلتسين تعد هي سنوات الضعف والفشل الذريع بالنسبة للروس، الذين لم يعبأ الغرب بانكسار كبريائهم، بعد فقدانهم لمركزهم كقوة عظمى في العالم.

وأصبح بوتين اليوم يمثل عودة القيم الروسية المبنية على الفحولة والقوة والسيطرة وبرودة الأعصاب.

ولعل ما قالته المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، في 2007 يوضح ذلك، فهي معروفة بخوفها من الكلاب، ولكن بوتين في اجتماع سوتشي جلب كلبه الأسود إلى قاعة الاجتماع، وراح ينظر إلى ميركل وهي مذعورة، فقالت في تحليلها للواقعة: "أعرف لماذا فعل ذلك. ليثبت أنه رجل، فهو يخاف من ضعفه. فروسيا لا تملك شيئا، لا سياسة ناجحة، ولا اقتصاد، كل ما تملك هو هذا".

وتقول التايمز إن ظهور النازية له علاقة كبيرة بألمانيا الجريحة وكبرياء الذكورة الذي كسر في الحرب العالمية الأولى، والشروط المذلة التي فرضت عليها في اتفاقية فارساي، كما أن بوتين ليس "الرجل القوي" الوحيد الذي حاول أن يصنع قوة سياسية من قوته الجسمانية، فموسيليني كان أيضا يحرص على أن يظهر في الصور عاري الصدر.



أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار